الرئيسية التسجيل التحكم


اختيار تصميم الجوال

العودة   الهيـــــــــــــلا *** منتدى قبيلة عتيبة > منتديات قبيلة عتيبة - الهيلا > أنساب قبيلة عتيبة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: تصميمـ :عتيبهـ تحتفل باليـــوم الوطنـــــــي (آخر رد :ابو ساره)       :: الليل يالشعار والملعوب بالمسحوب جا,,,,,,,,,,,؟؟؟ (آخر رد :عمير الثبيتي)       :: مع اعتذاري الشديد للحوريات (آخر رد :راشد النفيعي)       :: محاكاة قلب (آخر رد :راشد النفيعي)       :: اليمن مِن السعيد إلى التعيس ، ومِن العرب إلى الفرس ! (آخر رد :ابو فيصل العطاوي)       :: سفير خادم الحرمين في الصين يقلد العميد الروقي رتبته الجديدة (آخر رد :ابو فيصل العطاوي)       :: اسماء تجار قبيلة عتيبة (آخر رد :عتيبة هل الغارة)       :: أطعِموا البائس الفقير (آخر رد :بندر الجهني)       :: أَيا بنْتَ الحِجابِ ..! (آخر رد :أبو عبد الملك الرويس)       :: ‫تصميـــم الشاعر عبدالمحسن نوار الثبيتـــي عن اليوم الوطني (آخر رد :ابو ساره)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-Aug-2004, 06:38 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
هنيدس الروقي
عبدالرحمن بن محمد بن هجهوج
رحمه الله
إحصائية العضو






التوقيت


هنيدس الروقي غير متواجد حالياً

افتراضي ســراة بنــي ســعـــد

لاحظنا في الآونه الأخيرة من بعض مثقفي القبيلة قولهم ان بني سعد جنوب الطائف ليسو من بني سعد بن بكر بن هوازن واحتجوا بقول الدكتور عياد الثبيتي أن ديار سعد بن بكر شمال الطائف وليست جنوبه ، وقال الأستاذ الأحيوي انهم من كنانة وسبق الأستاذ القداح الاحيوي في ذلك ، وكثرت الرسائل لهنيدس بضرورة الايضاح والرد على هذه الاقوال والتي تناقض موروث القبيلة ، وكنت احاول ان اتحاشا هذه المواضيع لانه لا علاقة لها بالموروث الذي نعرفه ، وذكر بعض الاخوة في المنتديات الأخرى ان على هنيدس ان يرسينا على بر .
واقول : الذي أعرفه أنا يا هنيدس أن بني سعد عتيبة هم من بني سعد بن بكر بن هوازن بحسب أقوال نسابة القبيلة وشعرائها في القرن الماضي وانهم يفتخرون بحليمة السعدية .
واما وقد ملاء الأخ الاحيوي المنتديات كافة بكنانية بني سعد هؤلاء ، فلزم علينا الايضاح بما نراه صحيحاً وسنفند أولاً ما ذكره الاحيوي ثم نستعرض تاريخ العرب في الجاهلية وصدر الاسلام وحركات القبائل في تلك المنطقة وفيها من الغرائب الشئ الكثير :


الأحيوي وشبابة كنانة وسعدها :
ـــــــــ
قال الأحيوي : " جاء ذكر حداب بني شبابة سنة 74هــ في خبر للحجاج حينما طلب عسلا من حدب بني شبابة كما جاء ذكر حداب بني شبابة في خبر لسليمان بن عبد الملك سنة 97هــ حينما أمر بإحضار عسل من حداب بني شبابة ثم جاء ذكر ديارهم في شعر أبي الجياش الحجري الأزدي حيث قال :
فالذرى من سراة غامد فالنمـ ************ ر فأجبال دوسها ضحيـــاء
فقرى الدارتين أرض علـــــي ************ سهلها والجبال منها الماء
فالشـــــــبابات فالمعادن فالطا ************ ئف فالويل أرضهن سمــاء
ونرى الشاعر قد حدد ديار بني شبابة وأنها تقع بين الدارتين أرض بني علي في السراة جنوبا والمعادن قرب الطائف شمالا وهذه الحداب جبال بالسراة
تنسب اليهم سراة بني شبابة وتقع بين سراة بجيلة وسراة الطائف . " أ.هـ

يقول هنيدس : كلام جميل جداً نتفق مع الاحيوي فيه لانه كلام عن القرن الأول للهجرة وما قبله .
ـــــــــــ

قال الأحيوي : " 3 ـ أودية الليث ومركوب ويلملم
ومن أوديتهم : الليث ومركوب ويلملم كما ذكره الهمداني كما يقطنون الطائف أي أنهم من أهل الطائف كما نص عليه الصاحب اسماعيل بن عباد ( ت385هــ ) والجوهري ( ت398هــ ) والزمخشري ( ت538هــ ) وابن منظور ( ت 711هــ ) والفيروز أبادي ( ت817 هــ ) وهم ينزلون السراة كما نص عليه أبو حنيفة الدينوري ( ت 282هــ ) والهمداني ( ت نحو 350هــ ) والبكري ( ت 487هــ ) والذهبي ( ت 748هــ ) وقد امتدت سراتهم الى نواحي مكة حتى عدها البعض من نواحي مكة كما نص عليه السمعاني ( ت 562هــ ) وابن عساكر ( ت 571هــ ) وياقوت الحموي ( ت 626هــ ) والسيوطي ( ت911هــ ) " أ.هـ

يقول هنيدس : لادليل مهم هنا على شئ مما يعنينا فالطائف لثقيف ، والشبابات حول الطائف كثيرة بحسب كتب العرب فلكل عصر شبابته سواء كانت كنانية كما يقول الأحيوي أو فهميه أو أزدية كما ذكرت التواريخ أو حتى هلالية كما نقول نحن ، وفي مختلف العصور اسم شبابة لم يتغير لانه في قبائل شتى سكنت تلك المنطقة ولكن القبائل تتغير بالرحيل أو بالحروب . وإن قال الاحيوي شبابة هي واحده نقول فمن يقصد ابي الجياش بالشبابات ؟
ـــــــ

قال الأحيوي : "2ــ ثانيا : العسل الشبابي
وقد اشتهر بنو شبابة هؤلاء بالعسل الذي عرف بالعسل الشبابي كما ذكره الأصمعي والبلاذري وأبو حنيفة الدينوري وابن عباد والزمخشري وابن منظور وغيرهم " أ.هـ

يقول هنيدس : العسل هو العسل ، تشتهر به تلك الديار ، سواء كانت شبابة كنانة أو شبابة فهم أو شبابة الأزد أو كما نقول نحن شبابة بني هلال ، العسل هو العسل من النحل ولا يرتبط بأناس معينين ومن يملك الديار يملك العسل وليس هذا بدليل على شئ مهم .
ـــــــ

وقال الأحيوي : " 5ــ أن شبابة بطن من بني مالك بن كنانة
قال البلاذري ( ت279 ) : " ومن بني مالك بن كنانة بنو شبابة وهم ينزلون اليمن واليهم ينسب العسل الشبابي " أ . هــ وقال الأزهري ( 282 ــ 370 ) : " عسل شبابي ينسب الى بني شبابة قوم بالطائف من بني مالك بن كنانة " أ . هــ وقال ابن منظور ( ت 711هــ ) : " عسل شبابي ينسب الى بني شبابة قوم بالطائف من بني مالك بن كنانة ينزلون اليمن " أ . هــ وقد صحت نسبتهم الى فهم كما جاء في الحديث الذي رواه عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده : " أن شبابة بطن من فهم كانوا يؤدون الى رسول الله صلى الله عليه وسلم على نحل كان لهم العشر من كل عشر قرب قربة وكان يحمي واديين لهم فلما كان عمر رضي الله عنه استعمل على ما هناك سفيان بن عبد الله الثقفي فأبوا أن يؤدوا اليه شيئا وقالوا : إنما كنا نؤديه الى رسول الله صلى الله عليه وسلم فكتب سفيان الى عمر رضي الله عنه بذلك فكتب اليه عمر رضي الله عنه : إنما النحل ذباب غيث يسوقه الله عز وجل رزقا الى من يشاء من عباده فان أدوا إليك ما كانوا يؤدون الى رسول الله فاحم لهم أوديتهم وإلا فخل بينه وبين الناس فادوا اليه ما كانوا يؤدون الى رسول الله صلى الله عليه وسلم وحمى لهم أوديتهم " . وقد نسبهم الى فهم الدارقطني ( ت 385هــ ) وابن ماكولا ( ت475هــ ) والنووي ( ت 676هــ ) والذهبي ( 748هــ ) والفيروز أبادي ( ت 817هــ ) وقد نسبهم أبو حنيفة الدينوري الى فهم بن مالك وتوهم أنهم من الأزد والصحيح ان فهم بن مالك غير مالك بن فهم كما مر بيانه وبنو فهم هؤلاء فرع من بني كنانة ذكرهم ابن حبيب ( ت 245هــ ) ويستفاد من بعض النصوص انهم من فروع مالك بن كنانة وهذا يعني ان شبابة فرع من فهم وهم بنو فهم بن مالك وهم بنو مالك بن كنانة وهذه النصوص تدور حول قبيلة شبابة التي تقطن سراة شبابة من بلاد الطائف وقد دلت النصوص على وجود هذه القبيلة منذ العهد الجاهلي كما مر في بعض النصوص التي سبقت الإشارة إليها وظلت في تلك الديار على مر القرون
قلت : أن النصوص المتتالية خلال بضعة قرون منذ عهد النبي صلى الله عليه وسلم حول قبيلة شبابة التي تستوطن ديارا حددها العلماء في السراة والحداب وأودية الليث ومركوب ويلملم وذكروا اشتهارها بالعسل الشبابي الجيد تعني ان هذه القبيلة هي ذاتها التي طغى اسمها على بعض قبائل العرب ممن لا يمت لها بصلة وان هذه القبيلة كنانية النسب بنصوص ثابتة للبلاذري وغيره " أ.هـ

يقول هنيدس : القول أنها جاهلية وفي ق1هـ وق2هـ لا نعترض عليه ، ولكن الاعتراض على القرون ما بعد ق3هـ ، فلو كانت شبابة التي من كنانة في ديارها أصلاً لما حصر الهمداني (ق3هـ) شبابة تلك (سواء كانت كنانية او فهميه او أزدية) في جزء ضيق جداً بين بجالة وعدوان .
قال الهمذاني في صفة جزيرة العرب ق 3 يصف السراة من بلاد زهران إلى الطائف :
".... ثم سراة زهران من الأزد: دوس وغامد والحر ، نجدهم بنو سواءة بن عامر وغورهم لهب وعويل بن الأزد وبنو عمرو وبنو سواءة خليطي والدعوة عامرية ، ثم سراة بجيلة وغورها بنو سعد من كنانة ، ثم سراة بني شبابة وعدوان ، غورهم الليث ومركوب فيلملم ونجدها فيه عدوان مما يصلي مطار ،
ثم سراة الطائف غورها مكة ونجدها ديار هوازن " أ.هـ
غورها بني سعد كنانه أي في تهامه وقد ذابت في تهامه مع بقية كنانة .


لا إشارة إلى كنانه أو شبابه أو بني سعد في نص المقدسي ق 4 هـ :
ــــ
وبعد أن سرد الاخ الاحيوي ما قالته كتب العرب عن كلمة شبابة عامة قفز خمسة قرون وذكر بني سعد فقال : " (8 ــ ثامنا : أن ديار بني سعد هي ديار شبابة فسراة شبابة عرفت بسراة بني سعد قال الفاسي ( ت 832هــ ) في ترجمة شيخ الحرم عبد بن أحمد الهروي ( ت 434هــ ) وكان يقطن سراة بني شبابة : " وهي سراة بني سعد بجهة بجيلة بمجرى وما حولها من بلاد بني سعد " أ . هــ وبنو سعد هؤلاء فرع من شبابة بلا خلاف فان زعم زاعم أن بني سعد هؤلاء من شبابة أخرى ثم حلوا ديار شبابة الكنانية أن يبرز الدليل وهيهات لا سيما وأن بني سعد هؤلاء كانوا يقطنون سراة بني شبابة في الوقت الذي كانت فيه شبابة الكنانية تحل هذه الديار ونحن نقول أن بني سعد هؤلاء فرع من بني شبابة من كنانة وعلى من ادعى خلاف ذلك إبراز الدليل ولا دليل بل إن الأدلة توافرت على كنانية بني سعد " أ.هـ

يقول هنيدس : الدليل الأول هو نص المقدسي ق4 هـ ، ففي القرن الرابع الهجري أختفت شبابة من تلك الديار واختفت معها كنانة ولا وجود لسعد ، قال المقدسي ق 4هـ : " القبائل تأخذ من السروات نحو أهل الشام فتقع في :
ـ أرض الأغر بن هيثم ،
ـ ثم تخرج إلى ديار يعلى بن أبي يعلى
ـ ثم إلى سردد ثم إلى ديار عنز بن وائل في بني غزية ،
ـ ثم تقع في ديار جرش والعتل وجلاجل ،
ـ ثم إلى ديار الشقرة بها خثعم ،
ـ ثم في ديار الحارث ... ثم في شكر وعامر ،
ـ ثم في بجيلة ، ثم في فهم ،
ـ ثم في بني عاصم ،
ـ ثم في عدوان ،
ـ ثم في بني سلول.
ـ ثم في مطار .." أ.هـ
وكما نلاحظ فإنه من نص المقدسي ق4 لا نرى أي إشارة إلى كنانة أو سعد أو حتى شبابة ، وهذا يدل على عكس ما يقوله الاحيوي فلو أن شبابة من كنانة أو بني سعد كنانة لازالت محتفظة بتلك الديار أو لها سيطرة لذكرها الهمداني وفصل بطونها ، ولذكرها المقدسي (ق4) وفصل بطونها وهم من الرحالة الثقات .

الدليل الثاني غزو هوازن لبسائط الطائف ق3هـ :
لا أعلم كيف نقل الاحيوي بني سعد كنانه من الليث ويلملم إلى غزوان ليشتركوا هناك مع بني هلال التي لا تربطهم بها علاقة في غزو هذيل وغيرها وليستولوا بعد ذلك على بسائط الطائف . والحقيقة أن كنانه من خندف وهوازن من قيس وأن بني سعد الذين ذكرهم الهمداني هم بني سعد بن بكر بن هوازن الذين ديارهم في جهات أوطاس وجهات البوباه وغيرها من المناطق حيث كانت معركة حنين قبل ذلك بقرنين ونيف ، وانهم اشتركوا مع بني هلال ابناء عمومتهم في سكنى بسائط الطائف وجهاته الجنوبية ابتداءً من غزوان .
وانهم اخرجو هذيل من ديارها في البوباه ونخله وأوطاس وغيرها من الديار التي كانت في الاصل لهوازن .

قال الهمداني: " منازل هذيل عرنه وعرفة وبطن نعمان ونخلة ورحيل وكبكب والبوباة وأوطاس وغزوان فأخرجهم منه بنو سعد أخرجوها في وقتنا هذا بمعونة عج بن شاخ سلطان مكة " أ . هــ أي في زمن الهمداني (ق3هـ)

ثم ترادفت الشواهد في كتب العرب على ذلك فمنها :
ـ قول الادريسي : " وعلى ظهر جبل غزوان ديار بني سعد المضروب بهم المثل في كثرة العدد وبه جملة من قبائل هذيل وليس في بلاد الحجاز بأسرها جبل أبرد من رأس هذا الجبل وربما جمد به الماء في الصيف لشدة برده والغالب على نواحي مكة مما يلي المشرق بنو هلال وبنو سعد في قبائل من هذيل ومن غربيها قبيلة مدلج وغيرها من قبائل مضر."نزهة المشتاق
ـ قول المقريزي : " وكان من خبر دخول العرب إلى المغرب أن بطون هلال وسليم من مضر لم يزالوا في البادية، ونجعوا من نجد إلى الحجاز؛ فنزل بنو سليم مما يلي المدينة النبوية، ونزل بنو هلال في جبل غزوان عند الطائف " أ.هـ اتعاظ الحنفاء باخبار الائمة الفاطميين الحنفاء
ـ قول ابن خلدون في تاريخه : " وبنو هلال بن عامر في بسائط الطائف ما بينه وبين جبل غزوان " ابن خلدون
ـ قوله أيضاً : " وبنو هلال في جبل غزوان عند الطائف " تاريخ ابن خلدون
ـ وقوله : " جشم غزية رهط دريد بن الصمة ومواطنهم بالسروات وهي بلاد تفصل بين تهامة ونجد " أ.هـ
ـ وقوله : " سروات جشم متصلة بسروات هذيل " أ.هـ !!!
ـ البوباة لبني هلال بعد أن كانت لهذيل ... الخ
ويدل هذا على ان القبائل الهوازنية اكتسحت مناطق هذيل وكنانه وغيرها خلال القرون التي تلت ق3هـ .

ـ الجاسر يؤكد أن سكان السراة هؤلاء هم هوازن :
وقال الجاسر رحمه الله : " والواقع أن أطراف السروات الواقعة شرق الطائف وجنوبه لا يزال يسكنها فروع من قبيلة هوازن كبني سعد وغيرهم كما أن قبيلة جشم الذين منهم دريد بن الصمة منتشرة في الأودية الواقعة في أطراف السراة شمال الطائف مثل قرن المنازل وأعالي وادي العقيق وما يقرب من هذه الأمكنة .. لقد قال ابن خلدون عن بني معاوية بن بكر بن هوازن الذين منهم من سمينا : لم يبق بالسروات منهم إلا من ليس له صولة ... ومعروف أن هذه القبائل لا تزال لها قوة منيعة في بلادها " أ.هـ في سراة غامد وزهران

يقول هنيدس : إذن هناك غزو هوازني حصل في القرن الثالث الهجري اشتركت فيه هلال وجشم ونصر وسعد بن بكر بن هوازن واستولوا على تلك المناطق ابتداءً من غزوان وشرق الطائف وامتد في القرون اللاحقة إلى جنوب الطائف كما سيأتي بيانه .

ملاحظة بسيطة :
قال الاحيوي : " 10ــ عاشرا : ذكر ي . ي . هيس أن برقا كانوا يقطنون سفيان من ديار ثقيف ويعني بهذا أن برقا من عتيبة كانوا يقطنون شفا بني سفيان من فروع ثقيف .
قلت : وهذا كان قديما فقد حلت هذه المنطقة قبيلة سفيان من فروع ثقيف ويعرف شفا بني سفيان بالفرع وفرع بني سفيان وكان الفرع جزءا من سراة عروان من مواطن بني سعد قديما وهذا يبين لنا أن برقا ظلوا يحفظون إلى زمن نقل هذا النص عنهم أن موطنهم القديم كان في الفرع من سراة عروان أي أنهم من سعد ساكنة عروان . " أ.هـ
يقول هنيدس : جزاك الله خيراً أخي راشد فبرقا الذين هم ذوي منصور كما ذكرهم ابن خلدون قال انهم من بني هلال الذين سكنوا مع ابناء عمومتهم بني سعد بن بكر في غزوان ق3 هـ كما أثبتناه وهذه الدلائل تكفي لابطال فرضية الكنانية .

يتبع ـ















التوقيع
اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
أ‡أ،أٹأ¦أ‍أ*أڑ أ¥أڈأ*أ¥ أ£أ¤ أ‌أ‘أ¥أ¦أڈأ*
رد مع اقتباس
قديم 29-Aug-2004, 09:25 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
أبو الوليد
شـــــــاعر و أديـــب
إحصائية العضو






التوقيت


أبو الوليد غير متواجد حالياً

افتراضي كلام احلى من العسل

باحثنا القدير هنيدس الروقي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كلام رزين ورد حصيف من باحث متمكن يملك أدوات البحث والتخريج من المراجع الموثقة مدعومة بموروث القبيلة .. وأقوال عوارفها
بارك الله فيك وحفظك من كل مكروه
تحيااااتي















التوقيع
https://twitter.com/abalwled


عَظيمةٌ أنتِ يـا أرضَ الرسَـالاتِ = يا مهبطَ الوحي فِي خَتْـمِ النبـوَّات
أنْتِ السُّعُوديَّةُ العَلْيَـاءُ فِـي شَمَـمٍ = تَعْلُو عَلَى كُلِّ مَنْ تَحْـتِ السَّمَـوَاتِ
رد مع اقتباس
قديم 30-Aug-2004, 05:15 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
دريد ابن الصمة
شـــاعــر
إحصائية العضو





التوقيت


دريد ابن الصمة غير متواجد حالياً

افتراضي


الاخ الكريم مهندس الانساب / د / هنيدس الروقي .

وانا كذلك لم املك الصبر .


لاني بصراحة اشك ان يستطيع المثقفين الوقوف امام جامعة علم الانساب هنيدس الروقي ...


تستحق الاشادة والتقدير على مجهودك الوافر ..


وهذا واجب قبيلتنا العريقه على ابنها الكريم هنيدس الروقي


وااااصل رعااااك الله ..















رد مع اقتباس
قديم 30-Aug-2004, 08:12 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
الكناني
عضو نشيط
إحصائية العضو





التوقيت


الكناني غير متواجد حالياً

افتراضي

، وقال الأستاذ الأحيوي انهم من كنانة وسبق الأستاذ القداح الاحيوي في ذلك ، وكثرت الرسائل لهنيدس بضرورة الايضاح والرد على هذه الاقوال والتي تناقض موروث القبيلة ، وكنت احاول ان اتحاشا هذه المواضيع لانه لا علاقة لها بالموروث الذي نعرفه ، وذكر بعض الاخوة في المنتديات الأخرى ان على هنيدس ان يرسينا على بر .


كنانه والا هوازن يابعدهم بعداه....!!!!!!!















رد مع اقتباس
قديم 30-Aug-2004, 04:56 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
هنيدس الروقي
عبدالرحمن بن محمد بن هجهوج
رحمه الله
إحصائية العضو






التوقيت


هنيدس الروقي غير متواجد حالياً

افتراضي

الاخ الشهاب حفظه الله
الاخ دريد بن الصمه حفظه الله
أشكركم جزيل الشكر على الكلمات الطيبة

الاخ الكناني حفظه الله
يقول هنيدس : اللي بعيد هو الذي ينكر انتسابه إلى سعد بن بكر ويذهب إلى سعد آخر ليس من هوازن ولا كنانه كما سنبين ..تابعنا هنا

نكمل ونقول :
أتضح لنا أعلاه من نصوص الهمداني ق3هـ أن شبابة فئة صغيرة محصورة بين بجيلة وعدوان وأن سعد كنانه في غور السراة أي في تهامه ، أما نص المقدسي ق4هـ فقد أوضح لنا بشكل قاطع أن لا كنانة هناك ، ولا بني سعد ولا حتى شبابه .
واوضح لنا الهمداني وغيره من العرب أن بني هلال وبني سعد استولوا على غزوان وعلى ديارهم القديمة التي يبدوا أن هذيل ازاحتهم عنها بعد ان هزمت هوازن في معركة حنين فاستعادوا ديارهم القديمة واخذوا دياراً جديدة منها مطار وجلدان وبسائط الطائف ، وأوضحت لنا كتب التاريخ ان بني نصر وجشم وغيرهم من هوازن شاركوا اخوتهم في سكن السراة ، وبالطبع القبائل الهوازنية التي احتلت ديار هذيل وكنانه هي جزء من هوازن فبقية هوازن في العالية واطراف نجد الغربية في ديارها القديمة . قال العماد في الخريدة : " أنشدني مرهف بن أسامة بن منقذ قال، أنشدني الموفق بن الخلال (566هـ) لنفسه من قصيدة (منها) :

قالوا سراة بني هلال أصلها *** صدقوا كذاك البدر فرع هلال


وهكذا نجد ان هناك سراة اسمها سراة بني هلال كسراة جشم وسراة سعد فيما بعد وهي طبعاً ليست مشهورة في التواريخ ولكن هذا العماد في الخريدة أخبرنا ان بني هلال اصبح لهم سراة ق 6هـ . وقال يا قوت ق 6 هـ: " مطار بالضم كأنه اسم مفعول من طار يطير : قرية من قرى الطائف بينها وبين تَبالة ليلتان عن عرام " ـ معجم البلدان ، وقال أيضاً : " وفي كتاب نصر أجارد وا دِ ينحد ر من السراة على قرية مطار لبني نصر " معجم البلدان .
إذن الهجوم الهوازني كان شاملاً لتلك المناطق من الشمال حيث بني هلال وبني سعد وجشم ومن الشرق حيث بني نصر وبني عقيل وبقية بني عامر ، قال ياقوت ق6هـ : " وقال الكندي : معدن البرام ويسوم وهذه البلاد كلها لغامد وخثعم وسلول وسواءة بن عامر بن صعصعة وخولان وغيرهم " معجم البلدان ، وقال ناصر خسروا ق 5هـ وقد حج أربع مرات مما يدل دلالة قاطعة ان الديار شمال مطار اصبحت هوازينة : " سرنا من الطائف واجتزنا جبالاً وأراضي صخرية وكنا نجد حيثما سرنا قلاعاً محصنة وقرى وقد أروني وسط الصخور قلعة خربة قيل إنها كانت بيت ليلى (يقصد ليلى الاخيلية من بني عقيل ) وقصتهم في هذا عجيبة ومن هناك بلغنا قلعة تسمى مطار وبينها وبين الطائف إثنا عشر فرسخاً " أ.هـ
وقد ذكر اليعقوبي أيضاً في كتابه "وحول مكة من قبائل العرب من قيس : بنو عقيل ، وبنو هلال ، وبنو نمير ، وبنو نصر " أ.هـ

والمصادر التي تدل على هوازنية تلك المناطق كثيرة جداً ذكرنا منها ما فيه الكفاية ، وإن دل هذا إنما يدل على صدق إنتساب الذويبات إلى بني سعد بن بكر بن هوازن كما يقول نسابتهم وافتخارهم على سائر عتيبة بشرف رضاعة المصطفى صلى الله عليه وسلم من حليمة السعدية رضي الله عنها ، وكذلك ما تدل عليه أشعارهم قبل 120 سنة من الآن ، ومن ذلك ما ذكرناه من قول بن دبيس القسوري للشريف:

حنا عوانيكم فالايام القديمة *** وإن كنت جاحد عندي اولاد الحلال
جدك رسول الله رابيته حليمة *** ظلت تشيله من حلال إلى حلال

ومن موروث عتيبة القديم أن عدوان حلف في عتيبة ، كما أن هناك قبائل أخرى حالفت بني سعد بن بكر في تلك المناطق . وسراة بني سعد الحالية هي سراة بني سعد بن بكر بن هوازن حيث لم يكن في القرن الرابع وما قبله شئ اسمه سراة بني سعد والنصوص جاءت قاطعة فلا شئ اسمه سراة بني سعد قبل القرن الرابع وعلى المدعي اثبات ذلك .
ولكن.... لماذا يشكك بعض سكان تلك المناطق في انهم ليسو من سعد بن بكر بن هوازن ؟؟؟ ... الشك ظهر من عندهم وليس من عندنا فوجب التنبية على بعض الامور .
هناك أمر مبهم ذكرته بعض المصادر القديمة وذكر في بعض الاشعار الجاهلية ولم يلتفت إليه أحد من المؤرخين !! وبما أن بعض أبناء القبيلة شكك في الانتساب إلى سعد بن بكر بن هوازن الذي ينتسب له الذويبات ، فلنرى من كان قبل شبابة ق1 في الجاهلية في تلك المناطق من بني سعد !! ودخلت بقاياهم في سعد بن بكر وهوازن بالحلف كما دخلت بقايا عدوان في هوازن حلفاً لا نسباً .

يتبع ـ















رد مع اقتباس
قديم 30-Aug-2004, 06:18 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
هنيدس الروقي
عبدالرحمن بن محمد بن هجهوج
رحمه الله
إحصائية العضو






التوقيت


هنيدس الروقي غير متواجد حالياً

افتراضي


سراة القوم ذروتهم وكاهلهم وشرفهم وأصلهم :

قال السهيلي في الروض الآنف : " سراة كل شيء: ما علا منه، وسراة الفرس: ظهره لأنه أعلاه. قال الشاعر يصف حماراً:
بسراته ندبٌ لها وكلومٌ

وقولهم: سراة القوم، كما تقول: كاهل القوم، وذروة القوم، قال معاوية: إن مضر كاهل العرب، وتميم كاهل مضر، وبنو سعد كاهل تميم. وقال بعض خطباء بني تميم: لنا العز الأقعس، والعدد الهيضل، ونحن في الجاهلية القدام، ونحن الذروة والسنام، وهذا معنى صحيح بين، فليس لأحد أن يقول في الذروة، ولا في السنام، ولا في الكاهل إنه جمع أي من أبنية الجمع، ولا اسم للجمع، فكذلك ينبغي أن لا يقال: في سراة القوم، إنه جمع سري، لا على القياس، ولا على غير القياس، كما لا يقال: ذلك في كاهل القوم، وسنام القوم، والعجب كيف خفي هذا على النحويين، حتى قلد الخالف منهم السالف، فقالوا: سراة جمع سري، ويا سبحانه الله ! كيف يكون جمعاً له، وهم يقولون في جمع سراة: سروات، مثل قطاة وقطوات، يقال: هؤلاء من سروات الناس، كما تقول: من رؤوس الناس، قال: قيس بن الخطيم:

وعمرة من سروات النّساء تنفح بالمسك أردانهـا

ولو كان السراة جمعاً ما جمع لأنه على وزن فعلة، ومثل هذا البناء في الجموع لا يجمع، وإنما سري فعيل من السرو، وهو الشرف، فإن جمع على لفظه، قيل سرىً وأسرياء، مثل غني وأغنياء، ولكنه قليل وجوده وقلة وجوده لا يدفع القياس فيه، وقد حكاه سيبويه. " أ.هـ
وقال ياقوت : " السَرَاةُ: بلفظ جمع السري وهو جمع جاء على غير قياس أن يجمع فعيل على فَعلة ولا يعرف غيره وكذا قاله اللغويون وأما سيبويه فالسراة في السرى هو عنده اسم مفرد موضوع للجمع كنفر ورهط وليس بجمع مكسر وسراةُ الفرس وغيره أعلى متنه والجمع سرَوَات وكذا يجمع هذا الجبل بما يتوصل به وسراة النهار وقتُ ارتفاع الشمس وسراة الطريق متنه ومعظمه، وقال الأصمعي الطود جبل مشرف على عرفة ينقاد إلى صنعاء يقال له السراة وإنما سمي بذلك لعلوه وسراة كل شيء ظهره يقال سراة ثقيف ثم سراة فهم وعدوان ثم سراة الأزد. وقال الأصمعي: السراة الجبل الذي فيه طرف الطائف إلى بلاد أرمينية وفي كتاب الحازمي السراة الجبال والأرض الحاجزة بين تهامة واليمن ولها سعة وهي باليمن أخص، وقال أبو الأشعث: الكندي عن عرَام وادي تربة لبني هلال وحواليه بين الجبال السراة ويسوم وفرقد ومعدن البُرم وجبلان يقال لهما شوانان وأحدهما شوان وهذه الجبال تنبت القرظ وهي جبال متقاودة وبينها فتوق وفي جبال السراة الأعناب وقصب السكر والقرظ والأسحل قال شاعر يصف غيثا:

أنجدَ غورِي وحَن متـهـمَـه
واستن بين رَيقيه حَنـتـمـه
وقلت أطراف السرَاة مطعمَهْ

وقال قوم الحجاز هو جبال تحجُزُ بين تهامة ونجد يقال لأعلاها السراة كما يقال لظهر الدابة السراة وهو أحسن القول، وقال الفضل بن العباس اللهبي:

وقافيةٍ عقَامٍ قلـتُ بـكـراً تقل رعانَ نجد مُحكمـات
يَؤُبنَ مع الركاب بكل مصر ويأتين الأقاول بالـسـراة
غوائر لا سواقط مكـفـآت بإسناد ولا مـتـنـخـلات

وقال سعيد بن المسيب: إن الله تعالى لما خلق الأرض مادَت فضربها بهذا الجبل السراة وهو أعظم جبال العرب وأذكرها أقبل من ثغرة اليمن حتى بلغ أطراف بوادي الشام فسمته العرب حجازاً لأنه حجز بين الغور وهو هابط وبين نجد وهو ظاهر، وقال الحسن بن علي بن أحمد بن يعقوب اليمني الهمداني أما جبل السراة الذي يصل ما بين أقصى اليمن والشام فإنه ليس بجبل واحد وإنما هي جبال متصلة على شق واحد من أقصى اليمن إلى الشام في عرض أربعة أيام في جميع طول السراة يزيد كسر يوم في بعض المواضع وقد ينقص مثله في بعضها فمبدأ هذه السراة من أرض اليمن أرض المعافر فحيق بني مجيد ثغر عدن وهو جُبيل يحيط البحر به وهي تجمع مخلاف ديحان والجوة وجبأَ وصَبر وذخر ويزداد وغير ذلك حتى بلغ الشام فقطعته الأَودية حتى بلغ إلى النخلة فكان منها حيض ويسوم وهما جبلان بنخلة ويسميان يسومين ثم طلعت منه الجبال بعد فكان منها الأبيض جبل العرج وقُدس وَارة وهما جبلان لمزينة وا لأسوَد والأجرَدُ أيضاً جبلان لجهينة وحيض قد سماه عمر بن أبي ربيعة خيشاً في قوله:

تركوا خيشاً على أيمانهم *** ويسوماَ عن يسار المنجد

قالوا والسرَوَات ثلاث سراة بين تهامة ونجد أدناها الطائف وأقصاها قرب صنعاء والطائف من سراة بني ثقيف وهو أدنى السروات إلى مكة ومعدن البُرام هو السراة الثانية وهو في بلاد عمران والسراة الثالثة أرض عالية وجبال مشرفة على البحر من المغرب وعلى نجد من المشرق. وسراة بنى شبابة نسب إليها بعض الرواة ذكر في شبابة لأنه نسب الشبابي. وبأسفل السروات أودية تصب إلى البحر منها الليث وقد ذكر وقَنُونَا والحسَبَة وضنكان وعشم وبيش ومركوب ونعمان وهو أقربها إلى مكة وهو وادي عرفات وعُلْيَبُ من هذه الأودية. وقال أبو عمرو بن العلاء أفصح الناس أهل السروات وهي ثلاث وهي الجبال المطلة على تهامة مما يلي اليمن أولها هذيل وهي تلي السهل من تهامة ثم بجيلة وهي السراة الوسطى وقد شركتهم ثفيف في ناحية منها ثم سراة الأزد أزد شَنُوءَة وهم بنو كعب بن الحارث بن كعب بن عبد الله بن مالك بن نصر بن الأزد " أ.هـ

يقول هنيدس : من التعريفين السابقين للسراة نستشف أن سراة القوم في اللغة تعني أصولهم ورؤسهم وذروة سنامهم وكاهلهم وشرفهم ، ومن ناحية الموقع الجغرافي فهم من استوطن جبال السرات منهم والمشهور عند العرب ان السراة هي جبال السروات .


أقدم ذكر لشئ أسمه (سراة بني سعد) عند العرب :
قال بن حزم في الجمهرة : " وولد مر بن أد : تميم بن مر ؛ وثعلبة ، وهو ظاعنة ؛ وبكر بن مر ، وهو الشعيراء ؛ ومحارب بن مر ؛ والغوث بن مر، وهو صوفة ؛ ويعفر بن مر ؛ ومن النساء : برة ، أم النضر ومالك وملكان بني كنانة ، وهي أيضاً أم أسد بن خزيمة ، لأن كنانة خلف عليها بعد أبيه؛ وهند ابنة مر ، ولدت بكر ، وتغلب ، وعنز ، بني وائل بن قاسط ؛ وتكمة بنت مر ، ولدت غطفان بن سعد ، وولدت أيضاً سليم وسلامان ابني منصور؛ وجديلة بنت مر، ولدت فهم وعدوان ، وإليها ينسبون ؛ وعاتكة بنت مر، ولدت عذرة سعد وإخوته. فأما صوفة، فإنهم كانوا يجيزون بالحاج ، لا يجوز أحد حتى يجوز والي ذلك منهم ، ثم انقرضوا عن آخرهم في الجاهلية ؛ فورث ذلك آل صفوان بن شجنة من بني سعد بن زيد مناة بن تميم. " أ.هـ ، وقال بن قتيبة الدينوري في المعارف : " آل صفوان بن شجنة الذين كانت فيهم الإفاضة بالناس من عرفة "أ.هـ

يقول هنيدس : من هنا نستدل على أن تميم كانوا في الأصل بالحجاز مع بقية بني عدنان ، ونلاحظ قرابتهم لبعضهم البعض في الانساب : عدوان وعنز وسليم وسلامان ...الخ ، وأن السروات جنوب الطائف كانت بها عنز (عنزة) بن وائل وكنانة وتغلب وعدوان وأسد كما جاء في تواريخ العرب ، ومن النص نفهم ان بني سعد بن زيد مناة بن تميم كانو يجيزون الحج في الجاهلية ، ومن تراث العرب في الجاهلية نرى أن شعراء تميم افتخروا بسراتهم (سواء كانت لغوية أو مكانية) في أشعارهم :

قال غفيف بن المنذر:
ألم يأتيك والأنـباء تـسـرى *** بما لاقت سراة بني تـمـيم
تداعى من سراتهـم رجـال *** وكانوا في الذوائب والصميم

وقال مساور بن هند :
أبلغ سراة بني تمـيم إنـنـي *** أعددت مكرمة ليوم سبـاب

وقال أكثم بن صيفي أمام النعمان بن المنذر :
بوفدٍ من سراة بنـي تـمـيم *** إلى أمثالهم لـجـأَ الـيتـيمُ
فإنَّكـم لأَن تـكـفـوه أهـل *** عليكم حق قومكـم عـظـيم
وإنَّكـمُ بِـعـقـوة ذي بـلاءِ *** وحقُّ الملك مكشوف عظـيمُ


يقول هنيدس : هل لبني تميم في الجاهلية سراة !! أم أن الافتخار بذروة تميم مجازية فقط ؟

قال عمرو بن الأَهتم:
إنَّا بَنُو مِنْقَـرٍ قـومٌ ذَوُو حَـسَـبٍ *** فِينا سَراةُ بَني سَـعْـدٍ ونـاديهـا
جُرْثُومةٌ أُنُفٌ، يَعْتَفُّ مُقْـتِـرُهـا *** عن الخَبِيثِ، ويُعْطِي الخَيْرَ مُثْريها

يقول هنيدس : وبنو منقر من بني سعد من تميم ويجوز أن يكون الافتخار هنا مجازياً ...

قال الراغب الأصفهاني في محاضرات الأدباء : " قال الأصمعي (ق2هـ) رأيت بالموقف (يقصد موقف عرفه) أعرابياً قد رفع يده إلى السماء وهو يقول:
أما ..... يا خلق الخلق كلهم *** أناجيك عرياناً وأنـت كـريم
أترزق أولاد اللئام كما تـرى *** وتترك شيخاً من سراة تمـيم

فقلت له: ما هذه المناجاة? فقال: إليك عني فإني أعرف من أناجيه، إن الكريم إذا هز اهتز! فرأيته بعد أيام عليه ثياب حسنة فقال لي: ألست ترى الكريم كيف أعتب? "

يقول هنيدس : يجوز أن يكون الافتخار هنا مجازياً أيضاً ولكن !!!!!!!.

الهمداني ق3هـ يذكر بنو المعترف من تميم بجوار بجيلة ! :
وقال الهمذاني في صفة جزيرة العرب ق 3 يصف السراة من (عسير الآن) الجنوب إلى الطائف في الشمال :
"...
ـ ثم يتلوها سراة عنز (عسير الآن وكان فيها عنز بن وائل) .
ـ وسراة الحجر نجدهم خثعم وغورها بارق .
ـ ثم سراة الأزد وبنو القرن وبنو خالد ، نجدهم خثعم وغورهم قبائل من الأزد .
ـ ثم سراة الخال لشكر ، نجدهم خثعم وغورهم قبائل من الأسد بن عمران .
ـ ثم سراة زهران من الأزد: دوس وغامد والحر ، نجدهم بنو سواءة بن عامر وغورهم لهب.
وعويل بن الأزد وبنو عمرو وبنو سواءة خليطي والدعوة عامرية .
ـ ثم سراة بجيلة فنجدها بنو المعترف وأصلهم من تميم (!!!) وقال لي بعضهم أنهم من عكل ، وغورها بنو سعد من كنانة .
ـ ثم سراة بني شبابة وعدوان ، غورهم الليث ومركوب فيلملم ونجدها فيه عدوان مما يصلي مطار .
ـ ثم سراة الطائف غورها مكة ونجدها ديار هوازن " أ.هـ
ــــــــ
يقول هنيدس : بجيلة نجدها بنو المعترف من تميم قال بعضهم أنهم من عكل كما قال الهمداني عنهم وعكل من طابخة أبناء عمومة تميم ، أما المقصود بشبابة في نص الهمداني فهي شبابة فهم وليس كنانه ولاحظ أن غور بجيله هم كنانه أي في تهامه الساحل وليس في أعالى الجبال والامتداد الطبيعي لكنانه في تهامة هو حول مكه من الجنوب والغرب والشمال .

بنو عاصم من بني سعد تميم بجوار عدوان في السراة ق4هـ !!! :
قال المقدسي ق 4هـ : " القبائل تأخذ من السروات نحو أهل الشام فتقع في :
ـ أرض الأغر بن هيثم ،
ـ ثم تخرج إلى ديار يعلى بن أبي يعلى
ـ ثم إلى سردد ثم إلى ديار عنز بن وائل في بني غزية ،
ـ ثم تقع في ديار جرش والعتل وجلاجل ،
ـ ثم إلى ديار الشقرة بها خثعم ،
ـ ثم في ديار الحارث ... ثم في شكر وعامر ،
ـ ثم في بجيلة ، ثم في فهم ،
ـ ثم في بني عاصم !!!،
ـ ثم في عدوان ،
ـ ثم في بني سلول.
ـ ثم في مطار .." أ.هـ
ـــــــ
يقول هنيدس : لو أن كلام الأحيوي عن سيطرة كنانة على منازل شبابة القديمة في جنوب الطائف مما يلي بجيلة في القرن الثالث صحيح ، فليأتينا بنص يقول أن بني عاصم من بني سعد من كنانه وهيهات هيهات ، بني عاصم الذين بجوار بجيلة الذين ذكرهم المقدسي مما يلي الطائف بطن من تميم بنص البلاذري ق3هـ : " بني عاصم من بني منقر بن عبيد " أي من تميم . قال عمرو بن الأَهتم في الجاهلية :

إنَّا بَنُو مِنْقَـرٍ قـومٌ ذَوُو حَـسَـبٍ *** فِينا سَراةُ بَني سَـعْـدٍ ونـاديهـا
جُرْثُومةٌ أُنُفٌ، يَعْتَفُّ مُقْـتِـرُهـا *** عن الخَبِيثِ، ويُعْطِي الخَيْرَ مُثْريها

وفي مكان آخر قال البلاذري : " بني عاصم بن عبيد بن ثعلبة يربوع " أ.هـ أي من بني تميم ، وبني سعد تميم مشهورة عند العرب، قال السمعاني في الانساب : " أخبرتنا فاطمة بنت أبي حكيم عبد الله بن إبراهيم المعلم ببغداد قالت أنا أبو الحسن علي بن الحسن بن الفضل الشاعر أنا أبو عبد الله أحمد بن محمد بن خالد الكاتب أنا أبو محمد علي بن عبد الله بن المغيرة الجوهري أنا أحمد بن سعيد الدمشقي حدثني الزبير بن بكار سمعت أبا الحسن المدائني يقول قال جويرية -يعني ابن أسماء- عن هشام بن عبد الأعلى قال: أرسل إلي عبد الله بن معاوية بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب أن عندنا رجلاً يفخر علينا فأتنا، فأتيته فإذا عنده رجل عليه مقطعات خز وهو يفخر ويقول: عدد نزار في مضر ومن مضر في خندف ومن خندف في تميم ومن تميم في سعد ومن سعد في منقر ومن منقر فينا ففينا عدد العرب وشوكة العرب وبأس العرب، فقلت له: أتعرف طلبة بن قيس بن عاصم? قال: نعم! كان سيدنا، قلت: فإن طلبة بن قيس بن عاصم قال لقومه: البسوا جياد حللكم واركبوا خيار إبلكم واخرجوا حتى نقف موقفاً تسمع بنا العرب ، فرحلوا المهارى برحال الميس ولبسوا الحلل وركبوا رواحلهم وساروا حتى وقفوا بذي قار فلقيهم دغفل فقال: ممن القوم قالوا: سادة مضر، قال: أفمن أهل النبوة والحرم والخلافة والكرم قريش? قالوا: لا، قال: أفمن أحسنها خدوداً وأعظمها جدوداً وأكرمهم وفوداً حنظلة? قالوا: لا، قال: أفمن أوسعها مجالس وأكرمها محابس عامر بن صعصعة? قالوا: لا، قال: أفمن فرسان عراضها وسداد فراضها وذادة حياضها سليم? قالوا: لا، قال: فمن أنتم? قالوا: سعد بن زيد مناة ، قال: ضع، بأسفل الرمل عدد كثير ليس بشيء. قال أبو عبد الله الزبير: العدد من تميم في بني سعد " أ.هـ

يقول هنيدس : لهذا نرى أن بني سعد تميم منتشرين في جزيرة العرب والعراق وغيرها .


يتبع ـ [/align][/B]

يقول هنيدس : سراة بني سعد تميم كلمة مجازية أما سكنا بعض بقايا بني سعد تميم في الديار التي تقع جنوب بجيلة وذكر بعضها الهمداني والمقدسي فلا علاقة لها ببني سعد بن بكر بن هوازن كمسمى.
سراة بني سعد التي من بكر بن هوازن اطلقها العلماء على بني سعد بن بكر بن هوازن بعد ق6هـ بعد أن سيطرت بني سعد بن بكر وهوازن وابناء عمومتهم على المناطق جنوب الطائف وعدوان والمناطق جنوبها والتي كانت لتميم وانضوت بقايا سعد القديمة تلك في سعد بن بكر بن هوازن ، و نصوص الكتب في تاريخ الاسلام لا يوجد فيها شئ اسمه سراة بني سعد تميم الا تلك المجازية ، وهذا هو سر انكار البعض انتسابهم لسعد بن بكر بل وقولهم ان عتيبة ليست من هوازن وان الذويبات زوروا نسبهم ...الخ من الترهات التي قضينا عليها بعشرات النصوص القاطعة على نسبة عتيبة في هوازن وعلى نسبة الذويبات في سعد بن بكر بن هوازن
[/U]















رد مع اقتباس
قديم 30-Aug-2004, 08:37 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
أبو الوليد
شـــــــاعر و أديـــب
إحصائية العضو






التوقيت


أبو الوليد غير متواجد حالياً

افتراضي

الأخ هنيدس
السلام عليكم
ترى غزارة العلم تغرق
ورد في موضوعك الله يسلمك مانصه :
سراة بني سعد التي من بكر بن هوازن اطلقها العلماء على بني سعد بن بكر بن هوازن بعد ق6هـ بعد أن سيطرت بني سعد بن بكر وهوازن وابناء عمومتهم على المناطق جنوب الطائف وعدوان والمناطق جنوبها والتي كانت لتميم وانضوت بقايا سعد القديمة تلك في سعد بن بكر بن هوازن ، و نصوص الكتب في تاريخ الاسلام لا يوجد فيها شئ اسمه سراة بني سعد تميم الا تلك المجازية ، وهذا هو سر انكار البعض انتسابهم لسعد بن بكر بل وقولهم ان عتيبة ليست من هوازن وان الذويبات زوروا نسبهم ...الخ من الترهات التي قضينا عليها بعشرات النصوص القاطعة على نسبة عتيبة في هوازن وعلى نسبة الذويبات في سعد بن بكر بن هوازن

تحتاج الى توضيح ( فكيف اطلق العلما عليها اسم سراة بني سعد بن بكر بعد ق6 هـ بعد أن سيطر عليها بني سعد بن بكر ) وانضوت بقايا سعد القديمة معهم
يعني لم يكن بني سعد بن بكر هناك قبل ان تسيطر عليها. ارجوا تفضلا لا أمرا
التوضيح حتى لايكون هناك تناقض.

والسؤال الكبير المحتمل هل تكون بني سعد بن بكر امتدت جنوبا من حيث موقعها الاصلي في وادي نخالة والمعدن ( امتدت جنوبا ) مرتفعة بذلك الى السراة وهي مايعرف الان بسراة بني سعد عند اهل المنطقة.

كما أنني وجهت لك سؤال قبل اليوم بحكم معرفتك المستفيضة ( ماشاء الله )
عن ما يردده بعض كبار السن لدينا من أن بني سعد طردوا فهم من اماكنهم بمساعدة بني هلال . وكنا نعتقد ذلك نوع من الأساطير .
اسف للتطويل ولكن الشيء بالشيء يذكر . والخيط بالخيط يوصل !!!















رد مع اقتباس
قديم 30-Aug-2004, 11:02 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
هنيدس الروقي
عبدالرحمن بن محمد بن هجهوج
رحمه الله
إحصائية العضو






التوقيت


هنيدس الروقي غير متواجد حالياً

افتراضي

الأخ العزيز شهاب حفظه الله
بعد التحيه والتقدير
تعلمون أخي الفاضل أننا هنا نتكلم ونناقش نصوص الكتب القديمة ولا نأتي باشياء من رؤوسنا. فمن نص الهمداني (ق3هـ) ونص المقدسي (ق4هـ) ونص ناصر خسرو (ق5هـ)وهم رحاله زاروا المنطقة ، نرى أنهم لم يذكروا هناك لا كنانه ولا سعدها وانما ذكروا بني عامر : عقيل وغيرهم ونصر وقلة من تميم . ولم يقولوا أن هناك سراة اسمها سراة بني سعد ولو أن هناك سراة أسمها سراة بني سعد لما أغفلوها لشهرتها ، وفي رأينا ومن خلال متابعة حركة القبائل بحسب النصوص أعلاه وغيرها نقول أن سراة بني سعد (التي من هوازن) ذكرت في أوقات متأخره بعد (ق5هـ) ومما يحضرنا الان ما ذكره الاحيوي عن نص الفاسي ق9هـ حيث قال : "قال الفاسي ( ت 832هــ ) في ترجمة شيخ الحرم عبد بن أحمد الهروي ( ت 434هــ ) وكان يقطن سراة بني شبابة : " وهي سراة بني سعد بجهة بجيلة بمجرى وما حولها من بلاد بني سعد " أ . هــ
لاحظ أن الفاسي لم يربط بني سعد ببني شبابة نسباً وانما ربطهم الاحيوي ، والذي يفهم من النص ان بني سعد حلوا في عصره أي (ق9هـ) في نفس منطقة شبابة القديمة ، وشبابة القديمة تلك ذكرت في (ق 1و2هـ) ثم انحصرت (ق3هـ) بنص الهمداني في جزء ضيق بين عدوان وبجاله ثم أختفت في (ق4هـ) بنص المقدسي ولم تذكر في (ق5هـ) في نص ناصر خسروا وجميع هؤلاء العلماء زاروا المنطقة وذكروا ن القبائل هناك أغلبها هوازنية .
وإن دل هذا على شئ فإنما يدل على أن هوازن امتدت تدريجياً في تلك المنطقة واستولت عليها ، وقد مر معنا أعلاه وفي مواضيعنا الأخرى ان بني سعد بن بكر وبني هلال وجشم ونصر وعقيل اصبح لهم نفوذ في تلك المناطق . وهذا يتطابق مع ما يرويه أهل تلك المنطقة كما ذكرتم من ان بني هلال وبني سعد طردوا القبائل هناك فلقد جاء التاريخ مطابقاً لما يقولون ، تماماً كما يتطابق مع ما يقوله نسابة الذويبات وموروثهم القديم وانهم من بني سعد بن بكر بن هوازن .
فإذا كان الذويبات يعلمون تمام العلم انهم من نسل سعد بن بكر بن هوازن ويعضدهم في ذلك الموروث والتاريخ ، فكيف يقول البعض أن سعد هو سعد آخر .
وإليك أخي العزيز شهاب بعض ما قالته العرب عن بطون بني سعد تميم في الجاهلية وهي قبيلة شهرتها فائقة في التاريخ سواء في العراق أو شرق ووسط جزيرة العرب ولو أن لهم كثرة في جنوب عدوان لما أغفلهم التاريخ والمؤرخون :

قبائل بني سعد تميم في الجاهلية :
وقد أنتشرت في الجاهلية في جزيرة العرب .
قالت العرب : وحُدَّثت أنَّ سعداً لما أسنَّ بعثَ بنيه في رعاية إبله فأبَوا، فبعث ببني مالك ابن زيد مناة فسرقوا إبله، فلما رأى ذلك اتَّخَذ المِعزَى وقال لابنه هبيرة: ارعَها. فقال: لا أسْرَحُ فيها حتَّى يَحِنَّ الضّبُّ في إثْر الإبلِ الصادرة. فقال لعَبْشَمَسٍ: ارعَها. فقال: لا أرعاهَا سبعين خريفاً. فقال لآخرَ منهم: ارعَها. فقال: لا أرعاها أَلُوَّةَ أبي هُبيرة. أراد: يمين أبي هبيرة. فانطَلَق سعدٌ بشائه إلى عُكاظ فقال: ألا إنَّ مِعْزَى الفزر نَهْبٌ، جَدَع الله أنفَ رجلٍ أخذ أكثرَ من شاة! فتفرَّقت في العرب، فصارت مثلاً لما لا يدرك. قال الشاعر:

ومُرّةُ ليسوا ناصرِيكَ ولا ترى *** لهمْ وافداً حتَّى ترى غَنم الفِزْرِ

ومن قبائل سعد: كعبٌ، وعمرو، والحارث وهو عُوَافَةُ، وعَبْشَمْسٍ ويلقَّب مقروعاً، ومالكُ بن سعد، وعوف بن سعد، والعدد في كعب. واشتقاق عُوَافة من قولهم: خرج الأسد يتعوَّف، إذا خرج بالليل يطلب ما يفَرِسُه؛ والذي يأكلُ عُوافةٌ له.
ومن قبائلهم: بنو حِمّانَ، واسمُه عبد العُزَّى. وإنَّما سمِّي حمَّاناً لسواده. كأنّه فِعلانُ من الأحمّ. وقال قوم: إنّما سمِّي حّماناً لنه يحمِّم شفتيه، أي يسوِّدهما. والحارث هو الأعرج. وعَبْشمسٍ.
ومن قبائلهم: بنو مُقاعِس، وسمِّي مقاعس مقاعِساً يومَ الكُلاب، لأنَّهم قاتلوا بني الحارث بن كعب فتنادوا: يالَ حارث، واشتبه الاسمان فقالوا: يال مقاعس! وهو مفاعل من القَعَسْ، وهو أن ينخزل عن أصحابه ويقعد عنهم.
ومن قبائلهم: عَمْرو، وصَرِيمٌ، وأصرَمُ، ورُبَيْعٌ، وعُمَير، وعُبَيد.ومن رجال بني مقاعس: سُلَيك بن السُّلَكة. وسُلَيك: تصغير سِلْك، وكذلك السُّلَكة، وهو ضربٌ من الطَّير. يقال: سلكت الطَّريقَ وأسلكتُه بمعنًى. وفي التنزيل: "ما سَلككُمْ في سَقَر". قال الشاعر:

حتَّى إذا أسلكوهمْ في قُتـائدةٍ *** شَلاًّ كما تَطرُد الجَمَّالةُ الشُّرُدا

والمسلك: الطريق. والسِّلْك: الخيط.
ومنهم: البُرَك، وهو الذي ضَرب معاوية على أَلْيتهِ، والبُرَك: الذي يَبرُك على قِرْنه، والبَرَاكاء: الثَّبات في الحرب. قال الشاعر:

ولا يُنْجى من الغَمَرات إلا *** بَرَاكاءُ القتالِ أو الفِـرارُ

والبَرْك: الصَّدر. وكان أهل الكوفة يلقِّبون زياداً: أشْعَرَ بَرْكاً؛ لكثرة عر صَدرِه. والبركة: الصَّدر أيضاً، إذا دخَلَتْها تُكسَر الباء، وبَرَك الجملُ بروكاً فهو بارك، ولا يكادون يقولون أبركته، وإنمَّا يقولون أنَخْته، وربمَّا استعملوها. والبَرَكة: النماء والزيادة. فأمّا قولهم: تبارَكَ اللهُ فهو تعظيمٌ لله جل وعزّ. والبُرَيكانِ: رجلانِ من فُرسان العَرب كان اسم أحدِهما بارك، والآخرَ بُرَيْك. وقولهم: بارَكَ الله لنا في الموت، أي بارك الله لنا فيما يهجُم علينا به الموتُ.
ومن رجالهم: كَهْمَس بن طَلْق. وزعموا أنَّ كهمساً من أسماء الأسد. والطَّلْق من قولهم: ليلة طَلْقة ويومٌ طلق، إذا كان معتدلاً لا حرَّ ولا فُرّ. ورجلٌ طَلْق الوجهِ، وطليق الوجه. والطَّلاق معروف. والطَّليق: الأسير.
ومن رجال بني رُبَيع: خُلَيف بن عُقْبة، وكان من أظرفِ أهل البصرة، وإليه تُنسَب الفالُوذقةُ الخُلَيْفيَّة.
ومن شعرائهم: مُرَّة بن مِحْكان. ومِحْكانُ: فِعلانُ من المَحْك.
ومنهم: حنظلة بن عَرادة، وكان شاعراً. والعَرَاد: ضربٌ من الشَّجَر. والتَّعريد: العَدْو من فزَعٍ ونحوهِ.
ومنهم: عَسْعَس بن سَلامَة. وكان مذكوراً بالبصرة في أوّل الإسلام. وعَسْعَسٌ من قولهم: عسعَسَ الليلُ، إذا رقَّتْ ظُلمته. وكذلك فُسِّر في التنزيل. والله أعلم.
ومن قبائل بني سعد: بنو مِنْقر بن عُبيد. ومِنْقرٌ اشتقاقه من شيئين: إمّا من نَقرك الشيءَ، أو من مِنْقر، وهي ركِيٌّ كثيرةُ الماء. قالوا: ركيٌّ مِنْقَر، إذا كانت كثيرةَ الماء. والمنقار: منقار الطائر، معروف. ونَقِير النَّوَةُ: نكتةٌ في ظهر النَّواة التي تنبت منها الخُوصة. ونقَّرت عن الأمر، إذا كشفتَ عنه.
ومن رجالهم: خليفة بن عبد قيس بن بَوّ. وبَوٌّ اشتقاقهُ من البَوّ الذي يُتَّخذ للناقة، وهو أَن يسلخَ الفصيل ويؤخذ جلدُه ويُحشى تِبناً ويُتركَ بين يدَيْ أمِّه لترأمَه فتدِرَّ عليه. وكان خليفةُ أحد رجالِ بني تميمٍ في الإسلام، شهد القادسيّة. وهو الذي يقول:

أنا ابنُ بوٍ ومعي مخراقِي *** أضربُ كلَّ قدمٍ وسَـاقِ

إذْ كرةَ الموتَ أبو إسحاقِ يعني سعد بن أبي وقاص. ونزل عليه عُبيد الله بن علي بن أبي طالب في أيّام مُصعب بن الزبير.
ومنهم: زيد بن مِرداس، كان على وفْدِ بني تميمٍ حيثُ وفدوا إلى عمر.
ومنهم: هِمْيان بن قُحافةَ الراجز، وأحسب أنَّ الهِميان المعروفَ ليس بعربيٍّ محض.
ومنهم: عامر بن أُبيَر، كان من ساداتهم وفُرسانهم في الجاهليّة، وأخذ أربعينَ مِرباعأً.
ومن قبائل بني مُرّة: بنو النَّزَّال. ومنهم: صعصعةُ وقيسٌ وجَزْيٌّ. والمتشمِّس: بنو معاوية.
فأمَّا قيسٌ فهو أبو الأحنف بن قيس، واسم الأحنف صخر. وقد سادَ الأحنفُ تميمَ البصرةِ كلَّها.
ومن بني النزَّال: عِكراش بن ذُؤيب، لقي النبي صلى الله عليه وسلم وله حديث. وشهد الجمل مع عائشة فقال الأحنف: كأنّكم به قد أُتِيَ به قتيلاً أو به جراحةٌ لا تفارقه حتَّى يموتَ! فضُرِب ضربةً على أنفه فعاش بعدها مائة سنة وأثَرُ الضَّرْبة به. وعِكراشٌ من العَكْرَشة، وهو التقبُّض.
والعكْرِشُ: نبتٌ معروف.
ومنهم: يزيد بن حُذيفة. ويزيدُ هذا هو الأعْيس الذي أسَر الهُذَيلَ التَّغلبيّ في الجاهلية. والأعْيسَ من العَيَس، وهو من ألوان الإبل بياضٌ تَخِطه حمرةٌ. بعيرٌ أعيسُ وناقة عَيساء.
ومنهم: الأسود بن سريع، لقي النبيَّ صلى الله عليه وسلم وكان يقُصُّ في مسجد البَصرة.
ومنهم: عبد الله بن إباض، صاحبُ الإباضيّة. والإباض: حبلٌ يشَدُّ في ذِراع الجَمَل، ثم يشدُّ إلى وظيف يده، فالجَمَل مأبوضٌ، والمصدر الأبض.
والأَبْض: الدَّهر.
ومن قبائل بني مِنْقر: حَزْن، وجندلٌ، وصَخْر، وجَرْول، يسمَّوْنَ الأحجارَ.
ومن رجالهم: فَدَكِيُّ بن أعْبَدَ، وكان من عظماء بني سعدٍ في الجاهلية، وله عقب بالبصرة والبادية. وكان أبو عبيدةَ يطعُن في عقبِهِ بالبصرة، وذلك باطل.
والجَرْول: أرضٌ ذات حجارة يصعُب فيها المَشْي. والحَزْن: ضدُّ السهل. ويقال جرول والجمع جراول، وحَزْنٌ والجمع حُزُون.
ومنهم: القلاخ بن حَزْنٍِ الراجز. والقُلاَخ، وهو أن يردِّد الفحلُ صوتَه في جوفه. يقال: قلخَ البعيرُ يقلَخُ قَلْخاً.
ومنهم: بنو أحْمَس، منهم مُحرِز بن حُمْران، من فُرسان بني تميم. واشتقاق أحْمَسَ من قولهم: حَمِس الشرُّ، إذا اشتدَّ. وكلُّ شيءٍ اشتدّ فقد حَمِس. والحُمْس: قبائلُ من العرب تشدَّدوا في دينهم، منهم: قريش، وبنو عامر بن صعصعة، وخُزَاعة.
ومن رجالهم: جَيْهان بن مُحْرِز، كان شجاعاً شريفاً. وجَيْهانُ اشتقاقهُ إن كانت النون فيه زائدة فهو من قوله: جاء يَجِيه، إذا أحسن القيامَ على ماله فهو جاءه، والمال مَجُوهٌ أو مَجِيه، من جاهَهُ يَجيهه. ومن ذلك اشتقاق جُهَينة إن كانت النون زائدة في جُهَينة، ولا أحسِبها إلا أصليّةً من الجَهْنِ، والجَهْن: الزَّجر وغِلَظ الكلام.
ومن رجالهم: سِنان بن خالدٍ الأشدُّ، وسمِّي الأشدَّ لشجاعته.
ومنهم: اللَّعِين الشاعر، واسمه مُنازِل، وهو الذي هجا الفرزدقَ وجريراً جميعاً.
ومنهم: سُمَيّ بن خالد، وهو أبو الأهتم، واسم الأهتم سِنان وسمِّي الأهتم لأنَّ قيس بن عاصمٍ ضرَبهُ بقوسٍ على فيه فَهَتَم أسنانَه، أي كَسَرها. وفي بني الأهتم رجالٌ معروفون خطباءُ يَطولُ الكتابُ بأسمائهم.
ومن رجالهم: قيس بن عاصم، جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "هذا سيِّد أهلِ الوبر". وهو من حُلماء بني تميم، وحَرَّم الخمرَ على نفسه في الجاهليَة، وله حديث.
ومن بني مِنْقر: بطن يقال لهم بنو هَرَاسة، من ولدِ فَدكى بن أعْبَد.
والهَرَاس: ضَرب من الشجر له شوك.
ومنهم: بنو هِدْم. والهِدْم: الكِساء الخَلَقُ، والجمع أهدام، والهَدْم: مصدرُ هدمتُ الشيءَ أهدِمه هدْماً، والهَدَم: ما وَقَع من الهَدْم.
ومنهم: جعفر بن جرفاس، وقد مرّ جعفرٌ. وجرفاسٌ: اسمٌ من أسماء الأسد. كان من عُبَّاد أهلِ البصرة المعدودين، ذكره الحسن فقال: إنِّي لا أرى مثل الجَعفرَين! يعني جعفراً هذا، وجعفَر بن زيدٍ العبدي.
ومن قبائل بني سعد: جُشَمُ، وعَبشمس. واشتقاق جُشَم من قولهم: جشمت إليك هذا الأمر، أي تحمَّلت ثِقَله. وجُشَمُ البعيرِ: صدرُه وكَلْكَلُهُُ. يقال: ألقى عليه جُشَمَه. وهو من قولهم: تجشَّمت كذا وكذا، أي حملت ثقله عليَّ.
ومنهم: بنو حرام بن كَعْب، وهم قليل .
ومنهم: بنو مُخَاشِنٍ، وهو مُفاعل من الخُشونة. وسمَّت العرب مُخاشِيناً، وخُشَيناً، وخُشَينْة، وخَيْشَنة. وخُشَيْنٌ: بطن من العرب من قضاعة. ومنهم: أبو نُخيلَة الراجز، وكان يُطعَن في نسبه، وإنّما كُني بهذا لأنَّ أمه ولدَاْه في أصل نخلة.
وأمّا ربيعة بن كعب بن سعد فيلقَّبون: الحِباق، بكسر الحاء.
ومنهم: المستوغِر المعمِّر، عاش ثلاثمائةٍ وعشرين سنةً، ولقِّب المستوغرَ لقوله:

يَنِشُّ الماءُ في الرَّبَلات منـهـا *** نَشِيشَ الرَّضْف في اللَّبنِ الوغيرِ

والرَّضْف: حجارة تُحمى وتُلقَى في اللبَن فينِشّ. ووَغْرة الهاجرة من هذا اشتقاقها، أي شدَّتها. ويقال: فلانٌ وَغِر الصَّدر عَلى فلانٍ، أي حَقِدٌ عليه.
ومنهم: جارية بن قُدامة كان شيعيَّاً، وكانَ من أصحاب عليٍّ عليه السلام. وهو الذي تولى إحراق عبد الله بن عامر الحضْرَميّ.
ومنهم: مكحول بن حِذْيم، وقالوا: ابن عبد الله بن حِذْيمَ، وهو صاحب نهرِ مكحولٍ بالبصرة. وحِذْيمٌ مشتقٌّ من الحَذْم، وهو السُّرعة في كلامٍ أو سيرٍ، وبه سمِّيت حَذَامِ.
ومن ولده: الأحامسة، لهم عدد بالبصرة.
ومنهم: شَيبان بن عبد شمس، الذي تنسب إليه مَقبرةُ شيبانَ بالبصرة، وكان زيادٌ ولاَّه الجامعَ ونما يليه ليحرسَ باللَّيل، فكان يقتُل الخوارج، فجاءته الخوارجُ نهاراً فقتَلتْه الخوارج، وقتلَتْ سبعة بنينَ له.
ومنهم: عمرو بن جُرموزٍ قاتلُ الزُّبير رحمه الله.
ومن موالي ربيعة: خالِدٌ الرَّبَعي الفقيه.
وأمَّا مالك بن كعب بن سعدٍ فإنَّه يقال له ولأخيه: المزروعانِ، لعددهم.
وأما الحارث بن كعبٍ فهو الأعرج، وسمِّي الأعرجَ لأنَّ غيلان بن مال بن عمرو بن تميم ضربَه في حربٍ بينهم وبين بني سعد فَعَرج.
وأمَّا جُشَمُ، ، فولد جُعْشُمَ بن جُشَم. والجُعْشُم: الغليظ.
ومنهم: زُهرة بن عبد الله بن الحَوِيَّة. وزُهْرة هذا هو قاتل جَالِينوس الفارسيِّ، بعث به كسرى لقتال العرب.
ومنهم: مَضْرحِيّ بن كلاب، وكان شاعراً، وشهد المغازيَ بفارسَ مع المهلَّب. والمَضْرحيُّ: النَّسر؛ وربَّما سمِّي الرجلُ الكريمُ مضرحِيّاً.
وأما عوف بن كعب بن سعد فولد قُرَيعاً، وعُطارِداً، وبَهدَلة. - وهو ضربٌ من الطَّير زعموا- وبِرْنيقاُ، هو ضربٌ من الكمأة يكون لها شبيهُ الأقماعِ يكون فيها سمٌّ قاتل.
وأما بَهدلة فمنهم أُحَيْم، وكان شريفاً.
ومن بني خَلَف بن بهدلة: الزِّبرقان بن بدر، قال قومٌ: إنِّما سمِّي الزبرقانَ لخفّة لحِيته. وقال قوم: بل لجماله، لأنَّ القمر يسمَّى الزبرقان. وقال قومٌ: لأنَّه كان يصبُغ عِمامتَه بالزَّعفران، وكنت سادةُ العرب تفعَل ذلك. قال الشاعر:

فهم أَهَلاَتٌ حولَ قيسِ بن عاصمٍ *** يحُجُّون سِبَّ الزِّبرقانِ المُزَعْفَرا

ومن بني بَهدلة: خالدُ بن ثعلب. والثَّعلب معروف. وثَعلب الرُّمح: ما دَخَل في جُبّةِ السِّنان من الرُّمح. قال الراجز:

وأطعُ، النجلاءَ تَعوِي وتَهِـرُّ
لها من الجَوف رَشاشٌ منهمِرْ
وثعلبُ العامل فيها منكسِـرْ

والثعلب: مَخرج الماء من الجَرِين، وهو الجَوْخان.
ومن بني سعد: الأضبط، كان شريفاً في الجاهلية.

ومنهم: وكيع بن عُمَير، وأمُّه من سَبْي دَوْرَق، وهو الذي قَتَل عبدَ الله بن خازم السُّلَمى، ويعرف بابن الدَّورقيّة.
ومنهم: أوس بن مَغْراء الشاعر. ومَغْراء: فَعلاء من اللَّون الأمغَر. والمُغْرة: حُمرةٌ فيها كُدْرة. والمَغْرة معروفة بفتح الميم.
ومنهم: أبو دَهْلَبٍ الرّاجز، والدَّهلَب: الرجل الثقيل.
ومنهم: بنو أنفِ الناقة، وفيهم شرفٌ وعدد. وسمِّي بذلك لأنّه أكلَ رأس ناقة. وفيهم يقول الحطيئة:
قومٌ همُ الأنفُ والأذنابُ غيرهمُ *** ومَن يُسوِّي بأنفِ النّاقةِ الذَّنَبا
ومن ولد أنف الناقة: لأُيٌ، وابنُه شمَّاس بن لأْي واشتقاق لأْيٍ من البُطء. قال الشاعر:

فلأياً بلأْيٍ ما حَمَلْنا وليدَنا

وشَمَّاس: فَعّال من الشَّماس، من قولهم: شَمَس الفرسُ شِماساً، فالفرس شَموس. والشَّمس معروفة. والشَّمْسة: ضرب من المَشْط كان يُمشَط في الجاهليّة. وقد سمَّت العربُ شمّاساً وشَمِيساً، وشُمَيساً، وشَمْساً. وأشَمسَ يومُنا، إذا اشتدَّ حرُّ شمسه؛ وَشمِسَ أيضاً قال الشاعر:

فغودِرَ تحتَ الضَّالِ وهو كأنّه *** قَريعُ هجانٍ فادرٌ مُتَشّمِـسُ

وقال آخر:
فلو كان فينا إذْ لحقنـا بُـلالَةٌ *** وفيهنَّ واليومُ العَبُوريُّ شامسُ

ومنهم: عامر وعلقمة: ابنا هَوذة بن شمّاس، كانا شريفين. والهوذة: ضربٌ من الطير. وهما اللذان يقول فيهما الحطئية:

أمثالُ علقمة بن هَوذة كلَّ غاليةٍ مَيَاسِرْ

ومنهم: بغيض بن عامر بن هَوْذة، كان شريفاً وهو الذي نَقل الحطيئةَ إلى جِواره من جوار الزِّبرقان. وأدركَ بغيضٌ الإسلامَ، ووفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم فسَّماه حبيباً.
ومنهم: المخبَّل الشاعر، واسمه ربيعة. ومخبَّل: مفعَّل من الخَبْل.
والخَبْل: استرخاء المفاصل من ضعفٍ أو جنون. والخِبَال: الهلاك. والخابل: الجِنّ.

ومنهم: الحَرِيش بن هِلال بن قُدامة، كانَ من فرسان بني تميم، وله أيام بخُراسان مشهورة. وحَرِيش: فعيلٌ، إمّا من حَرْش الضبِّ، وهو أن يضربَ الرجلُ بيده على باب الجُحر فيسمعَه فيحسِبَه أفعَى، فيخرج فيُؤخذ. والفعل الحَرْش. قال الراجز:

قد ضحِكَتْ لمَّا رأتني أحتـرِشْ *** ولو حَرَشْتِ لكشفتِ عن حِرِشْ

وإمّا من حَرْش البعير، وهو أن يحكَّ غاربَه بِعصاً أو مِحْجَن ليمشِيَ.
ومن بني عُطاردٍ: شِجْنة. واشتقاق شِجْنة من الشُّجون والشواجن، وهو الشَّجر الملتفّ الدَّغِل. ومن أمثالهم: "إنَّ الحديثَ ذو شجون" أي يجرُّ بعضُه بعضاً. والشواجن: الأودية ذاتُ الشجر الملتفّ. والشُّجونُ المصدرُ من هذا، لتداخلها واشتباكها. والشَّجَن: الحاجة. والشجون: الحوائج.
ومنهم: كرِب صَفْوان، وهو الذي أنذرَ بني عامرٍ على بني تميم يوم جَبَلة، قالت دَخْتَنوس:

كَرِبَ بن صفوانَ بن شِجْنةً لم تَدَعْ *** من دارمٍ أحداً ولا من نهـشـلِ
وتركت يربوعاً كَـفَـورة دابـرٍ *** وليَحْلفَنْ باللـه إنْ لـم يَفـعَـلِ

فقال: والله لا أحلف! والدابر: الواحد من الأيسار.
وعُوَير بن شِجْنة: الذي أجارَ قطينَ امرئ القسيس عند انقضاء مُلْك كِندة فوفَى له، فقال امرؤ القيس:

لا حِميريٌّ وفَى ولا عُدَسٌ *** ولا استُ عَيْر يحكُّها الثَّغَرُ
لكنُ عُوَيرٌ وَفَى بذمَّتـهِ *** لا عَوَرٌ شانَهُ ولا قِصَرُ

وكان أعورَ قصيراً.
ومن بني عطارد: أبو رجاء عمرانُ بن تَيْم، وهو الذي يُعرَف بأبي رجاءِ العُطارديّ. كان فقيهاً، أدركَ النبي صلى الله عليه وسلم، وكان سُبِيَ يوم الكُلاَب فأعتَقَه رجلٌ من بني عطارد.
وأما بنو عمرو بن سعد، فهم بالكوفة والجزيرة، وليس بالبصرة منهم أحد، يقال لهم الصَّحْصَحِيُّون. والصحْصَح: الفَضَاء الأملس من الأرض.
ومن بني عمرو هذهِ: الهائلةُ، والبسوس: ابنتا مُنْقِذ. فأمّا الهائلة فإِنَّما سميِّت بذلك لأنّه نَزَل بها ضيفٌ ومعه وِعاءٌ فيه دقيق، فأخذت وعاءَ كان عندها فيه دقيق أيضاً لتأخذَ من دقيق الضيف لتلقىَ في وعائها، ففاجأها الضَّيف فلما رأتْه جعلَتْ تأخذ من وعائها فَتَهِيلُ في وعاء الضَّيف، فقال: ما تصنعين? قالت: أَهيل من هذا في هذا. قال: "محسنةٌ فَهِيلى" فذهبَتْ مثلاً فولدت جَسَّاس بن مُرَّة قاتل كليب. وكانت أختها البسوسَ التي يقال أشْأَمُ من البسوس، وعلى رأسها كان حربُ ابنَيْ وائل أربعين سنة، فقالت العرب: أشأم من البسوس!.
واشتقاق البسوس من الناقة التي تَدُرُّ على الإبساس، وهو أن يُبِسَّ بها الراعي فيقول: بُسْ بُسْ! فتتيه فيحلُبها.
ومنهم: عَلاَّق بن شِهاب، كان سيِّداً في الجاهليَّةَ. وعَلاَّق: فعَّال من قولهم: علِقَ عُلوقا. والعَلَق: الدم، معروف. والعَلَق: الحُبّ. والعلَق. حبلُ السَّانية وأداتُها. والعَلُوق من النوق: التي ترأم بأنفها وتزينُ حالبَها قال الشاعر:

أم كيفَ ينفع ما تأتي العَلوقُ به *** رثمانَ أنفٍ إذا ما ظُنَّ باللبـنِ

والعُلَّيْق: ضرب من الشجر. والعَلْقَى: ضربٌ من النَّبْت. ومَعَاليق: اسمُ نَخلةٍ معروفة. قال الشاعر:

لئِنْ نجوتَ ونجَتْ مَعَاليقْ *** من الدَّبَا إنِّي إذاً لمَرزوقُ
ورجلٌ مِعلاقٌ، إذا كان خَصيماً، قال الشاعرُ، مهلهِل:

إنَّ تحتَ الأحجار حَزْماً ولِيناً *** وخصيماً ألدَّ ذا مِـعـلاقِ

ومنهم: جَبْر بن حبيب بن عطيّة، كان عالماً بالُّلغة؛ أخذَ عنه علماءُ البصرة، والجَبْر: الملك. قال الشاعر:
وانعَمْ صباحاً أيُّها الجَبْر
ومنهم: عبد الله بن رؤبة، وهو العجّاج. وسمِّي العجاجَ لقوله:

حتى يَعِجَّ ثَخَنَا مَن عَجعـجـا *** ويُودِيَ المُودِي وينجو مَنْ نجا
وابنه رؤبة بن العجّاج.
والمجّ: الصوت. وفي كلامهم: العجّ والثَّجَ. فالعجّ: رفع الصوت بالدعاء. والثجًّ: صبُّ الدم، يعني النحر. والعَجَاج: الغُبار، معروف. والعَجيج: رفع الصَّوت أيضاً. واشتقاق رؤبة إمّا من قولهم: مرّت رُوبة من اللَّيل، أي قطعة؛ أو من قولهم: قضيت رُوبةَ أهلي، أي حاجَتهم؛ أو من قولهم: أَعطِني رُوبةَ فرسِك أي جَمَامه؛ أو من رُوبة اللبن، وهو الحامض يصبُّ عليه الحليب. هذا كلُّه غير مهموز. فإن كان مهموزاً فالرُّؤبة: القطعة من الخشب يُرقع بها القَعْب والقَصعة. يقال: رابت القَدَح، إذا شعبته.
ومن بني جُشَمَ بن سعد: بَلْج بن نُشْبة. واشتقاق بَلْج من البَلَج، وهو وضوحُ للَّون. وكلُّ واضحٍ أبلجُ. قال الشاعر:

ألم تر أنَّ الحقَّ تلقاه أبلـجـاً *** وإنّك تلقَى باطلَ القول لَجْلَجَا

والبَلَج: انحسارُ ما بينَ الحاجبين من الشعرَ؛ والعرب تمدح به. وكان النبيُّ صلى الله عليه وسلم أبلجَ، وبَلْجٌ: صاحب مسجدِ بَلْجٍ بالبصرة، وإليه ينسب البِياح البَلْجِيُّ.
واشتقاق نُشْبة من قولهم: نشِبَ الشيءُ في الشيء، إذا الْتَبسَ به. وأحسِب أن اشتقاق النُّشَاب من هذا. وبيني وبين فُلانٍ نُشْبة، أي عَلاقة. والنَّشَب: المال. والناشب: صاحب النُّشّاب؛ وهو في كلامهم قليل، نحو: ناشبٍ، وتارسٍ، ودارع، وفارس، وما أشبه ذلك.
ومن رجالهم: سِنَانُ بن الحَوْتكيَّة. فسِنَانٌ من أشياء: إمَّا من سنان الرمح، وإمَّا من قولهم: سانَّ الفرسُ الأنثى، أو البعيرُ الناقةَ، سِنَاناً ومُسَانَةً، إذا عَدَا معها. والسِّنان: المِسنُّ. والحَوْتَك: الصغير الجسم. ويقال لِصغار النعم: حَوَاتك.
وليس في بني عُوَافَة رجلٌ مذكور.
بنو ظالم، وبنو شَرِيط، وبنو خَطَّاب.
واشتقاق شَرِِيط وهو فعيل، من شَرْط الحَجَّام، كأنّه معدولٌ عن مشروط. وإمَّا من الشّرْط الذي يتعامل به النَّاسُ. والشَّرَطانِ: نجمانِ من منازل القمر، وتسمَّى الأشراط. وشَرَطانُ اسمٌ. والشِّرْط: العَلامة، وبه سمِّي الشُّرَط؛ لأنَّهم قد جعلوا علامةً يعُرَفون بها. قال الشاعر:

فأشرَطَ فيها نفسَه وهو مُعْصِمٌ *** وألقَى بأسبابٍ له وتـوكَّـلا

أي جعلَ على نفسه علامةً لذلك.
ومن بني سعدٍ: بنو مُلاَدس. ومُلادِس: مُفاعِلٌ من الَّلدْس. واللَّلْدس: الرمي. وناقةٌ لديس، أي سمينة، كأنَّها قد رُمِيَت باللَّحم. قال الشاعر:

سَدِيسٌ لَدِيسٌ عَيطَموسٌ شِمِلَّةٌ *** تُبَارُ إليها المحصناتُ النجائبُ

ومن بني مُلادِس: بنو مَوْأْلة. وموألة: مفعَلةٌ من قولهم: وأَْلَ الرجل يئِل فهو وائل، إذا نَجَا. والوَأْلة: الدِّمنة يكون فيها البَعْر والكِرْس. يقال: نزلنا بوَألة منكَرة. والوَأْلة الوَعْلة واحد، وهو الملجأ من الجبل.
ومنهم: حاجب بن خُشَينة، وقد مرّ تفسيره.
ومن بني العُمَير بن عَبْشَمْسٍ: بنو الدَّوْسَران. والدَّوْسَر: الناقة الصُّلبة. وكانت للنُّعمان كتيبةٌ يقال لها دَوْسَر. قال الشاعر:

ضربَتْ دَوْسَرُ فيهم ضربةً *** أثبتَتْ أوتادَ مُلكٍ فاستَقَـرّْ
ومنهم عَبْدَة بن الطَّبيب الشاعر.
وربما لم نذكر بعض قبائلهم .















رد مع اقتباس
قديم 30-Aug-2004, 11:24 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
هنيدس الروقي
عبدالرحمن بن محمد بن هجهوج
رحمه الله
إحصائية العضو






التوقيت


هنيدس الروقي غير متواجد حالياً

افتراضي

الأخ العزيز شهاب
بعد التحيه
وكما ترى أخي العزيز لم نكن لنأتي بهذه الدلائل وهذه التوضيحات على هوازنية عتيبة لولا أن هناك من ابناء القبيلة من اشعل شرارة البحث عن بعض الأصول واستبعد هوازنية عتيبة ...
فكان لزاماً علينا التفصيل في كل صغيرة وكبيرة ... لعلمنا بأن البعض سيتعلق بقشه بعد سقوط فرضيتهم ..
فسبقناه إلى هذا وكان لا بد من ذلك ...
وكما تعلمون أخي الفاضل فإن من قواعد البحث والتتبع تحليل النصوص المعنية والتركيز على كل شاردة وواردة فيها ..
ولا نسمي هذا إغراقاً بل البحث عن أشياء قد تكون مهمة ..
والأهم هنا أننا أسقطنا فرضية الكنانية و اثبتنا أن عتيبة هي هوازن
تحياتي
هنيدس















رد مع اقتباس
قديم 31-Aug-2004, 02:18 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
أبو الوليد
شـــــــاعر و أديـــب
إحصائية العضو






التوقيت


أبو الوليد غير متواجد حالياً

افتراضي

الأخ هنيدس
تحياتي
شكرا على التوضيح
كما افيدك بانني ارسلت لك رسالة خاصة ومهمة تتعلق بالموضوع وارجو الاطلاع عليها
والله يحفظك















رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن »03:25 AM.


 Arabization iraq chooses life
Powered by vBulletin® Version 3.8.2
.Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
اتصل بنا تسجيل خروج   تصميم: حمد المقاطي