الرئيسية التسجيل التحكم


اختيار تصميم الجوال

العودة   الهيـــــــــــــلا *** منتدى قبيلة عتيبة > المنتدى الإسلامي > شريعة الإسلام

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: كَثُرَ الهَرْجُ وتَمادَى الشَرُّ (آخر رد :الخضارمي)       :: محرومين مما نهوى (آخر رد :الخضارمي)       :: تركيب المظلات المعلقة-هناجر بجميع الأحجام-مؤسسة غاية 0553645343‏ (آخر رد :المسوقة نور)       :: الادحافي للشاعر عايض محمد بن عايش المقعار الحافي (آخر رد :أبوضاري)       :: إلى المراقبين او المشرفين او المسوؤلين في هذا الصرح (آخر رد :برررق الحيا)       :: شركة تسليك مجاري وكشف تسربات المياه بالدمام (آخر رد :تساهيل طيبة)       :: ارخص شركات تنظيف بالمنطقة الشرقية (آخر رد :تساهيل طيبة)       :: معاد باقي في مخيلتي ابيوت (آخر رد :الرمح 511)       :: واعذابي (آخر رد :الخضارمي)       :: اهلا ومرحبا (آخر رد :فارس المورقي)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-Jan-2010, 07:27 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ابو ضيف الله
مشرف عـام

الصورة الرمزية ابو ضيف الله

إحصائية العضو





التوقيت


ابو ضيف الله غير متواجد حالياً

افتراضي عشرون دليلاً على حرمة اختلاط الرجال بالنساء



عشرون دليلاً على حرمة اختلاط الرجال بالنساء
الشيخ محمد بن عبد الرحمن العريفي

الحمد الله.. عالم الخفيات المطلع على السرائر والنيات ولا يخفى عليه شي في الأرض ولا في السموات، أحمده سبحانه أن هدانا للإسلام وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله، وأساله أن يجعلنا من خير أمة أخرجت للناس تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر وتؤمن بالله.

وأشهد أن لا إله الله وحده لا شريك له، أمر أن لا تعبدوا إلا إياه ذلك الدين القيم ولكن أكثر الناس لا يعلمون، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله المبعوث رحمة للناس بشيراً ونذيراً لتطيعوه وتتبعوه لعلكم تفلحون، صلى الله وسلم عليه وعلى آله وأصحابه وسلم تسليماً:


أما بعد:

فإن الله تعالى جبل الخلق وفطرهم على أمور لا مناص لهم من الخلاص منها.. فجبلهم على حب المال مثلاً {وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبًّا جَمًّا} [سورة الفجر: 20] لكنه وضع لهم الضوابط في ذلك، فحرم السرقة والرشوة وأكل الربا.. وجبلهم على حب المطاعم والمشارب، ووضع لذلك ضوابط، فحرم لحم الخنزير والخمر ولحوم السباع..

وجبل الله تعالى الرجال والنساء على ميل كل منهما إلى الآخر وجعل في الرجال إقبالاً إلى النساء وفيهن إقبالاً إلى الرجال..

لذا لما أسكن الله تعالى آدم في الجنة.. يأكل ويتنعم بكل أنواع المتع.. ومع ذلك ما طاب له المقام فيها إلا بأنيس معه..

فماذا اختار الله تعالى له من أنواع المخلوقات ليؤنس خلوته، ويزيد متعته..

لم يختر له فرساً يطير عليه ويركبه، ولا هراً أليفاً يلاعبه.. وإنما اختار له أنثى؛ لتكتمل رغبته، وتشبع غريزته، ويستمتع كل منهما بالآخر {خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا} [سورة النساء: 1].

ومع ميلان كل من الجنسين للآخر وضع الله تعالى حدوداً بينهما ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه..

وكلامنا اليوم ليس عن اختلاط النساء بمحارمهن من الرجال أو مخالطة المرأة للرجال الأجنبي للضرورة التي لا مخرج عنها كالعلاج وما شابهه.. كلا فهذا لا بأس به.. إنما نتكلم اليوم عن اختلاط النساء بالرجال الأجانب عنهن في المكاتب, والمستشفيات, والحفلات, والمؤتمرات.. والاجتماعات..

وكم من رجل أو امرأة اختلطا فوقعا ضحية كلمة مائعة أو ضحكة زائغة؛ لذا حرم الله تعالى الاختلاط في جميع الشرائع..


قال تعالى حاكياً قصة موسى عليه السلام: {وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِّنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِن دُونِهِمُ امْرَأَتَيْنِ تَذُودَانِ ۖ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا ۖ قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّىٰ يُصْدِرَ الرِّعَاءُ ۖ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ ﴿٢٣﴾ فَسَقَىٰ لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّىٰ إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ ﴿٢٤﴾ فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا} [سورة القصص: 23-25]..

والمعنى: وجد جماعة كبيرة من الناس يسقون أنعامهم ومواشيهم...

{وَوَجَدَ مِن دُونِهِمُ امْرَأَتَيْنِ تَذُودَانِ}: أي قد ابتعدتا جانباً عن الرجال وبعدتا تمنعان ماشيتها من اختلاط بمواشي الناس فسألهما {مَا خَطْبُكُمَا} فأجابتاه: {لَا نَسْقِي حَتَّىٰ يُصْدِرَ الرِّعَاءُ} أي لضعفنا وعدم رغبتنا في الاختلاط فنحن ننتظر الرجال حتى ينتهوا ثم نسقي مواشينا.

ويتضح لنا أن المرأتين خرجتا للعمل في السقيا, ولكن خروجهما كان للضرورة لهذا قالت: {وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ}.

وتلاحظ في الآيات وجود امرأتين فالمرأة إذا اضطرت للخروج للعمل صاحبتها امرأة أخرى تجنباً للشبهة وحماية من الإغراءات..

وتأمل قوله تعالى: {فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ}؛ لأنها تربت على الحياء فلم تتكشف ولم تتبرج بل قالت بحزم وجدية {إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا}..

هكذا باختصار.. هذا هو المطلوب.. وبدون كثرة كلام..

قارنوا هذا بالذي يحدث من بعض النساء في عصرنا من الكلام الكثير المتتابع مع الرجال مع ما يصاحب هذا الكلام من تكسر وميوعة.. فهذه أربعة أدلة من قصة موسى مع المرأتين تدل على تحريم الاختلاط..


والدليل الخامس:

ما حكاه الله عن امرأة العزيز مع يوسف عليه السلام.. فقال سبحانه: {وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَن نَّفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الْأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ} [سورة يوسف: 23]..

فالرجال والنساء ليسوا دمى تتحرك بلا مشاعر، أو حجارة صماء، بل هم بشر لهم عواطف وشهوات،
فامرأة العزيز مع شرف نسبها، وارتفاع مكانتها، وغناها، وجمالها، إلا أنها مع الاختلاط تكسرت النصال وتفجرت أحاسيسها.. وراودته عن نفسه وقالت: هيت لك..


الدليل السادس:

أن الله تعالى أمر الرجال بغض البصر, وأمر النساء بذلك, فقال تعالى: {قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ۚ ذَٰلِكَ أَزْكَىٰ لَهُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ ﴿٣٠﴾ وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ} [سورة النور: 30-31]..

فهو أمر يقتضي الوجوب.. ولم يعف الشارع إلا عن نظر الفجأة قال النبي صلى الله عليه وسلم قال: «يا علي لا تتبع النظرة النظرة؛ فإن لك الأولى وليست لك الآخرة» [رواه أبو داود وحسنه الألباني].

فكيف يستسلم لأمر هذه الآية من يشتغل مع امرأة في مكان واحد فيتكرر نظره إليها قائمة وقاعدة ومتحركة وساكنة وضاحكة وباكية.. وربما تأمل عينيها ويديها أو نظر إلى وجهها إن كانت كاشفة لوجهها..


الدليل السابع:

أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أن الأصل في المرأة الاستتار عن الرجال، وأن الشيطان إذا خالطت الرجال فتنهم بها.. فقال عليه الصلاة والسلام: «المرأة عورة، فإذا خرجت استشرفها الشيطان» [رواه الترمذي وصححه الألباني]، وكونها عورة.. أي لايجوز النظر إلى زينتها أو شيء من جسدها.. والاختلاط المتتابع لها مع الرجال يخالف ذلك..


الدليل الثامن:

أن الله تعالى أباح للمرأة الزينة والحلي.. لكنه سبحانه أمرها إذا لبست خلاخل في قدميها ومرت بالرجال فلا يجوز أن تضرب الأرض برجلها بقوة لكيلا يسمع الرجال صوت الخلاخل فيفتنون..
قال تعالى: {وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ} [سورة النور: 31]..

فإذا كان سماع الرجل صوت خلخال المرأة حراماً لما يدل عليه من عنايتها بزينتها أو تغنجها.. فما بالك بمن يخالط امرأة في مكان عمل واحد.. يسمع ضحكاتها معه أو مع غيره أو عبر هاتفها، أو مع زميلاتها، أو زملائها، مع ما في صوتها من رق ونعومة.. والأذن تعشق قبل العين أحياناً...


الدليل التاسع:

قوله تعالى: {يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ} [سورة غافر: 19]..

قال ابن عباس: "هو الرجل يدخل على أهل بيت ومنهم المرأة الحسناء تمر به فإذا غفلوا لحظها, فإذا فطنوا غض بصره عنها, فإذا غفلوا لحظ, فإذا فطنوا غض, وقد اطلع الله من قلبه أنه ود لو نظر إلى عورتها"..

وتأمل في وصف الله تعالى العين التي تسارق النظر إلى المرأة الأجنبية بأنها خائنة, فكيف بالاختلاط؟!!


الدليل العاشر:

أن الله تعالى علم أن الرجال والنساء يكون من بعضهم لبعض حاجات ومعاملات، فيحتاج الرجل للكلام مع المرأة الأجنبية؛ لسؤالها عن زوجها أو شيء من أمورها، فقال تعالى: {وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاءِ حِجَابٍ ۚ ذَٰلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ} [سورة الأحزاب: 53]..

وهذا التوجيه موجه ابتداء لمن نزل عليهم القرآن لأبي بكر وعمر، وعائشة وحفصة.. وهم وهن أطهر منا قلوباً وأصدق إيماناً، ومع ذلك يقول الله تعالى موجها لهم: {فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاءِ حِجَابٍ}.. لماذا؟.. {ذَٰلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ}.. أي لابد من وجود حائل بين المرأة والرجل.. وهذا منع للاختلاط..


الدليل الحادي عشر:

أن الله تعالى أباح للمرأة الصلاة في المسجد وحضور العبادة مع الرجال لكنه صيانة لها.. جعل صلاتها في بيتها أفضل..

روى أحمد في مسنده، عن أم حميد رضي الله عنها أنها قالت: «يا رسول الله، أني أحب الصلاة معك". فقال صلى الله عليه وسلم: "قد علمت أنك تحبين الصلاة معي, وصلاتك في بيتك خير من صلاتك في حجرتك ,وصلاتك في حجرتك خير من صلاتك في دارك, وصلاتك في دارك خير من صلاتك في مسجد قومك, وصلاة في مسجد قومك خير من صلاتك في مسجدي».


الدليل الثاني عشر:

ما رواه مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «خير صفوف النساء آخرها».. بمعنى أن المرأة أذا صلت في المسجد ولم يكن هناك حاجز ساتر بين مصلى النساء والرجال، فإن كون المرأة تصلي في الصفوف الأخيرة أفضل وأولى؛ لبعدها عن الرجال ومخالطتهم ورؤيتهم.. فإذا كان هذا في مواطن العبادة مع أنه لم يحصل اختلاط فما بالك بمن تشتغل مع رجل ثمان ساعات يوميا تارة ليلا وتارة نهارا في صيدلية واحدة في غرفة صغيرة.. أو تجلس معه في مكتب.. أوتعمل سكرتيرة تدخل عليه كل دقيقة تشرح له المعاملات وتخبره بالاتصالات..


الدليل الثالث عشر:

أن الله تعالى لما أباح للمرأة حضور الجماعة في المسجد نهاها أن تخرج متزينة أو متطيبة..
فروى مسلم أنه صلى الله عليه وسلم قال: «إذا شهدت إحداكن المسجد فلا تمس طيبا». وروى أبو داود وأحمد أنه صلى الله عليه وسلم قال: «لا تمنعوا إماء الله مساجد الله, ولكن ليخرجن وهن تفلات».. تفلات أي غير متزينات ولا متطيبات..


الدليل الرابع عشر:

أن النبي صلى الله عليه وسلم بين أسباب هلاك الأمم، فذكر منها ترك الجهاد ومنع الزكاة.. وذكر من أسباب هلاك الأمم السابقة الأختلاط المحرم بين الرجال والنساء.. فقال صلى الله عليه وسلم: «إن الدنيا حلوة خضرة, وإن الله مستخلفكم فيها, فناظر فكيف تعلمون, فاتقوا الدنيا واتقوا النساء؛ فإن أول فتنة بني إسرائيل في النساء» [رواه مسلم]. يعني لما اختلط رجال بني إسرائيل بنسائهم.. وما تبع ذلك من الملاطفة والمؤانسة.. والمجالسة والممالحة..
ثم نظرة فابتسامة فسلام فكلام فموعد فلقاء، عندها جاءهم الهلاك..


الدليل الخامس عشر:

ما أبو داود أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج من المسجد فرأى الرجال والنساء لما خرجوا من المسجد وقد اختلط بعضهم ببعض في الطريق,فقال صلى الله عليه وسلم: «استأخرن؛ فإنه ليس لكن أن تحققن الطريق عليكن بحافات الطريق» [حسنه الألباني]، فكانت المرأة تمشي بجانب الطريق ابتعادا عن الرجال..


الدليل السادس عشر:

ماروا ه أبو داود الطيالسي عن ابن عمر رضي الله عنهما: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما بنى المسجد جعل بابا للنساء, وقال: «لا يلج من هذا الباب من الرجال أحد» [ضعفه الألباني].

الدليل السابع عشر:

ما رواه البخاري عن أم سلمه رضي الله عنها, قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سلم من صلاته قام النساء حين يقضي تسليمه, ومكث النبي صلى الله عليه وسلم في مكانه يسيرا.
وفي رواية قالت: "كن إذا سلمن من المكتوبة قمن" [رواه البخاري], وثبت رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن صلى من الرجال ما شاء الله, فإذا قام رسول الله صلى الله عليه وسلم قام الرجال. وفي رواية قالت: "كان يسلم فتنصرف النساء فيدخلن بيوتهن من قبل أن ينصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم" [رواه البخاري]..


الدليل الثامن عشر:

قال صلى الله عليه وسلم: «لا يخلون رجل بامرأة إلا ومعها ذو محرم» [رواه مسلم]، وهذا المحرم ليكسر نظرات الرجال عنها..ويجعل لها هيبة وحياء..


الدليل التاسع عشر:

أن الله تعالى حرم اختلاط الذكور والإناث حتى وهم صغار في المضاجع ولو كانوا إخوة فقال صلى الله عليه وسلم: «مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين ,واضربوهم عليها وهم أبناء عشر وفرقوا بينهم في المضاجع» [حسنه الألباني].. فإذا كان تفريق الصغار عن كثرة الملامسة والمضاجعة.

الدليل العشرون:

قوله صلى الله عليه وسلم «إياكم والدخول على النساء»، فقال رجل من الأنصار: "أفرأيت الحمو؟"، قال: «الحمو الموت» [متفق عليه], والحمو هو قريب الزوج..















التوقيع
قال الشافعي رحمه الله: أركان الرجولة أربع: الديانة والأمانة والصيانة والرزانة.

قال الخليل ابن أحمد: التواني إضاعة, والحزم بضاعة, والإنصاف راحة, واللجاجة وقاحة.


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

اللهم أنصر من نصر الدين وأخذل من خذل الدين
رد مع اقتباس
قديم 10-Jan-2010, 07:48 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
ابو محمد الدعجاني
عضو مميـــز

الصورة الرمزية ابو محمد الدعجاني

إحصائية العضو






التوقيت


ابو محمد الدعجاني غير متواجد حالياً

افتراضي

جهد تشكر عليه ابوضيف الله جزاك الله خير وبارك الله في الشيخ العريفي ووفقه















رد مع اقتباس
قديم 10-Jan-2010, 08:14 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
أنور الروقي
عضو فعال

الصورة الرمزية أنور الروقي

إحصائية العضو





التوقيت


أنور الروقي غير متواجد حالياً

افتراضي

الله يجزاك خير وبارك الله فيك وبيض الله وجهك















رد مع اقتباس
قديم 10-Jan-2010, 08:20 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
خلف الروقي

رابطة محبي الهيلا

إحصائية العضو





التوقيت


خلف الروقي غير متواجد حالياً

افتراضي

جزاك الله خير وبارك فيك ونفع بما قدمت















رد مع اقتباس
قديم 10-Jan-2010, 08:26 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
ابومشعل العازمي

رابطة محبي الهيلا


الصورة الرمزية ابومشعل العازمي

إحصائية العضو






التوقيت


ابومشعل العازمي غير متواجد حالياً

افتراضي

لاهنت ابو ضيف الله

الله يجزاك خير وبارك الله فيك


ودوم التوفيق















رد مع اقتباس
قديم 10-Mar-2010, 04:06 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
ابو ضيف الله
مشرف عـام

الصورة الرمزية ابو ضيف الله

إحصائية العضو





التوقيت


ابو ضيف الله غير متواجد حالياً

افتراضي


يــــرفــــــع















رد مع اقتباس
قديم 10-Mar-2010, 05:26 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
محمد الحميدي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات 
إحصائية العضو






التوقيت


محمد الحميدي غير متواجد حالياً

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى محمد الحميدي
افتراضي

لاحرمك الله الاجر وبارك الله فيك















التوقيع
اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
رد مع اقتباس
قديم 22-Mar-2010, 03:46 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
((الروقي))ابن فهيد
عضو فضي

الصورة الرمزية ((الروقي))ابن فهيد

إحصائية العضو





التوقيت


((الروقي))ابن فهيد غير متواجد حالياً

افتراضي

بيض الله وجهك يا أبو ضيف الله















رد مع اقتباس
قديم 10-Jun-2010, 11:02 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
ابو خالد النفيعي
عضو نشيط
إحصائية العضو






التوقيت


ابو خالد النفيعي غير متواجد حالياً

افتراضي

يعطيك العافيه















رد مع اقتباس
قديم 15-Jul-2010, 03:33 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
ضيف على عتيبة
عضو فعال
إحصائية العضو





التوقيت


ضيف على عتيبة غير متواجد حالياً

افتراضي

عن أبي عبدالله النعمان بن بشير رضي الله عنهما قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (

إن الحلال بيّن والحرام بيّن ، وبينهما أمور مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس ، فمن اتقى الشبهات فقد

استبرأ لدينه وعرضه ، ومن وقع في الشبهات فقد وقع في الحرام ، كالراعي يرعى حول الحمى يوشك

أن يرتع فيه ، ألا وأن لكل ملك حمى ، ألا وإن حمى الله محارمه ، إلا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت

صلح الجسد كله ، وإذا فسدت فسد الجسد كله ، ألا وهي القلب ) رواه البخاري و مسلم






الله يجزاك خير اخوي ابو ضيف الله

وجعله الله في موازين حسناتك















رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن »10:12 PM.


 Arabization iraq chooses life
Powered by vBulletin® Version 3.8.2
.Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
اتصل بنا تسجيل خروج   تصميم: حمد المقاطي