الرئيسية التسجيل التحكم


اختيار تصميم الجوال

العودة   الهيـــــــــــــلا *** منتدى قبيلة عتيبة > المنتدى الإسلامي > علوم الشريعة الإسلامية جديد

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: هذه القصيدة من كلمات الشاعر: عبد الله زبار المربوب العتيبي في ولي العهد نائب رئيس مجل (آخر رد :عبدالله المربوب العتيبي)       :: هذه القصيدة من كلمات الشاعر: عبد الله زبار المربوب العتيبي في ولي العهد نائب رئيس مجل (آخر رد :عبدالله المربوب العتيبي)       :: اسعار القرميد الكوري والحجري بخصومات 30% الاختيار الاول ج \ 0500559613 (آخر رد :المسوقة نور)       :: صباح الخير (آخر رد :فهيد الايدا المورقي)       :: غير واتساب المخترق ووداعا لانتهاك الخصوصية مه هذا البرنامج الرائع (آخر رد :سيرياتوك)       :: أفضل صناعات مظلات قماش-مظلات للحدائق بالرياض مؤسسة الدوسري 0533894552 (آخر رد :المسوقة نور)       :: شركة الامتياز للخدمات المنزلية بابها 0503430129 (آخر رد :Mshmsh_osama)       :: فترة غياب ونقاهه (آخر رد :الوابصي)       :: مركزرؤى التميزللتدريب يقدم (آخر رد :هبه حماد)       :: وصف الخوه (آخر رد :الوابصي)      

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-Feb-2009, 02:38 AM رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
د/ نايف العتيبي
إدارة القسم الإسلامي
(دكتوراه في الإدارة التربوية والتخطيط - باحث في العلوم الشرعية والتراث الإسلامي)

الصورة الرمزية د/ نايف العتيبي

إحصائية العضو






التوقيت


د/ نايف العتيبي غير متواجد حالياً

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى د/ نايف العتيبي
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة برقاوي2006 مشاهدة المشاركة
دعنا نعود للخلف


نحن إستعجلنا قليلاً

سوالي كان عن
الحسن بن علي المعمري

وأنت جزاكـ الله خير ترجمة لي

الأخ العزيز / برقاوي 2006

خطأ مطبعي كتابي وقع مني وكنت أقصد صاحبنا الحافظ
الحسن بن علي بن شبيب المعمري !!
والكلام عليه هو نفس الكلام " متكلم فيه "!!
وسبب الخطأ طرفة لطيفة وقعتُ فيها وهي كما قال الحسن عن نفسه كما في اللسان 2/223:
(( كنت إذا رأيت حديثا غريبا عند شيخ ثقة لا أعلم عليه وإنما كنت أقرأ من كتاب الشيخ وأحفظه ))

وأنا كذلك بهذه الطريقة وقعت في الخطأ في كتابة الاسم
فأطالع في المراجع وربما أحفظ وأستعجل في الكتابة وأخطىء!!!

وإن سلمنا بكلام الحافظ ابن حجر في قوله :
أنه استقر الأمر آخرا على توثيقه ، لأنه غاية ما أخذ عليه أنه يحدث بأحاديث لا يتابع عليها ، وأنه وإن كان أخطأ فقد تراجع عن خطئه
فكيف نسلم فيما ينكر عليه مما تبقى ووصل لنا في رفع الموقوف وزيادة المتون والغرائب ، والتي قد يكون منها هذا الحديث الذي نتكلم عنه ؟
وإن أخذنا بكلام ابن حجر في هذا الراوي فهو لا ينطبق على هذه الرواية لغرابتها .

ثم أحيلك لهذه الكتب التي جرحت في الحسن بن علي بن شبيب المعمري :

المغني في الضعفاء للذهبي 1/162
لسان الميزان لابن حجر برقم 975
صفحة 121ومابعدها في ج 2، وأنظر لكل مانقل ابن حجر وخذه في مجمله تجد أن صاحبنا متكلم فيه .

ميزان الاعتدال للذهبي أيضا 2/253.
تأريخ بغداد 7/371، وتأمل كلام ابن عدي هناك.



تقبل تحيتي وتقديري















التوقيع
اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
قديم 14-Feb-2009, 04:50 PM رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
برقاوي2006
عضو فضي
إحصائية العضو





التوقيت


برقاوي2006 غير متواجد حالياً

افتراضي

السلام عليكم

وفقكـ الله ورعاكـ أخي نايف

عندي سوال بالنسبة لحديث

(لن يفلح قوم تملكهم امرأة)

هل هناكـ طريق أخر لهذا الحديث غير طريق أبي بكرة رضي الله عنه















قديم 15-Feb-2009, 01:51 AM رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
د/ نايف العتيبي
إدارة القسم الإسلامي
(دكتوراه في الإدارة التربوية والتخطيط - باحث في العلوم الشرعية والتراث الإسلامي)

الصورة الرمزية د/ نايف العتيبي

إحصائية العضو






التوقيت


د/ نايف العتيبي غير متواجد حالياً

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى د/ نايف العتيبي
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة برقاوي2006 مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

وفقكـ الله ورعاكـ أخي نايف

عندي سوال بالنسبة لحديث

(لن يفلح قوم تملكهم امرأة)

هل هناكـ طريق أخر لهذا الحديث غير طريق أبي بكرة رضي الله عنه
الأخ العزيز / برقـــاوي 2006
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الحديث الذي ذكرت ورد بعدة طرق
كلها بحسب التتبع عن أبي بكرة ...
فقد رواه البخاري بلفظ (لَنْ يُفْلِحَ قَوْمٌ وَلَّوْا أَمْرَهُمْ امْرَأَةً)
ورواه بهذا اللفظ أيضا النسائي والحاكم في المستدرك
والبيهقي والبزار
ورواه أحمد في المسند بلفظ : (لَنْ يُفْلِحَ قَوْمٌ تَمْلِكُهُمُ امْرَأَةٌ)
ورواه بهذا اللفظ أيضا ابن حبان في صحيحه والحاكم
في المستدرك .

وكلهم يسندونه إلى أبي بكرة رضي الله عنه .
وفي طرق بعض رواياته نظر كما قال الهيثمي في مجمع الزوائد ج7/ص234
والحافظ ابن حجر في الفتح ج13/ص56 .
وهناك قول ذكره الحافظ ابن حجر في تهذيب التهذيب ج7/ص168
وقال سماك بن الفضل سمعت عروة بن محمد يقول :
(ما أبرم قوم قط أمرا فصدروا فيه عن رأي امرأة الا تبروا ).
وكما يظهر أن هذا أثر وليس بحديث . وقد ذكره أيضا العجلوني2/197 في كشف الخفا عن عروة .
والأصل الذي هو عند البخاري لاشك في صحته .

تقبل تحيتي وتقديري















قديم 16-Feb-2009, 06:11 AM رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
السَّمَيْدَعُ
عضو ذهبي
إحصائية العضو





التوقيت


السَّمَيْدَعُ غير متواجد حالياً

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د/ نايف العتيبي مشاهدة المشاركة
هذا الجواب لما سألت عنه وقد سقته هنا مختصرا :
تفسير ابن عباس رضي الله عنه لهذه الآية ورأيه فيها
(( أن ذلك كفر دون كفر وليس كفر كالكفر بالله واليوم الآخر))
وقال : ((قال ليس بالكفر الذي يذهبون إليه ورواه الحاكم في مستدركه من حديث سفيان بن عيينة وقال صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه.
وقد قال – ابن عباس- إن هذه الآيات نزلت في أهل الكتاب وقد ذهب إليه غيره من السلف مثل البراء بن عازب وحذيفة بن اليمان وابن عباس وأبو مجلز وأبو رجاء العطاردي وعكرمة وعبيد الله بن عبد الله والحسن البصري وغيرهم.
(( وله رأي آخر ذكره ابن جرير أن من لم يحكم بما أنزل الله جاحدا متعمدا فإنه كافر خارج من الملة كنظير من يكذب بنبوة محمد صلى الله عليه وسلم )).
هذه أسانيد تفسير ابن عباس ورأيه في الآية رضي الله عنه ، وطرق ذلك الأثر عنه وقد ذكرها ابن جرير الطبري بسنده :
حدثنا هناد قال ثنا وكيع وحدثنا بن وكيع قال ثنا أبي عن سفيان عن معمر بن راشد عن بن طاوس عن أبيه عن بن عباس ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون قال هي به كفر وليس كفرا بالله وملائكته وكتبه ورسله . (سند صحيح)
حدثني الحسن قال ثنا أبو أسامة عن سفيان عن معمر عن بن طاوس عن أبيه قال قال رجل لابن عباس في هذه الآيات ومن لم يحكم بما أنزل الله فمن فعل هذا فقد كفر قال بن عباس إذا فعل ذلك فهو به كفر وليس كمن كفر بالله واليوم الآخر وبكذا وكذا .(سند فيه مجهول)
حدثنا الحسن بن يحيى قال أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن بن طاوس عن أبيه قال سئل بن عباس عن قوله ومن لم يحكم بما أنزل الله وفأولئك هم الكافرون قال هي به كفر قال بن طاوس وليس كمن كفر بالله وملائكته وكتبه ورسله . (سند صحيح)

ولم أجد أحد من أهل العلم كابن جرير وابن كثير وابن تيمية وابن القيم تكلم على أسانيد هذا الأثر بشيء من القدح ، وإنما تحدثوا عن مراد ابن عباس رضي الله عنه وأن عند أهل السنة الكفر درجات ونقل ذلك عن أحمد والبخاري وغيرهم .
وقال ابن كثير رحمه الله في تفسيره 2/60وما بعدها:

وقال الإمام أحمد حدثنا إبراهيم بن العباس حدثنا عبد الرحمن بن أبي الزناد عن أبيه عن عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس قال إن الله أنزل ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون ) و ( فأولئك هم الظالمون ) و ( فأولئك هم الفاسقون ) قال قال ابن عباس أنزلها الله في الطائفتين من اليهود وكانت إحداهما قد قهرت الأخرى في الجاهلية حتى ارتضوا واصطلحوا على أن كل قتيل قاتلته العزيزة من الذليلة فديته خمسون وسقا وكل قتيل قتلته الذليلة من العزيزة فديته مئة وسق فكانوا على ذلك حتى قدم النبي صلى الله عليه وسلم فقتلت الذليلة من العزيزة قتيلا فأرسلت العزيزة إلى الذليلة ان ابعثوا لنا بمئة وسق فقالت الذليلة وهل كان في حيين دينهما واحد ونسبهما واحد وبلدهما واحددية بعضهم نصف دية إنما أعطيناكم هذا ضيما منكم لنا وفرقا منكم فأما إذا قدم محمد فلا نعطيكم فكادت الحرب تهيج بينهما ثم ارتضوا على أن يجعلوا رسول الله صلى الله عليه وسلم بينهم ثم ذكرت العزيزة فقالت والله مامحمد بمعطيكم منهم ضعف ما يعطيهم منكم ولقد صدقوا ما أعطونا هذا إلا ضيما منا وقهرا لهم فدسوا إلى محمد من يخبر لكم رأيه إن أعطاكم ما تريدون حكمتموه وإن لم يعطيكم حذرتم فلم تحكموه فدسوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ناسا من المنافقين ليخبروا لهم رأي رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما جاؤا رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم بأمرهم كله وما أرادوا فأنزل الله تعالى ( يا أيها الرسول لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر ) إلى قوله ( الفاسقون ) ففيهم والله أنزل وإياهم عنى الله عز وجل ورواه أبو داود من حديث ابن أبي الزناد عن أبيه بنحوه وقال أبو جعفر بن جرير حدثنا هناد بن السري وأبو كريب قالا حدثنا يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق حدثني داود بن الحصين عن عكرمة عن ابن عباس أن الآيات التي في المائدة قوله ( فاحكم عنهم أو اعرض عنهم ) إلى ( المقسطين ) إنما أنزلت في الدية في بني النضير وبني قريظة وذلك أن قتلى بني النضير كان لهم شرف تؤدى الدية كاملة وأن قريظة كان يؤدي لهم نصف الدية فتحاكموا في ذلك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأنزل الله ذلك فيهم فحملهم رسول الله صلى الله عليه وسلم على الحق في ذلك فجعل الدية في ذلك سواء والله أعلم أي ذلك كان ورواه أحمد وأبو داود والنسائي من حديث ابن إسحاق بنحوه ثم قال ابن جرير حدثنا أبو كريب حدثنا عبيد الله بن موسى عن علي بن صالح عن سماك عن عكرمة عن ابن عباس قال كانت قريظة والنظير وكان النظير أشرف من قريظة فكان إذا قتل القرظي رجلا من النظير قتل به وإذا قتل النظير رجلا من قريظة ودي بمئة وسق من تمر فلما بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم قتل رجل من النضير رجلا من قريظة فقالوا ادفعوا إليه فقالوا بيننا وبينكم رسول الله صلى الله عليه وسلم فنزلت ( وإن حكمت فاحكم بينهم بالقسط ) ورواه أبو داود والنسائي وابن حبان والحاكم في المستدرك من حديث عبد الله بن موسى بنحوه وهكذا قال قتادة ومقاتل بن حيان وابن زيد وغير واحد وقد ورى العوفي وعلي بن أبي طلحة الوالبي عن ابن عباس أن هذه الآيات نزلت في اليهوديين اللذين زنيا كما تقدمت الأحاديث بذلك وقد يكون اجتمع هذان السببان في وقت واحد فنزلت هذه الآيات في ذلك كله والله أعلم .أ.هـ

والذي يظهر لي أن بعض طرق هذا الأثر صحيحة وبعضها فيها رجل مجهول ، ولكن عامة طرق الأثر عن ابن عباس صحيحة وقد ذكرتها آنفا ، وأحيلك إلى كلام شيخ الإسلام ابن تيمية في الكلام حول تفسير هذه الآية في الفتاوى المجلد السابع وكذلك كلام تلميذه ابن القيم في مدارج السالكين ج1ص 336 رحمهما الله جميعا,.,وهناك من أهل العلم من خص هذا الأثر بالتحقيق والبحث المستفيض فالخلاصة أن الأثر صحيح

لعل السائل يسأل عن (كفر دون كفر ) والله أعلم
وقد روى المروزي في «تعظيم قدر الصلاة» وابن جرير في «تفسيره» وعبد الرزاق في «المصنف» من حديث معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال: سئل ابن عباس عن قوله: [المـَـائدة: 44]{وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ} قال: هي به كفر.
وأخرجه ابن أبي حاتم والحاكم في «المستدرك» والبيهقي في «السنن» والمروزي في «تعظيم قدر الصلاة» وابن عبد البر في «التمهيد» عن هشام بن حجير عن طاووس عن ابن عباس في قوله تعالى: [المـَـائدة: 44]{وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ} قال: كفر دون كفر.
وهشام بن حجير ضعفه أحمد وضعفه ابن معين جداً وقال ابن عيينة: لم نكن نأخذ عن هشام بن حجير ما لا نجده عند غيره، وقال أبو حاتم: يكتب حديثه، وذكره العقيلي في الضعفاء، ووثقه العجلي وابن سعد.
والأول أشبه.
وروي معنى اللفظ الثاني موقوفاً على طاووس بسند صحيح، وروي معناه عن عبد الله بن عباس رواه عنه علي بن أبي طلحة، ورواية علي أمثل من رواية ابن حجير؛ لأن روايته صحيفة عن ابن عباس.
فائدة قال الشيخ محمد بن إبراهيم _ح في رسالة «تحكيم القوانين»:
(إن من الكـفر الأكفر المستبين تنزيل القانون اللعين، منزلة ما نزل به الروح الأمين، على قلب محمد صلى الله عليه وسلم، ليكون من المنذرين بلسان عربي مبين) انتهى.
وقد نصب كثير ممن ينتسب للإسلام قوانين وضعية فأمروا من ولاهم الله أمره بالتحاكم إليها وعاقبوا من خالفهم إلى حكم الله، ومع هذا يدّعون الإقرار بالشهادتين ووجوب الحكم بشريعة الله، فهذا العمل يدل على عدم إقرارهم بذلك باطناً ولو أقروا به ظاهراً.
ومن منع عقوبة الزنا إذا تراضيا أو بدّل حكم السرقة من القطع إلى التعزير بالبدن أو المال أو حكم بحرية الاعتقاد فلا يُقتل مرتد ولا يُستتاب، فكل ذلك من الكفر والضلال المبين.
وتنحية الشريعة الإسلامية وعدم التحاكم إليها عند الخصومات وغيرها في شئون الحياة من أخطر وأوضح مظاهر الضلال والانحراف في هذا الوقت في مجتمعات المسلمين.
والتحاكم إلى آراء المخلوقين من دون حكم الله ضلال وفتنة في الدين والدنيا، قال سليمان بن سحمان :
(إذا عرفت أن التحاكم إلى الطاغوت كفر، فقد ذكر الله في كتابه: أن الكفر أكبر من القتل، قال تعالى: [البَقـَـرَة: 217]{وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ} وقال: [البَقـَـرَة: 191]{بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَانِ الرَّحِيمِ * وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ} والفتنة هي الكفر فلو اقتتلت البادية والحاضرة، حتى يذهبوا لكان أهون من أن ينصبوا في الأرض طاغوتاً يحكم بخلاف شريعة الإسلام، التي بعث بها رسول الله صلى الله عليه وسلم) انتهى.
وحُكم الله أصلح للأمة بلا ريب، ويجب التحاكم إليه ولا بُد، فالمشرِّع هو الله، وهو أعلم بما يُصلِح حياة المخلوقين من أنفسهم، وأعلم بتغيُّر الحال، وتبدل الزمان، وأعلم بما كان وما سيكون وما لم يكن لو كان كيف يكون.
وقد زعم بعض العقلانيين من معتزلة العصر كالعلمانيين والليبراليين أن تحكيم الشريعة إقرار للاستبداد السياسي، والإرهاب الفكري، وأن حكم الله وتشريعه جمود وعدم مواكبة للحياة المدنية المتجددة، وهذا كله مع كونه مروقاً من الإسلام، ففيه تنقُّص لعلم الله فيما يُصلح العباد مع تغير حياتهم وتبَدُّل أزمانهم.
وأما من جعل حكم الله حكماً له يفصل به ويقضي بموجبه، مع إيمانه بوجوب تحكيمه، وأنه أصلح للأمة من أي حكم وضعي، لكنه وقع منه الحكم في واقعة ما لغلبة هواه، ولطمع من الدنيا من مالٍ أو جاهٍ، مع علمه بتحريم حكمه هذا، فهذا كفره كفر لا يخرجه من الملة، لكنه مرتكب ظلماً وجوراً.

انظر الإعلام بشرح نواقض الإسلام















قديم 16-Feb-2009, 06:56 AM رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
د/ نايف العتيبي
إدارة القسم الإسلامي
(دكتوراه في الإدارة التربوية والتخطيط - باحث في العلوم الشرعية والتراث الإسلامي)

الصورة الرمزية د/ نايف العتيبي

إحصائية العضو






التوقيت


د/ نايف العتيبي غير متواجد حالياً

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى د/ نايف العتيبي
افتراضي

السميدع شكرا لمرورك















قديم 17-Feb-2009, 01:49 AM رقم المشاركة : 26
معلومات العضو
د/ نايف العتيبي
إدارة القسم الإسلامي
(دكتوراه في الإدارة التربوية والتخطيط - باحث في العلوم الشرعية والتراث الإسلامي)

الصورة الرمزية د/ نايف العتيبي

إحصائية العضو






التوقيت


د/ نايف العتيبي غير متواجد حالياً

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى د/ نايف العتيبي
افتراضي

القول في حديث (( من لزم الاستغفار)) وفي رواية (( من أكثر من الاستغفار))
وهو عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( من أكثر من الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا ورزقه من حيث لا يحتسب)).

هذا الحديث :
ورد في المسند لأحمد وسنن النسائي وفي عمل اليوم والليلة له وفي سنن أبي داود وفي المستدرك للحاكم وفي سنن البيهقي وفي معجم الطبراني الكبير والأوسط والدعاء له .

وقد تفرد برواية هذا الحديث الحكم بن مصعب عن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس عن أبيه عن جده رضي الله عنهما.
والحكم بن مصعب ضعيف ولا يحتج به .
إذا سند هذا الحديث ضعيف.

ولكن الحديث له شواهد كثيرة في فضل الاستغفار
قال شيخنا الإمام ابن باز رحمه الله في رسالته "التحفة الكريمة في بيان بعض الأحاديث الموضوعة والسقيمة":


((وعلى كل حال فالحديث المذكور يصلح ذكره في الترغيب والترهيب؛ لكثرة شواهده الدالة على فضل الاستغفار؛ ولأن أكثر أئمة الحديث قد سهلوا في رواية الضعيف في باب الترغيب والترهيب لكن يروى بصيغة التمريض كيروى، ويذكر، ونحوهما لا بصيغة الجزم))















قديم 27-Mar-2009, 11:33 PM رقم المشاركة : 27
معلومات العضو
برقاوي2006
عضو فضي
إحصائية العضو





التوقيت


برقاوي2006 غير متواجد حالياً

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليك ورحمة الله وبركاته

لقد أكثرت عليك من الأسئلة

وأسال الله أن لايحرمك الأجر


عندي سوال عن صحة قول النبي صلى الله عليه وعلى اله وسلم

(إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه )

هل هو صحيح أم ضعيف؟















قديم 28-Mar-2009, 08:26 AM رقم المشاركة : 28
معلومات العضو
هود
عضو
إحصائية العضو





التوقيت


هود غير متواجد حالياً

Exclamation جزاك الله خيرا

الدكتور الفاضل / نايف العتيبي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله في جهودك ونفع بك البلاد والعباد وجعلك مباركاً أينما كنت

سؤالي عن صحة حديث :

" من حافظ على أربع ركعات قبل الظهر وأربع بعدها حرمه الله

على النار "

وماهو معنى التحريم المذكور ؟ .















قديم 28-Mar-2009, 01:33 PM رقم المشاركة : 29
معلومات العضو
د/ نايف العتيبي
إدارة القسم الإسلامي
(دكتوراه في الإدارة التربوية والتخطيط - باحث في العلوم الشرعية والتراث الإسلامي)

الصورة الرمزية د/ نايف العتيبي

إحصائية العضو






التوقيت


د/ نايف العتيبي غير متواجد حالياً

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى د/ نايف العتيبي
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة برقاوي2006 مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليك ورحمة الله وبركاته

لقد أكثرت عليك من الأسئلة

وأسال الله أن لايحرمك الأجر


عندي سوال عن صحة قول النبي صلى الله عليه وعلى اله وسلم

(إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه )

هل هو صحيح أم ضعيف؟
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته :
أخي العزيز / برقاوي 2006 تحية طيبة وبعد
فهذا جواب ما سألت عنه :

حديث (( إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه ...الحديث ) وفي رواية دينه وأمانته ..
وفي رواية - أوله - إذا خطب إليكم ....


رواه أبوداود في مراسيله والترمذي وابن ماجة والحاكم وصححه والطبراني في الأوسط وغيرهم ..
كلهم من طريق مُحَمَّدِ بن عَجْلَانَ عن بن وَثِيمَةَ البصري عن أبي هُرَيْرَةَ .

وقال الترمذي في العلل الكبير له :سألت محمدا عن هذا الحديث فقال رواه الليث بن سعد عن ابن عجلان عن عبد الله بن هرمز عن النبي صلى الله عليه وسلم مرسلا .

و محمد بن عجلان فيه كلام وخلاصة ذلك أنه صدوق تختلط عليه أحاديث أبي هريرة .

ورواه ابن عدي في الكامل للضعفاء من طريق عمار بن مطر ثنا مالك بن أنس عن نافع عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا أتاكم من ترضون دينه وأمانته فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير .
وعمار بن مطر متروك ، وقيل هالك أي رواياته .وفي بعض طرق الحديث عبد الحميد بن سليمان يرويه عن ابن عجلان وهو ممن يخطي ويقلب الأسانيد كما قرر ذلك ابن أبي حاتم ، بل ذكر الدارقطني في أطراف الغرائب والإفراد أنه تفرد بهذا الحديث عن ابن عجلان .

وفي بعض طرقه أبي حاتم المزني ويقال أبو حكيم عقيل بن مقرن المزني وهو مختلف في صحبته وذكر الحديث في المراسيل لهذه العلة وهو الإختلاف في صحبته فعلى ذلك تصبح هذه الطريق معلولة ،قال ابن أبي حاتم في مراسيله : سمعت أبا زرعة يقول أبو حاتم المزني الذي يروي عن النبي صلى الله عليه وسلم : إذا أتاكم من ترضون دينه وأمانته فانكحوه ألا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير لا أعرف له صحبة ولا أعلم له حديثا غير هذا .
وقال الحافظ العراقي في المغني عن حمل الأسفار : ونقل عن البخاري أنه لم يعده محفوظاً وقال أبو داود إنه خطأ ورواه الترمذي أيضاً من حديث أبي حاتم المزني وحسنه ورواه أبو داود في المراسيل وأعله ابن القطان بإرساله وضعف رواته .

فالذي يظهر والعلم عند الله أن الحديث ضعيف .


وهنا أود التنبيه إلى أن ضعف هذا الحديث جاء من خلال الإسناد لكن عموم الأدلة النقلية والعقلية
تؤيد تزويج صاحب " الدين والخُلق الحسن " فهما الأساس في بناء الأسرة المسلمة
فمعنى الحديث صحيح من حيث أنه مطلوب من ولي الفتاة والمرأة أن يزوج ذا الخلق والدين
وعلى المرأة كذلك أن لا ترفض من حسن دينه وخلقه .















قديم 28-Mar-2009, 01:39 PM رقم المشاركة : 30
معلومات العضو
د/ نايف العتيبي
إدارة القسم الإسلامي
(دكتوراه في الإدارة التربوية والتخطيط - باحث في العلوم الشرعية والتراث الإسلامي)

الصورة الرمزية د/ نايف العتيبي

إحصائية العضو






التوقيت


د/ نايف العتيبي غير متواجد حالياً

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى د/ نايف العتيبي
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هود مشاهدة المشاركة
الدكتور الفاضل / نايف العتيبي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله في جهودك ونفع بك البلاد والعباد وجعلك مباركاً أينما كنت

سؤالي عن صحة حديث :

" من حافظ على أربع ركعات قبل الظهر وأربع بعدها حرمه الله

على النار "

وماهو معنى التحريم المذكور ؟ .

الأخ العزيز / هود حياكم الله
بالنسبة للحديث الذي سألت عنه فإليك الجواب :

الحديث يروى عن أم حبيبة رضي الله عنها زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (من حافظ على أربع ركعات قبل الظهر وأربع بعدها حرمه الله على النار- وفي رواية حرم على النار – وفي رواية حرم على جهنم )
، رواه أبو داود وابن ماجه والترمذي والحاكم في المستدرك والبيهقي والطبراني في الأوسط والكبير
كلهم عن مكحول عن عنبسة بن أبي سفيان عن أم حبيبة رضي الله عنها .
وقال الذهبي في المهذب هذا الحديث معلل على وجوه وهو منقطع ما بين مكحول وعنبسة وقال أبو زرعة مكحول لم يسمع من عنبسة .

وأخرجه الترمذي من من حديث أبي عبد الرحمن القاسم بن عبد الرحمن صاحب أبي أمامة وقال وهو ثقة أعني القاسم وقال الترمذي حديث حسن صحيح غريب.
ووافقه على توثيقه ابن معين والجوزجاني وضعفه أحمد وابن حبان .


ورواه النسائي وابن خزيمة بسند فيه سعيد بن عبدالعزيز عن سليمان بن موسى عن محمد بن أبي سفيان عن أم حبيبة به .

وسليمان بن موسى ضعيف . ورواية النسائي عن محمد بن أبي سفيان مختلف عليها .


فخلاصة الكلام أن هذا الحديث فيه ضعف ،

معنى الحديث :
بالنسبة لمعناه لو صح ولو صح فإن معناه ،، أن من حافظ على هؤلاء النوافل فإنه من كمال الإيمان وهو لما سواها من الطاعات والواجبات محافظ وكذلك مجتنب للمعاصي وتدل محافظته على دقائق النوافل على الخير الكثير الذي به يحصل له الفضيلة من هذا الحديث وغيره من الأحاديث في الفضائل بأن يرحمه الله ويغفر له ويحرمه على النار فلا يدخلها والله ذو الفضل العظيم .















موضوع مغلق

العلامات المرجعية


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن »02:36 AM.


 Arabization iraq chooses life
Powered by vBulletin® Version 3.8.2
.Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
اتصل بنا تسجيل خروج   تصميم: حمد المقاطي