الرئيسية التسجيل التحكم


اختيار تصميم الجوال

العودة   الهيـــــــــــــلا *** منتدى قبيلة عتيبة > المنتديات العامة > الصحافة والاعلام

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عبيدة والحباب ورفيدة رعيان عند الجحدري (آخر رد :عيد صبي نجد)       :: نمير المنبع الرائق وارواء ظماء الذوائق (آخر رد :امير الصفوى)       :: الخياريين حلفاء بني هاجر اصولهم من قبيلة المشاعله (آخر رد :عيد صبي نجد)       :: ال ربيعة البرامكة الهوازنيين (آخر رد :أبو مروان)       :: يقول من يحرص على فاخر القول (آخر رد :امير الصفوى)       :: هوازن (آخر رد :أبو مروان)       :: خاطرة هوازن (آخر رد :أبو مروان)       :: طلب تغير نك (آخر رد :أبو مروان)       :: قحطان من ولد عاد بن سام وليست من إرفخشد (آخر رد :أبو مروان)       :: نسب بعض الاسر من شتى القبائل العربيه (آخر رد :أبو مروان)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-May-2011, 12:44 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
محمد الكرشمي
عضو ماسي

الصورة الرمزية محمد الكرشمي

إحصائية العضو






التوقيت


محمد الكرشمي غير متواجد حالياً

Post (خطر) صدق أو لا تصدق !

تواصل – أحمد العبد الله:
كشفت وثائق جديدة تابعة للخارجية الأمريكية نشرها الموقع الأشهر في العالم ويكيلكيس، عن تدخلات أمريكية للسماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة في المملكة، ووصفت المراسلات الصادرة عن السفارة الأمريكية بالرياض السعودية، بأنها "أكبر سجن نساء في العالم".
واعتبرت برقيات ويكيليكس افتتاح جامعة مختلطة للعلوم بالمملكة يجلس فيها الرجال والنساء جنبا إلى جنب وكثير منهن لا يرتدين النقاب، أمرا إيجابيا.
وحسب ما نشره الموقع فقد قام ريتشارد إردمان، مبعوث الرئيس الأمريكى باراك أوباما، بلقاء الوزراء السعوديين سرا بشأن تراجع الإصلاحات الخاصة بالمرأة، مدعية أنه قال لوزير الداخلية السعودي: "أنه لا يمكن لأمه أن تزدهر دون مشاركة جميع مواطنيها" مشيرا إلى النساء، وهو نفس الكلام الذي وجهه لوزير الخارجية الذي رد: "إن تغيير العادات مهمة شاقة".
ويرى مراقبون أن مثل هذه التصريحات تفضح النوايا السيئة لدى الغرب؛ وتكشف رغبتهم في إفساد المرأة السعودية، وإخراجها من بوتقة الالتزام والأخلاق، إلى الهمجية والفجور، كما أنها تبين أن الأمر لا يقتصر على موضوع قيادة المرأة للسيارة فحسب؛ بل هو بداية لطريق الفساد وتحرير المرأة العربية المسلمة بالطريقة الغربية.
ويعتبر المراقبون أن إثارة هذه القضية في هذه الأيام، التي تشهد فيها المنطقة العربية ثورات واحتجاجات وعدم استقرار، يهدف لزعزعة أمن المملكة، في إحداث مشكلات داخلية، لإنجاح مطامع الغرب والحاقدين على الإسلام، بتشويه صورة المرأة المسلمة العفيفة الطاهرة، ولكن المملكة بفضل الله ثم بفضل القيادة الرشيدة وعلمائها الأجلاء، قد تخطت من قبل ما عرف باسم ثورة حنين، وستتخطى ما يعرف الآن بثورة النساء، لترد كيد الحاقدين في نحورهم.















رد مع اقتباس
قديم 29-May-2011, 12:57 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
فهيد الايدا المورقي

مشرف منتدى الصحافة

إحصائية العضو






التوقيت


فهيد الايدا المورقي غير متواجد حالياً

افتراضي

نعلم ان الحملات التي تدبر ضد السعوديه مخطط لها من قبل الغرب وايران تخطط تريد الهيمنه على دول


الخليج ولكن الله سبحانه حامي هذه البلاد الطاهره وسوف يكون تدبير الاعداء في تدميرهم ان شاء الله



تحيتي















التوقيع
حسابي في تويتر


faheed_1234
رد مع اقتباس
قديم 29-May-2011, 01:02 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
سلطان البقمي
عضو ماسي
إحصائية العضو






التوقيت


سلطان البقمي غير متواجد حالياً

افتراضي

لا والله مصدقين ونعرف العلوم كلها ماتخفى مخططات الغرب عن اهل العقول



لو تسئل البنقالي الللي عند غنمه علمك بالسياسه الحقيقيه ابتدا ٍ من كلمة (الحريه)



هي مفتاح الشر وهدفها تعم الفوضه البلدان المتمسكه في الدين والقياده السليمه





ولكن مايتبع الكلاب الا الكلاب عزكم الله



اللهم احفظ ديننا واحظ امة الا سلام ونصر هم على اعدائهم















رد مع اقتباس
قديم 29-May-2011, 03:03 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
الطرفاوي
موقوف لمخالفة الأنظمة
إحصائية العضو





التوقيت


الطرفاوي غير متواجد حالياً

افتراضي

قال تعالى :ولن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ



ويقول شيخ المفسرين ـ ابن جرير الطبري رحمه الله ـ:
"وليست اليهود ـ يا محمد ـ ولا النصارى براضية عنك أبداً، فدع طلب ما يرضيهم ويوافقهم، وأقبل على طلب رضا الله في دعائهم إلى ما بعثك الله به من الحق، فإن الذي تدعوهم إليه من ذلك لهو السبيل إلى الاجتماع فيه معك على الألفة والدين القيم، ولا سبيل لك إلى إرضائهم باتباع ملتهم، لأن اليهودية ضد النصرانية، والنصرانية ضد اليهودية، ولا تجتمع النصرانية واليهودية في شخص واحد في حال واحدة، واليهود والنصارى لا تجتمع على الرضا بك، إلا أن تكون يهودياً نصرانياً، وذلك مما لا يكون منك أبداً، لأنك شخص واحد، ولن يجتمع فيك دينان متضادان في حال واحدة، وإذا لم يكن إلى اجتماعهما فيك في وقت واحد سبيل، لم يكن لك إلى إرضاء الفريقين سبيل، وإذا لم يكن لك إلى ذلك سبيل، فالزم هدى الله الذي لجميع الخلق إلى الألفة عليه سبيل"(1) انتهى.



فتأمل ما تضمنته تتمة هذه القاعدة من وعيد عظيم لمن اتبع أهواءهم، ولمن هذا الوعيد العظيم؟! لمحمد صلى الله عليه وسلم! مع أنه لا يمكن أن يقع منه شيء من ذلك بعصمة الله له، قال تعالى في تتمة هذه القاعدة المحكمة: {قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ} [البقرة: 120].



وتأمل ـ أيها المؤمن ـ كيف قسّم الله تعالى الأمر ـ في هذا الأصل العظيم ـ إلى قسمين: هدىً وهوىً، فالهدى هو هدى الله، وليس وراء ذلك إلا اتباع الهوى: {وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ}، يقول ابن جرير: في تتمة تعليقه على هذه الآية:
"يعني جل ثناؤه بقوله: (ولئن اتبعت)، يا محمد، هوى هؤلاء اليهود والنصارى - فيما يرضيهم عنك - من تهود وتنصر، فصرت من ذلك إلى إرضائهم، ووافقت فيه محبتهم - من بعد الذي جاءك من العلم بضلالتهم وكفرهم بربهم، ومن بعد الذي اقتصصت عليك من نبئهم في هذه السورة - ما لك من الله من ولي = يعني بذلك: ليس لك يا محمد من ولي يلي أمرك، وقيم يقوم به = ولا نصير، ينصرك من الله، فيدفع عنك ما ينزل بك من عقوبته، ويمنعك من ذلك، إن أحل بك ذلك ربك"(2).
فإذا كان هذا الكلام موجهاً للنبي صلى الله عليه وسلم، فمن الناس بعده؟!



وهذه القاعدة المحكمة قالها الذي يعلم السرّ وأخفى، والذي لا يخفى عليه شيءٌ من أحوال خلقه، لا حاضراً ولا مستقبلاً، فالذي قال هذا الكلام، هو الذي قال: {أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ} [الملك: 14]؟!.

وقد أحسن العلامة السيد محمد رشيد رضا رحمه الله ـ حين لخص القواعد التي اشتملت عليها سورة البقرة ـ فجعل من جملة هذه القواعد هذه القاعدة التي نحن بصدد الحديث عنها {وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ} فقال رحمه الله، عن هذه الآية إنها:

"آية للنبي صلى الله عليه وسلم كاشفة عن حال أهل الملتين في عصره، ولا تزال مطردة في أمته من بعده، وقد اغتر زعماء بعض الشعوب الإسلامية فحاولوا إرضاء بعض الدول بما دون اتباع ملتهم من الكفر فلم يرضوا عنهم، ولو اتبعوا ملتهم لاشترطوا أن يتبعوهم في فهمها وصور العمل بها، حتى لا يبقى لهم أدنى استقلال في دينهم ولا في أنفسهم"(3) انتهى.
ومع وضوح هذا النص القرآني المحكم، فإنك لتتألم ـ أيها المؤمن ـ من تشكيك بعض المسلمين بهذه الحقيقة، وهذا التشكيك يأخذ صوراً شتى، تبدأ من التشكيك في كون هؤلاء كفاراً أصلاً! وتنتهي عند المطالبة بالتماهي والاندماج التام معهم، في مسخ واضح لأصل من الأصول الكبار، ألا وهو الولاء والبراء!

ولم يفرق هؤلاء بين ما يصلح أن يؤخذ منهم، ويستفاد منه في أمور الدنيا، وبين اعتزاز المؤمن بدينه، وتمايزه بعقيدته! وليس الحديث عن هذه الطوام التي لا يقولها عاقل قرأ التاريخ، فضلاً عمن عقل عن الله ورسوله قولهما.

إن المؤمن ـ وهو يسمع أمثال هذه الكلمات الفجّة ـ ليتساءل عن هؤلاء الكتاب الذين يحملون أسماء إسلامية: ألم يسمع هؤلاء قول الله عز وجل: {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِنْدَ اللَّهِ وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ وَلَا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ} [البقرة: 217]؟.

وأين هم من قولَ الله تعالى: {وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ} [البقرة: 109]؟!

ألم يتأملوا قوله عز وجل عن سائر الكفار: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا الَّذِينَ كَفَرُوا يَرُدُّوكُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَاسِرِينَ (149) بَلِ اللَّهُ مَوْلَاكُمْ وَهُوَ خَيْرُ النَّاصِرِينَ}[آل عمران: 149، 150]؟!

هذه شهادة من الله على أعدائنا بما يريدون منا، وما يحاولونه من صدنا عن ديننا، فهل بعد هذه الشهادة من شهادة؟ أولم يكف بربك أنه على كل شيءٍ شهيد؟!

إن هذه القاعدة المحكمة: {وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ} وما جاء في معناها من الآيات التي ذكرتُ بعضها خَبَرٌ، والخبر لا ينسخ، لأن نسخه يستلزم أن يكون المخبر بهذا كاذباً، وهذا لو كان في حق آحاد فضلاء الناس لكان من أعظم القدح فيه، فكيف إذا كان المتكلم به هو الله العليم الخبير؟!
ولو أردنا أن نقلب صفحات التاريخ؛ لوجدنا الجواب الذي يزيد المؤمن يقيناً بهذه القاعدة المحكمة!
فمن الذي سمّ الشاة التي وجد النبي صلى الله عليه وسلم أثرها حتى لقي ربه؟! ومن الذي قتل الفاروق رضي الله عنه؟
ومن الذي سَمَّ جملة من الخلفاء المسلمين الذين كان لهم أثر في ضعف شوكة اليهود أو النصارى؟!

لقد غرّ بعض هؤلاء المتحدثين ـ بما ذكرناه آنفاً ـ كونهم يتعاملون مع بعض الأفراد من اليهود والنصارى فلا يجدون منهم إلا تعاملاً جيداً ـ كما يقولون ـ وهذا قد يقع، ولكنه لا يمكن أبداً أن يكون قاضياً على هذا الخبر المحكم من كلام ربنا، ذلك أن العلاقة الفردية قد يشوبها من المصالح، أو تكون حالات استثنائية، فإذا جدّ الجدّ، ظهرت أخلاقهم على الحقيقة، ومن له أدنى بصر أو بصيرة أدرك ما فعلته الحروب الصليبية التي غزت بلاد الشام قبل وبعد صلاح الدين! وما فعله إخوانهم وأبناؤهم في فلسطين وأفغانستان والعراق،وما حرب غزة الأخيرة إلا أكبر شاهد، ولا ينكره إلا من طمس الله بصيرته ـ عياذاً بالله ـ!

.















رد مع اقتباس
قديم 29-May-2011, 02:09 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
محمد الكرشمي
عضو ماسي

الصورة الرمزية محمد الكرشمي

إحصائية العضو






التوقيت


محمد الكرشمي غير متواجد حالياً

افتراضي

شكراً لكم جميعاً على تواجدك















رد مع اقتباس
قديم 29-May-2011, 02:23 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
سعد بن مطلق المقاطي
شـــاعــر

الصورة الرمزية سعد بن مطلق المقاطي

إحصائية العضو






التوقيت


سعد بن مطلق المقاطي غير متواجد حالياً

افتراضي

حسبي الله ونعم الوكيل



دتخلات امريكيه


ندري ان مريكا اسرائيل وسرائيل مريكا


صديق فى الضاهر عدو في الخفى


امريكا صارت مثل السوسه كل بيت تعرف مخازن حبه




الله يدمرها عن بكرة ابيه


ويجعلها غنايم للمسلمين

شكرياالكرشمي















التوقيع
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن »07:01 PM.


 Arabization iraq chooses life
Powered by vBulletin® Version 3.8.2
.Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
اتصل بنا تسجيل خروج   تصميم: حمد المقاطي