الرئيسية التسجيل التحكم


اختيار تصميم الجوال

العودة   الهيـــــــــــــلا *** منتدى قبيلة عتيبة > المنتديات العامة > تاريخ قبائل الجزيرة العربية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: مسمى القبائل الجاهليه والمعاصره لرسول صلى الله عليه وسلم (آخر رد :أبو مروان)       :: الشبكه العنكبوتيه والعنصريه القبائليه (آخر رد :أبو مروان)       :: حذف مشاركة المحنك اخو جوزاء (آخر رد :أبو مروان)       :: قيس عيلان ليست خندفية (آخر رد :أبو مروان)       :: سبيع الغلبا الهوازنية اعتذار (آخر رد :أبو مروان)       :: هوازن وقريش (آخر رد :أبو مروان)       :: هنا وهناك (آخر رد :مطلق الثبيتي+)       :: بني عامر بن صعصعة (آخر رد :أبو مروان)       :: ناهس تذبح شيخ عبيدة في معركة شريا (آخر رد :عيد صبي نجد)       :: الجحادر تهين عبيدة وتسبي بنات عبيدة (آخر رد :عيد صبي نجد)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-Aug-2010, 12:25 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
عامر بن الطفيل
عضو فعال

الصورة الرمزية عامر بن الطفيل

إحصائية العضو





التوقيت


عامر بن الطفيل غير متواجد حالياً

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحر2010 مشاهدة المشاركة



المحاولة الثانية

في بدايات سنة 106هـ كان حدثت اضظرابات سياسية بين القبائل ادت الى العصف بالدولة الاموية ، كان ذلك بسبب كراهية قبائل تميم للأزد وتعييرهم بانهم اهل اليمن ، وللأسف اذكى خلفاء بني امية هذا الصراع ، وكان والي بني امية على خراسان هو نصر بن سيار المعروف بكراهيته لقبائل الجنوب ، ووصل الامر ان يجوهم بقصائد ويشجع الشعراء على ذلك ومنها القول




فكان ان قام الشيخ جديع الكرماني (شيخ الازد ) بالانكار على نصر وتوبيخه ، فامعن نصر بن سيار وتمادى وامر بحبس جديع شيخ الازد سنة 129هـ
لكن جديع الكرماني تمكن من الفرار من السجن وحشد حشود الازد ، ثم راسل مشائخ ربيعة مذكرا اياهم بالحلف الربعي القحطاني ، فأرسل الى احد ابناء سلالة حمير والذين يحتفظون بوثيقة الحلف ليعرضها على ربيعة ويطلب بموجبها منهم الانضمام للقتال ضد نصر بن سيار عدوهم المشترك .
اصبحت ربيعة والازد قوة كبيرة تهدد نصر بن سيار وقبائل تميم ، وزاد الامور تعقيدا ان ابو مسلم الخراساني انضم لربيعة والازد واخذ منهم البيعة سراً لبني العباس ، مماجعل نصر بن سيبار يستجدي ربيعة بعد ان كان يهجوها ، وكانت النتيجة هي هزيمة ساحقة لنصر بن سيار لكنه تمكن بحيلة قذرة من ان يغتال جديع الكرماني ويولي هارباً سنة 131هـ




اخوي الغالي الحر 2010 موضوعك جميل وليس عليه غبار حقيقة .. ولكن عندي بعض الملاحظة فقط

أن سمحت لي ...




تذكر قصة جديع الكرماني "الازدي" ونصر بن سيار وكأنك تقول نريدها جذعه...


الحق يقال ان نصر وجديع كلهم سواء قد أخطأوا بحق الدولة الاموية على الاقل تكتيكيا , فهم تقاتلوا

كتقاتل العرب القدماء بشحن وظغن ليس لها سبب منطقي ابدا , بل أدى التقاتل هذا الى سقوط الدولة

الاموية العظيمة . فلو كان جديع ونصر اذكياء لما استغل ابومسلم الخراساني عنجهيتم النزقه تلك

فقد ذكر التاريخ ان ابو مسلم قد اوقد تلك النار بينهم لانه صاحب مشروع فارسي حاقد ومغلف

بدعوة سياسية لبني العباس الذين استغلوا حقدذ الفرس القديم ونسوا انهم عرب ولانهم يريدون الحكم

فلم يهمهم القاتل والمقتول والوسيلة ايضاء لاتعني لهم اي شي.. واما نصر وجديع فهم فهموا الامر على

انه مجرد قتال بين العرب ثم ينتهي ولم يدركوا الامر الا اخيرا...

ولكن يحسب على جديع انه اتصل مع ابي مسلم بشكل اكثر من نصر ونصر كانت مواقفه أشد ...


وهو كان قائد سياسي بشكل اكبر وتلمس الخطر اكثر من جديع ويبدوا ان الوضع الساسي العام للدولة

الاموية بذاته في حالة تخبط فلو كان مثلا الحجاج بن يوسف قائدا في تلك المرحلة لتغير الوضع.

(نص تاريخي)

وبدوره سارع مروان بن محمد بإرسال وال وقائد جديد لخراسان هو الداهية الكبير (نصر بن سيار) صاحب الهمة العالية والنظرة البعيدة وقبل وصول القائد الجديد الى خراسان كان الوضع قد تدهور وظهر أمر أبو مسلم الخراساني القائد القوي من أصل فارسي وتم الجهر بالدعوة لبني العباس دون ابناء علي."



"أبـلـغ ربـيعـة فـي مـرو وإخـوتهـا أن يغضبوا قبل أن لا ينفع الغضبُ
مـا بالكـم تـشعـلون الحـرب بينكـمُ كـأن أهـل الحجـا عن فعلكم غُيبُ
وتـتـركون عـدواً قـــد اضلكـمُ فـيمـن تــأشــب لاديـن ولا حســبُ
قــومٌ يديـنـون ديناً مـا سـمعت به عـن الـرسـول ولا جاءت به الكتبُ
يا من يكن سائلي عن أصل دينهم ُ فــإن ديـنـهـم أن تـُقـتل العــــربُ"
ومن ضواحي هذه المدينة المنكوبة أرسل القائد الجريح بآخر رسائله وهي رسالته التاريخية الشهيرة إلى دار الخلافة شارحاً وموضحاً ومحذراً لهم بأن ما حصل في خراسان ليس حادثاً بسيطاً في أطراف البلاد كما يتصورون، فقد كان هذا القائد الداهية يدرك عواقب الأمور ويدرك كذلك أن هناك مشروعاً لا يقبل القسمة على أثنين، وقد ذيل رسالته الأخيرة بالأبيات الشعرية الشهيرة التي سارت بها الركبان ورددها الزمان وأصبحت ناقوساً يدقه المخلصون عندما يرون الخطر يتهدد أوطانهم في غفلة من كبرائهم وقادتهم ولعل أشهر هذه الأبيات هي التي تقول:

أرى خلل الرماد وميض نـارٍ .. ويوشك أن يكون لها ضرامُ
فـإن الـنـار بالعـوديـن تُـذكـى .. وإن الـحـرب أولـهـا كــلام ُ
فقلت من التعجب ليت شعري .. أأيـقـاظ أمـيـة أم نـــيـــام ُ
فإن يقظت فـذاك بـقـاء مُـلكٍ .. وإن رقــدت فــإنــي لا ألامُ

نشهد انه قد حذر ونصح وخاطب هذا القائد الى جانب بني أمية الأجيال القادمة وأراد ان يخلي مسئوليته أمامها وأمام التاريخ الذي لا يرحم (وإن رقدت فإني لا ألامُ"


(منقول بتصرف)



ونصر هنا قد حذر ربيعه واخوتها اي قحطان من تلك الغمة التي اتت عليهم منذرة بقتلهم جميعاً
القائد نصر بن سيار كان قائدا محنكا اكثر من جديع ولكن السيل قد بلغ الزبى
..
"
"




























.















آخر تعديل عامر بن الطفيل يوم 03-Aug-2010 في 12:31 PM.
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
حلف, ربيعه, قحطان


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن »04:31 PM.


 Arabization iraq chooses life
Powered by vBulletin® Version 3.8.2
.Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
اتصل بنا تسجيل خروج   تصميم: حمد المقاطي