الرئيسية التسجيل التحكم


اختيار تصميم الجوال

العودة   الهيـــــــــــــلا *** منتدى قبيلة عتيبة > المنتديات العامة > الصحافة والاعلام

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: يا مرحبا يالسدارى يا خوال الملوك (آخر رد :طيرالرياض)       :: هذه القصيدة من كلمات الشاعر : عبدالله زبار المربوب العتيبي في ابن عمه بدر بن مذكر ال (آخر رد :طيرالرياض)       :: خاب قايلها ولاهي خيبتني (آخر رد :الرمح 511)       :: يهيض هجوس الشاعر المبدع الحساس (آخر رد :الرمح 511)       :: غربة الفرح (آخر رد :الخضارمي)       :: من قصايد الشاعر متعب الوحيدب 1 (آخر رد :متعب الوحيدب)       :: 19 قصيدة لشاعر متعب الوحيدب (آخر رد :متعب الوحيدب)       :: 19 قصيدة لشاعر متعب الوحيدب (آخر رد :متعب الوحيدب)       :: ياشين بعض الناس لو انه قريب (آخر رد :الرمح 511)       :: مواقع بكل اللغات يسرد سيره الرسول صلى الله عليه وسلم يوضح الاسلام أرجو ألتثبيت (آخر رد :ابوعلى ابوعلى)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-Apr-2006, 11:38 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
النافذ
عضو مهم

الصورة الرمزية النافذ

إحصائية العضو





التوقيت


النافذ غير متواجد حالياً

Lightbulb اخبار الهيلا من النافذ

معارك عنيفة تدور بين المقاومة والقوات المشتركة بالغزالية

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

تجري حاليًا اشتباكات عنيفة بين رجال المقاومة العراقية من جهة وقوات الاحتلال الأمريكية وقوات الحرس الوطني العراقي الموالية للاحتلال من جهة أخرى في منطقة الغزالية غربي بغداد.
ونقل مراسل 'مفكرة الإسلام' عن أهالي منطقة الغزالية أن رجال المقاومة هم الذين بدءوا الهجوم عندما اقتحمت القوات المشتركة منطقة الغزالية، وأشار إلى أن هجمات المقاومين أحرقت ثلاث آليات أمريكية من طراز همفي وآليتين تابعتين لقوات الحرس من طراز بيك أب.
وأوضح مراسل المفكرة أن الاشتباكات الجارية الآن تستخدم فيها الأسلحة الصاروخية المحمولة على الكتف والقاذفات الأنبوبية 'المصنعة محليًا' والرشاشات.
ولم يتمكن مراسلنا من معرفة حجم الخسائر البشرية في صفوف قوات الاحتلال أو قوات الحرس الوطني الداعمة لها بسبب حظر التجوال وخطورة الوضع.
لكن مراسل المفكرة نجح في مشاهدة الآليات الأمريكية الثلاث وهي تشتعل وسط الطريق من مسافة بعيدة.
وستوافيكم المفكرة بأحدث التطورات حال تمكن مراسلنا من الوصول إليها بإذن الله.















رد مع اقتباس
قديم 02-Apr-2006, 11:40 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
النافذ
عضو مهم

الصورة الرمزية النافذ

إحصائية العضو





التوقيت


النافذ غير متواجد حالياً

Lightbulb إخوان مصر يؤكدون اعتقال عشرة من أعضاء الجماعة بالإسكندرية

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
عصام العريان


أكد المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين اليوم السبت أن ‏أجهزة الأمن المصرية اعتقلت عشرة من أعضاء الجماعة الجمعة.‏
وقال عصام العريان لوكالة فرانس برس: إنه تم اعتقال عشرة من أعضاء ‏الجماعة بينهم سبعة كانوا مجتمعين حول مائدة غداء في مكان عام ‏بالإسكندرية [شمالي البلاد].‏
وأضاف أن بين المعتقلين القيادي الإخواني حلمي الجزار. وأفاد موقع الإخوان ‏على الإنترنت أن الجزار كان يتناول الغداء مع ستة آخرين من أعضاء ‏الجماعة عندما اعتقلوا. كذلك اعتقل قيادي آخر في الإسكندرية هو الدكتور ‏حسن البرنس الأستاذ بكلية الطب جامعة الإسكندرية.‏
واعتبرت الجماعة أن هذه الاعتقالات 'تأتي مواكبة لتصعيد من قبل الحكومة ‏ردًا على النشاط البارز لنواب الإخوان في البرلمان, الذين كشفوا الكثير من ‏مساوئ الحكومة خلال المرحلة الماضية'.‏
واتهم المرشد العام للجماعة محمد مهدي عاكف في بيان له قوات الأمن ‏بـ'اقتحام مركز الأورام الخاص بالدكتور أحمد سليم فؤاد أستاذ علاج ‏الأورام في القصر العيني دون إبراز أي إذن بالتفتيش كما يقضي القانون, ‏وأتلفوا أجهزة الكمبيوتر الخاصة بملفات المرضى, واستولوا على بعضها'.‏
وأضاف أن ذلك 'يعرّض هؤلاء المرضى للخطر الشديد؛ لأنهم يحصلون على ‏جرعات ضد السرطان وفق نظام علمي محفوظ على أجهزة الكمبيوتر' هذه.‏
كما اتهم عاكف قوات الأمن بـ'اقتحام وتشميع شركة ومصنع في الرويعي ‏ملك رجل الأعمال أحمد فرغلي وأشقائه دون سند قانوني'. وأكّد أن ‏‏'الإخوان يستنكرون هذه الأعمال غير المبررة والمستفزة, ويؤكدون عزمهم ‏على المضي في طريقهم من أجل الإصلاح'.‏
واعتقل العشرات من الإخوان المسلمين خلال الانتخابات التشريعية التي ‏جرت في نوفمبر وديسمبر الماضيين وشهدت إنجازًا تاريخيًا للحركة التي خاض ‏مرشحوها الانتخابات كمستقلين وفازوا بـ88 من مقاعد البرلمان ‏الـ454.‏
وتقول وكالة فرانس برس: إنه تم إطلاق سراح جميع المعتقلين تقريبًا في نهاية ‏يناير الماضي.‏















رد مع اقتباس
قديم 02-Apr-2006, 11:45 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
النافذ
عضو مهم

الصورة الرمزية النافذ

إحصائية العضو





التوقيت


النافذ غير متواجد حالياً

Lightbulb طالبان تسيطر على ثلاث قرى في محافظة هلمند

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

تمكّنت حركة طالبان الأفغانية من السيطرة على ثلاث قرى عقب الاشتباكات التي شهدتها محافظة هلمند في الأربع والعشرين ساعة الماضية.
وقال أمير آخوند نائب حاكم إقليم هلمند: سيطر مقاتلو طالبان على ثلاث قرى في جنوب أفغانستان بعد معركة أدت إلى مقتل ستة فدائيين، بحسب زعمه.
وأشار 'آخوند' إلى أن مقاتلي طالبان هاجموا مركزًا للشرطة في منطقة 'كاجاكي' بمحافظة هلمند؛ مما أدى إلى اندلاع معركة قاتلة بين القوات الأفغانية ومقاتلي طالبان دامت لساعتين، قُتل فيها ستة من عناصر طالبان وجُرح ثلاثة آخرون.
وزعم آخوند أن القوات الأفغانية لم تسجّل إصابات في صفوفها، غير أنها انسحبت من القرى الثلاث استعدادًا لشن هجوم مضاد.
وبحسب صحيفة 'دايلي تايمز' الباكستانية، أشار آخوند إلى أن طالبان لا تزال تسيطر على القرى الثلاث الواقعة في المنطقة، بينما لم تقوم القوات الحكومية بأية عملية عسكرية مضادة حتى الآن.















رد مع اقتباس
قديم 02-Apr-2006, 11:48 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
النافذ
عضو مهم

الصورة الرمزية النافذ

إحصائية العضو





التوقيت


النافذ غير متواجد حالياً

Lightbulb سنة العراق.. أي مصير يُنتظر؟!

منذ شرار ة الحرب الأولى التي أطلقتها الولايات المتحدة على العراق في شهر مارس من عام 2003, والحديث الغادي والرائح يركّز في محوره على الاستراتيجية الأمريكية في العراق, وأهدافها الظاهرة المعلنة أو السرية الخفية, ومدى قدرة الولايات المتحدة على القراءة الصحيحة للواقع السياسي والأمني في العراق, وتجاوبها مع مستجدات الأحداث, وقدرتها على تسيير ذلك الواقع لخدمة أهدافها المرجوة ومخططاتها.



ولمحة سريعة خاطفة على واقع الحال سياسيًا وأمنيًا وعسكريًا ستظهر أن الولايات المتحدة أوقعت نفسها في ورطة لا فكاك منها حتى الآن, فلم تتمكن عسكريًا بعد ثلاث سنوات من بدء الحرب من حسم النزاع والتغلب على المقاومة الباسلة التي يقودها السنة, كما فشلت فشلاً تاريخيًا في تدريب قوات عراقية موالية تستطيع التعويل عليها في ضبط الوضع المنفلت, والذي وضع البلاد على شفا حرب أهلية ضروس.



ناهيك عن الفشل السياسي؛ فلم تستطع رغم الضغوط التي مورست لتمرير العملية الانتخابية والدستور من زحزحة العملية المتعثرة نحو شيء من الاستقرار؛ فالبرلمان تجمد وضعه ولم يستطع الوصول لهيئة تدير يومياته, والتشكيل الوزاري دخل في غيبوبة قد لا يتمكن من الخروج منها سالمًا, والرئاسة ليست بأحسن حالاً من سابقيها.



هذه الوضعية الجامدة التي غلفت المشهد العراقي تركت بصماتها وانطباعاتها على ساسة الولايات المتحدة وعسكرييها, حيث وصف السفير الأمريكي في العراق الحرب على العراق خلال حديث له مع واشنطن بوست بأنها 'فتحت صندوق الشر بإزاحة صدام حسين'.



ووزير الدفاع الأمريكي دونالد رامسفيلد أعطى بتصريح له انطباعًا حقيقيًا عن القوة الحقيقة القادرة على ضبط العراق, حيث أكد أن أي انسحاب سريع للقوات الأمريكية من العراق سيؤدي إلى سيطرة 'الإرهابيين' عليه, مؤكدًا أن ذلك يعتبر بمثابة إعادة ألمانيا إلى أيدي النازيين.

وقال: 'إذا انسحبنا الآن فإن الصداميين و'الإرهابيين' سيسدون الفراغ, وربما لن تتوفر الإرادة في العالم الحر لمواجهتهم مرة ثانية'.



هذا عن توصيف الحال, أما عن المآل والاستراتيجية التي تتبناها الولايات المتحدة للتعامل مع مأزقها في العراق؛ فقد ذكرت دراسة لمركز 'صبان' لسياسات الشرق الأوسط التابع لمعهد بروكنجز تحت عنوان 'نحو استراتيجية جديدة لأمريكا في العراق'، أشرف على إعدادها كينيث بولاك المدير السابق لشئون الشرق الأدنى بمجلس الأمن القومي الأمريكي، ومحلل شئون العراق وإيران بوكالة المخابرات الأمريكية سابقًا: 'إن إدارة الرئيس بوش ليس لديها استراتيجية قابلة للنجاح في العراق, وإن السياسة الأمريكية غالبًا ما تصب تركيزها على المشاكل التي لا تشكل صلب الموضوع, وتطبق في مواجهتها الحلول الخاطئة'.



هذه الورطة الأمريكية والسقوط الاستراتيجي في العراق ألجأها - مثلما كان الحال بعد غزوها للأراضي الأفغانية عام 2001 - إلى إيران؛ في محاولة لضبط الأوضاع ووضع القطار على القضيب مرة أخرى, وليست المشكلة هنا في طبيعة العلاقة التي تربط بين الدولتين الأمريكية والإيرانية, فهذه تحكمها آليات واعتبارات كثيرة, وإنما يعنينا في هذا الإطار النظر في المصير الذي ينتظر سنة العراق في ضوء هذا التقارب بين الاحتلال الأمريكي الظاهر السافر والفارسي المقنع الخفي.



فسنة العراق عاشوا حقبًا متتالية دون أن يواجهوا تحديات حقيقة فيما يخص مرجعيتهم الدينية وهويتهم العربية, وعشية الاحتلال وسقوط بغداد في 9/4/2003 وجد السنة أنفسهم في مواجهة تحديات غير مسبوقة تهدد وجودهم وهويتهم التي اصطبغت بها الدولة العراقية على مدار قرون خلا استثناءات محدودة.



فمن ناحيةٍ فَرض عليهم الواقع الجديد واحتلال بلدهم المواجهة المسلحة ضد هذا الاحتلال, ما جعلهم في مواجهة مباشرة مع قوات الاحتلال التي لم تتورع عن استخدام أحدث ما في ترسانتها من أسلحة لقمع المقاومة السنية, فدمرت البنية الأساسية في غالب المدن السنية, خاصة الفلوجة والرمادي.



ولجأت الولايات المتحدة إزاء هذه المقاومة التي أطلق السنة شرارتها وما زالوا يتحملون تبعاتها إلى إقصائهم وتهميشهم من مؤسسات الحكم, لاسيما الوزارات الأمنية, وأطلقت يد القوى السياسية الشيعية المتحالفة معها في تملك زمام تلك الوزارات.



وراحت تلك القوى الشيعية تحت مظلة الاحتلال وبدعم مباشر منه وبدعوى اجتثاث البعثيين والصداميين تمارس أبشع عمليات الاضطهاد والتنكيل والتصفية في حق السنة, التي مورست وما زالت على نطاق واسع.



فقد وظّفت هذه القوى الشيعية بعض الممارسات التي قام بها النظام السابق لإظهار أنهم ضحايا هذا النظام, مدعين أنه كان يعتمد على السنة في البطش والتنكيل بهم, ومن ثم على السنة أن يدفعوا الثمن بعد رحيل هذا النظام, فكانت وما زالت الحملة المنظمة والحرب الطاحنة الدائرة على السنة.

فقد صرح رئيس الوزراء العراقي السابق إياد علاوي لشبكة 'إن . بي . سي' التليفزيونية الأمريكية عشية الذكرى الثالثة لاجتياح العراق: 'ليس ثمة أية مؤسسة لحماية الناس.. ثمة تطهير عرقي جارٍ هنا وهناك في العراق، وهذا في الواقع يرقى إلى مستوى الحرب الأهلية [...] يجب ألا ننكر وجود تطهير عرقي، ويجب أن نتحلى بما يكفي من الشجاعة لقول ذلك'.



وجد سنة العراق أنفسهم إذن بين مطرقة الاحتلال الذي وجد فيهم الشوكة القوية التي أفشلت حساباته وقلبت خططه رأسًا على عقب, فصب عليهم من حصاد أسلحته أيها أشد فتكًا وتدميرًا, وسندان الميليشيات الشيعية على اختلاف توجهاتها ومشاربها, ما بين موالية لحوزة ناطقة وأخرى صامته رأى كلاهما في السنة مجالاً رحبًا للتنفيس عما حاك في صدورهم ولم يستطيعوا أن يظهروه في ظل النظام السابق.



ولم تكن الدولة الصفوية الإيرانية بغائبة عن المشهد, حيث راحت هي الأخرى تحيك لسنة العراق وتكيد لهم, باعتبارهم العقبة الكئود في سبيل تحقيق طموحاتها بدولة شيعية صرف تضاف كرصيد لحسابها في المنطقة وتدعم بها نفوذها المتنامي, فسنة العراق, هم في المقام الأول يحفظون للعراق سنيته وعروبته, فيما ولاء الشيعة لإيران, والأكراد يحدوهم الأمل في دولة مستقلة يرفرف عليها علم كردي.



وقد نوّهت مجلة التايم الأمريكية في عددها الصادر بتاريخ 14 أغسطس 2005 إلى أن إيران - من خلال 'فرق الموت' التي شكلتها عقيب الغزو وتمكنت من إرسالها للعراق - قامت بعمليات تصفية واغتيال منظمة ضد بعض الكوادر السنية.



وأشار تقرير المجلة إلى وجود وثائق حول نشاط قوات الحرس الثوري الإيراني في العراق, تتضمن سجلات عن رواتب ومكافآت إيرانية دفعت على شكل رواتب لما يقرب من 11740 عضوًا في ميليشيات بدر الشيعية التي تقوم بالدور الأكبر في ملاحقة السنة وتصفيتهم.



هذه التوجهات الداخلية المناوئة والمناهضة لأهل السنة, واجتماع غالب الطوائف الشيعية على مواجهتهم مدعومة بممالأة أمريكية واضحة ودعم إيراني مفضوح لم يقابلها للأسف أي دعم من قبل دول الجوار السني.



فرغم الوعي بما يمكن أن يخلفه تكوين دولة يعلوها شيعة العراق موالية لإيران من آثار مدمرة على التوازن الإقليمي في منطقة الخليج, بل وفي المنطقة العربية بأسرها, إلا أن تحركًا في اتجاه وقف مسلسل الإبادة ضد السنة حتى الآن لم يقم به أحد, خوفًا من السيف الأمريكي المسلط والمسمى بدعم 'الإرهاب'.



وفي ظل هذه التحديات الجسام وغياب القوى الداعمة يظل التحدي الأكبر الذي يواجه السنة هو حرصهم على عراق موحد في مواجهة الأطماع الكردية الطامحة للانفصال بالشمال العراقي, والرغبة الشيعية الجامحة في الانفراد بالسلطة, أو على أقل تقدير أن يخلو لهم الجنوب ليسهل الالتقاء والتقارب مع الدولة الصفوية الفارسية, ومن ثم يبقى سنة العراق في حصار بين فكيْ الرحى الشيعي جنوبًا والكردي شمالاً.



ومع هذه المؤامرات الداخلية والصمت الخارجي المطبق فإن مرجعية قوية لديها الفهم السياسي الواعي والرشيد, ومدركة لأهمية المقاومة وقدرتها على تحقيق التحرير والحفاظ على الهوية.. وراية واحده تجمع الشتات المتناثر في منظومة واحدة متناغمة لهو الأمل الأكبر الذي يحدو الجميع, والتحدي الذي يعلو كل التحديات السابقة..



وحينما تلوح في الأفق بشائره فإن عراقًا واحدًا تعلو فيه راية السنة ويحتفظ بهويته العربية سيكون الواقع القريب المأمول لا الحلم الذي ما زال يداعب مشاعرنا.















رد مع اقتباس
قديم 02-Apr-2006, 11:49 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
النافذ
عضو مهم

الصورة الرمزية النافذ

إحصائية العضو





التوقيت


النافذ غير متواجد حالياً

Lightbulb الميليشيات الشيعية تغتال إمام وخطيب جامع سني بالبصرة

اغتال مسلحون من الميليشيات الشيعية الشيخ عبد الكريم إمام وخطيب جامع العرب في منطقة البصرة القديمة.
وذكر مراسل 'مفكرة الإسلام' في مدينة البصرة جنوب العراق نقلاً عن شهود عيان من أهالي البصرة أن مسلحين من الميليشيات الشيعية هاجموا الشيخ عبد الكريم بالأسلحة الرشاشة في منطقة البصرة القديمة واغتالوه ثم لاذوا بالفرار تحت حماية مفارز الشرطة الموجودة بالقرب من مكان الهجوم.















رد مع اقتباس
قديم 02-Apr-2006, 11:51 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
*جزء من عتيبة*
عضو فعال

الصورة الرمزية *جزء من عتيبة*

إحصائية العضو






التوقيت


*جزء من عتيبة* غير متواجد حالياً

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى *جزء من عتيبة*
افتراضي

مشكووووووووووووووور الله يعطيك العافيه


ما قصرررررررررت

تحياتي















رد مع اقتباس
قديم 02-Apr-2006, 11:53 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
النافذ
عضو مهم

الصورة الرمزية النافذ

إحصائية العضو





التوقيت


النافذ غير متواجد حالياً

Lightbulb مسلمو فنلندا

ونحن نجوب بقاع الأرض لنتفقد أحوال إخواننا من المسلمين الذين يعيشون بعيدًا عن ديار الإسلام اليوم نشد رحالنا إلى إحدى دول أوروبا الإسكندنافية, إنها فنلندا, والتي تسمى بالبلد الأخضر؛ وذلك لكثرة الغابات والبحيرات بها, هنا في تلك البلاد التي أبدع الخالق صنعها سنضع رحالنا لنرى كيف يعيش المسلمون في تلك الديار, التي تعتبر من أولى الدول الأوربية التي منحت المرأة حقها في الحياة السياسة.. تُرى ما الحقوق التي منحت للمسلمين هناك؟!

فنلندا:

· إجمالي عدد السكان: 5.211.311 ملايين نسمة.

· عدد المسلمين: حوالي 100 ألف.

· الديانة: 85.5% يدينون بالمسيحية بمذاهبها المختلفة, 14% بدون ديانة, حوالي 0.5% يدينون بالإسلام واليهودية.



المسلمون الأوائل من التتر الفنلنديون هم أقدم أقلية مسلمة في فنلندا وفي دول اسكندنافيا كلها, وهم شعب من الشعوب التركية الذين يعتنقون الدين الإسلامي وعددهم حوالي 800-1000، وترجع أصولهم التاريخية إلى تركيا, ولغتهم تنتمي لمجموعة اللغات التركية، وهم يشكلون أقلية متماسكة دينيًا وثقافيًا ولغويًا.



خلال السنوات الأولى من دخول فنلندا تحت حكم قياصرة الروس عام 1809, تم جلب التتر من قبل الجيش الروسي لبناء قلعة 'بومارسوند' على البر, وقلعتيْ 'سومنلينا/ سفيبورج' على جزيرة مقابل سواحل هلسنكي, وبعد ذلك عاد أغلبيتهم إلى روسيا, وبالنسبة للأفراد الذين لم يعودوا, فتشهد المقبرة الإسلامية في بومارسوند على وجودهم في فنلندا.



أجداد التتر الحاليين - الذين يشكلون أساس المجتمع التقليدي - كانوا حوالي 1000 من التجار التتريين الذين قدموا من روسيا بنهاية القرن التاسع عشر - أتوا إلى فنلندا خلال أعوام 1870 - سبعينيات القرن التاسع عشر - إلى منتصف العشرينيات من القرن العشرين من مجموعة من 20 قرية في إقليم 'سرجاتش' على نهر الفولجا إلى الجنوب الشرقي من 'نزني - نوفجورود'، والتي كان يطلق عليه سابقًا بإقليم جوركي, غالبيتهم كانوا مزارعين, ولكنهم استقروا في فنلندا كتجار يتاجرون في الفراء والمنسوجات, واختاروا في البداية السكنى في هلسنكي والمناطق المحيطة بها.



وفي عام 1925 تأسس أول مجمع إسلامي فنلندي تتري بشكل رسمي, وكانت فنلندا بذلك أول دولة أوروبية غربية تعترف رسميًا بمجمع إسلامي, وذلك تأكيدًا على مبدأ حرية العقيدة الذي تم تبنيه في عام1922، واليوم المجمع يتبعه مساجد في هلسنكي وفي مناطق أخرى.

وقد أنشأ التتر مجمعًا آخر تم تأسيسه في تامبر عام 1943، ولكن المسلمين من غير الأصول التترية لا يمكنهم أن يحصلوا على عضوية المجمع الإسلامي الفنلندي, كما توجد المقابر الإسلامية التترية في 'هلسنكي - توركو - تامبر'.



كما أن المدرسة التترية تقدم دراسات إضافية في العطلات وبعد ساعات الدراسة, كالدروس المنتظمة في اللغة والحضارة التترية والدين والتاريخ باللغة التترية كلغة للتدريس, كما أن هناك حضانة ودورات صيفية في مركز التدريب التتري بالقرب من العاصمة هلسنكي.



ومن المعلوم أن أغلبية التتر المسلمين يعيشون في إقليم هلسنكي منذ الثمانينيات، وكان عدد المسلمين حوالي 900 نسمة أغلبهم يوجد في هلسنكي, وكانوا يجدون صعوبة في إدارة جميع المؤسسات التي تحتاجها مجموعة اجتماعية لقلة عددهم.



الآن ومنذ بداية التسعينيات شهدت فنلندا هجرة اللاجئين من دول إسلامية زادوا المجتمع الإسلامي في فنلندا, ومن أجل ذلك تأسست الرابطة الإسلامية في فبراير عام 1978م, وكانت حينها تضم حوالي 200 عضو أغلبهم من العرب, وقد اعترفت الحكومة الفنلندية بالرابطة كإحدى الهيئات الدينية, وكان ذلك عام 1987م.



وهناك أيضًا الجمعية الإسلامية في 'تامبري', ولكنها ذات نشاط محدود, حيث تقام بها صلاة الجمعة والتراويح في رمضان, ويلتقي فيها المسلمون في بعض الأوقات, وقلما يأتيها الدعاة إلا من زيارة شهرية لإمام مسجد من هلسنكي العاصمة.



ومما يؤسف له أن حال المسلمين في تلك المقاطعة يدعو إلى مزيد من الاهتمام, حيث إن هناك ضعفًا بالتمسك بالدين الإسلامي وتعاليمه, فالبعض منهم يصلّون والبعض الآخر يختلطون بالفنلنديين من غير المسلمين ويتزوجون منهم, بل والأدهى من ذلك أن الشابات المسلمات يتزوجن من فنلنديين غير مسلمين .



ولكن الصورة ليست كلها قاتمة, فالمسلمين في فنلندا تزايدوا من حوالي 1000 نسمة عام 1990 إلى عدد بين 15- 20 ألفاً بحلول عام 1999, حتى وصل عددهم إلى 100.000 حاليًا.



وقد استقبلت فنلندا لاجئين عددهم 17600 بين عام 1973- 1999, من دول أبرزها روسيا والعراق وإيران والصومال, أما عن الصوماليين فقد اختارتهم المفوضية العليا لشئون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة وبدءوا الهجرة عام 1991 ليصلوا إلى حوالي 5000 في عام 2002, كما أن هناك لاجئين من يوغوسلافيا السابقة والأكراد من الشرق الأوسط.



وقد فاقت فنلندا الدول الأوروبية في تزايد طلبات اللجوء, والتي تزيد من 1000- 3000 سنويًا لتفوق الدانمارك التي تتمتع بتاريخ طويل مع طالبي اللجوء.



وفي عام 1996 اتحدت تلك المجموعات لتؤسس اتحاد الجمعيات والمنظمات الإسلامية في فنلندا, وأغلبية المساجد في فنلندا تخضع لإدارة الاتحاد, ويهدف للحفاظ على الإسلام وتقاليده وتطوير تعاون مرن بين المسلمين والمسئولين الخارجيين والمعاهد.



ويقدر عدد الأفراد الذين تحولوا للإسلام أخيرًا إلى 200 فرد, والغالبية العظمى من هذا العدد من النساء اللاتي تحولن للدين الإسلامي عقب زواجهن من مسلمين.



وتم نشر ترجمة جديدة باللغة الفنلندية لمعاني القرآن عام 1995, وتم إعدادها بواسطة أحد الفنلنديين من النصارى الدارسين للغة والحضارة العربية, والذي نشر مؤخرًا تقديمًا للقرآن باللغة الفنلندية.



ومما يؤسف له أن المسلمين في فنلندا تأثروا تأثرًا كبيرًا بما حدث في الحادي عشر من سبتمبر, حيث جعلهم هذا الحادث أكثر حذرًا, فالعديد من النساء المسلمات يفضلن البقاء في منازلهن مساءً, كما قلّت زياراتهن للمساجد والنوادي والتجمعات النسائية؛ لأن الناس يخافون من الوجود خارج المنزل مساءً، كما خلعت بعض النساء الحجاب وبعض المسلمين غيروا العلامات التي تحمل أسماءهم على الأبواب الخارجية، كما أن العثور على سكن وعمل أصبح أكثر صعوبة.



أي أن حياة المسلمين قد تغيرت وأصبحت أكثر صعوبة بالرغم من أنهم يعيشون في سعة من العيش, وهذه إحدى مآسي المسلمين في بلاد الكفر, وذلك لقلة الدعوة والدعاة, فهلا نظرنا بعين الاهتمام بأمور المسلمين كما أمرنا حبيبنا ونبينا وقدوتنا محمد صلى الله عيه وسلم, ويكون ذلك جزءًا من نصرتنا له عليه الصلاة والسلام.

ومع إخوة آخرين في بلد آخر في إحدى بقاع العالم نلتقي مرة أخرى إن شاء الله.















رد مع اقتباس
قديم 02-Apr-2006, 11:55 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
النافذ
عضو مهم

الصورة الرمزية النافذ

إحصائية العضو





التوقيت


النافذ غير متواجد حالياً

Lightbulb تحليل نتائج الانتخابات الإسرائيلية : إسرائيل لا تعرف إلى أين تتجه

يبدو أن المنطقة العربية برمتها في حالة سيولة ، بما فيها أيضاً الكيان الصهيوني ذاته ، الذي أصابته عدوى عدم معرفة الاتجاه ولعل الذي يطالع نتائج الانتخابات الإسرائيلية ، ومقررات القمة العربية وكانتا متزامنتين يكتشف للوهلة الأولى غياب توجه حقيقي وواضح في العمليتين .

نحن هنا بصدد تحليل نتائج الانتخابات الإسرائيلية ، والنتائج المعلنة تقول أن حزب كاديما ' إلى الأمام ' بقيادة ايهود أولمرت فاز بـ 28 مقعد من أصل 120 مقعد أي أقل من الربع ، وهو رقم يعني أنه لا يوجد حزب إسرائيلي قادر على الزعم بأنه يمثل الشعب الإسرائيلي أو قطاع هام منه ، مع ملاحظة أن استطلاعات الرأي في أوائل غيبوبة شارون كانت تعطي الحزب 43 مقعد وهذا يعني أن الحزب فقد مع الزمن حوالي ثلث قوته ، الأمر الذي يعني أن غياب شارون سيكون عاملاً مؤثراً في قوة الحزب مع مرور الوقت ، وأن إسرائيل لم تعد قادرة على إنجاب شخصيات قوية أمثال رابين وشارون وبن جوريون . . . الخ وهذا يعني أن الدولة العبرية في طريقها إلى التفكك ، وأنها لم تعد تعرف ماذا تريد وإلى أي طريق تتجه . صحيح أن أولمرت يسير على خطى شارون ، وأعلن أنه سوف ينسحب من كل المستعمرات شرق الجدار العازل ، أي يقصر حدود إسرائيل على ما هو داخل الجدار ، وهي الفكرة التي كانت خلف تنفيذ هذا الجدار ، ولكن هذا يعني أولاً تجاهل الشعب الفلسطيني وسلطته والتصرف من طرف واحد ، وهذا يعني نوع من الخوف الإسرائيلي الداخلي ! !



وقد جاء في المرتبة الثانية حزب العمل الإسرائيلي بـ 20 مقعداً وهو نوع من ارتفاع نصيب الحزب ، ولكن هذا بدوره تأكيد على حالة التفكك وعدم وضوح الرؤية لدى الناخب الإسرائيلي ومن ثم مستقبل إسرائيل ذاته ، لأن هذه النسبة بين الأصوات لا تعبر عن موقف سياسي معين ، لأن رئيس حزب العمل الجديد السيد عامير بيرتس ، اهتم في برنامجه الانتخابي بالقضايا الاقتصادية والاجتماعية ، وخاطب الجمهور الإسرائيلي من اليهود الشرقيين باعتباره أولاً زعيم نقابي عمالي ، وثانياً باعتباره من أصل مغربي أي يهودي شرقي ، فحصل على أصوات كانت تتجه إلى اليمين عادة ولكن أهم ما في الأمر أن هناك تغير في القواعد الشعبية للأحزاب الإسرائيلية والقيادات الإسرائيلية ، فحزب العمل الإسرائيلي الذي كان صاحب النصيب الأوفر في بناء وقيادة إسرائيل أيام التأسيس والتمدد ، والذي كان يعتمد على الأسكيناز بشكل خاص ' اليهود من أصل أوروبي وغربي وأمريكي ' بات يعتمد على السفارديم ' اليهود الشرقيين ' أو يحظى بجزء منهم ، وهذا يعني تغييراً في بنية الحزب وهيكلته له ما بعده بالطبع .



جاء في المرتبة الثالثة حزب شاس ' 13 مقعد ' وهو حزب يميني ديني متفوقاً بذلك على حزب الليكود الذي حصل فقط على 12 مقعد ، وهذا يعني أن الليكود في أزمة حقيقية تحت قيادة نتنياهو ، بل هذا يعني أن حزب الليكود الذي كان يحظى عادة إما بالمركز الأول أو الثاني في الانتخابات الإسرائيلية نزل إلى المركز الخامس ، فهو أقل من أحزاب كاديما ، العمل ، شاس ومتعادلاً في عدد الأصوات مع حزب ' إسرائيل بيتنا ' ، ولعل تلك النتيجة المتواضعة لحزب الليكود يعني أن الذين تحدثوا عن أن فوز حماس في الانتخابات التشريعية الفلسطينية وتشكيلها للحكومة في الأراضي المحتلة سيدفع الإسرائيليين إلى التشدد والاتجاه يميناً أكثر ومن ثم فوز الليكود أو زيادة نسبته التصويتية هذا الرأي ليس صحيحاً ، وليس هناك ارتباط شرطي بين فوز الاتجاه الإسلامي أو حماس أو غيرها ، ومزاج الناخب الإسرائيلي ، وهذا يعني بدوره أن المجتمع الصهيوني فقد تماسكه وفقد القدرة على فهم ما يدور حوله ، وأنه لا يعرف إلى أين يتجه ، وأنه يعاني من أزمة بنيوية طاحنة وأنه في طريقه إلى التفكك .



تواضع نسبة الفوز الذي حققه كاديما ، وكذا تشرذم مقاعد البرلمان الإسرائيلي ' الكنيست ' بين أكثر من عشرة أحزاب وتكتلات ، يعني مباشرة ما كررنا دائماً وهو أن إسرائيل تسير في طريق التفكك ، وأن الفكرة الصهيونية ذاتها أصبحت في مهب الريح – بسبب العمليات الاستشهادية واستمرار الكفاح والنضال – وأن جيل الشباب الإسرائيلي ليس قادراً ولا راغباً في دفع تضحيات مثل جيل الآباء المؤسسين ، وأنه سئم من استمرار الموت ، ومن ثم سئم من استمرار إسرائيل ذاتها رغم تفوقها العسكري والسياسي ونفوذها الدولي الهائل ، ولعل هذا يفسر ضعف نسبة الإقبال على الانتخابات 62 % وهي أقل نسبة في تاريخ إسرائيل كلها ! ! .















رد مع اقتباس
قديم 02-Apr-2006, 11:57 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
النافذ
عضو مهم

الصورة الرمزية النافذ

إحصائية العضو





التوقيت


النافذ غير متواجد حالياً

Lightbulb زعماء إسلاميون يطالبون كرزاي وإيطاليا بإعادة الأفغاني المرتد

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

طالب زعماء إسلاميون أفغان الرئيس الموالي للاحتلال حامد كرزاي والحكومة الإيطالية بإعادة الأفغاني المرتد عن الإسلام لمعاقبته, بعدما فرّ سرًا الأسبوع الماضي ومنحته روما حق اللجوء السياسي إليها.
وقال 13 من الملالي وزعماء المجاهدين السابقين في بيان ـ تم إلقاؤه يوم الجمعة خلال الصلاة في المسجد الرئيس في مدينة خوست ـ جنوب شرق أفغانستان: إن على 'عبد الرحمن' [41 عامًا] ـ الذي ارتدّ عن الإسلام وتنصّر ـ أن يعود إلى أفغانستان ليحاكم.
وجاء في البيان: 'نحن - الملالي والمجاهدين في ولاية خوست - نطالب الحكومة الأفغانية بأن تطلب تسليم عبد الرحمن وتعاقبه وفق مبادئ القانون'.
وأضاف البيان - بحسب ما نقلته فرانس برس-: 'ندين عرض اللجوء الإيطالي, ونطلب من الحكومة الإيطالية أن تعيد النظر في قرارها وتفكر في علاقاتها بالعالم الإسلامي'.
وكان رئيس الوزراء الإيطالي 'سيلفيو بيرلسكوني' قد أعلن يوم الأربعاء أن الأفغاني المرتد وصل إلى إيطاليا سرًا, بعد أن قامت الحكومة الأفغانية بإطلاق سراحه, وأعلنت الداخلية الإيطالية منحه حق اللجوء يوم الخميس.















رد مع اقتباس
قديم 02-Apr-2006, 01:18 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
النافذ
عضو مهم

الصورة الرمزية النافذ

إحصائية العضو





التوقيت


النافذ غير متواجد حالياً

Lightbulb المقاومة تدمر 14 محلاً لبيع الخمور والمخدرات في بغداد

شنت عناصر المقاومة العراقية ليلة أمس السبت هجومًا استهدف محلات بيع الخمور والحبوب المخدرة في عدد من مناطق العاصمة العراقية بغداد.
وأشار مراسل مفكرة الإسلام إلى أن هذه الأوكار كانت قد أصبحت مرتعًا لعناصر قوات الشرطة والجيش العراقي الموالية للاحتلال.
ونقل مراسل مفكرة الإسلام عن عدد من سكان بغداد أن أربعة عشر محلاً وحانة تم تدميرها بالكامل بما فيها من الخمور والحبوب المخدرة والأقراص المدمجة الإباحية.
وأوضح السكان المحليون في منطقة الباب الشرقي أن تلك المحال التي يديرها شباب من الشيعة استأنفت بيع المنكر بعد انتهاء ما يسمى بـ'شهر الحزن' عند الشيعة.
ويشير السكان إلى أن هذه الأوكار باتت مرتعًا لعناصر الشرطة والجيش وغيرهم من الشباب الفاسد إضافة إلى سماسرة الدعارة.
وألمح مراسل المفكرة إلى أن الهجوم خلّف عدد من القتلى من باعة الخمور عددهم خمسة بينهم امرأة شيعية تمتهن الدعارة.
هذا وتمكن مراسلنا من التقاط صورة لجانب من تلك المحال المدمرة بعد هجوم المقاومة.















رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن »02:33 PM.


 Arabization iraq chooses life
Powered by vBulletin® Version 3.8.2
.Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
اتصل بنا تسجيل خروج   تصميم: حمد المقاطي