عرض مشاركة واحدة
قديم 12-Jun-2012, 10:52 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أبو الوليد
شـــــــاعر و أديـــب
إحصائية العضو






التوقيت


أبو الوليد غير متواجد حالياً

افتراضي كَثُرَ الهَرْجُ وتَمادَى الشَرُّ

كَثُرَ الهَرْجُ وتَمادَى الشَرُّ *
الهرجُ يترى مَهيلاً أينما حفروا = يا أمةٌ شبِعت من غيِّها الحفرُ
رملٌ .. رمادٌ .. وأشياءٌ مخلَّقةٌ = وتحتها الجمرُ والأشواكُ والخطرُ
لا تقربوا النارَ والأيدي مغلفةٌ = بالشمع حتى يُغطي جلدها القدرُ
منْ أيقظَ النائمَ المغترَّ يُدركهُ = أو يقطعُ الحبلَ إن كانت لهُ فِكرُ
ما ذنبُ سوريّة بالنار يحرقها = بتارُ أطفالِها قصابُها الأشِرُ
أين النفيرُ وقد ضجت جوانبُها = والطيرُ ينحبُ والأطفالُ والشجرُ
قوموا لتحيوا فللإنسانِ معركةٌ = حتماً يراها ولو حاطت به النُّذرُ
إن الجبالَ لها صوتٌ يزلزلها = من شدةِ الغبنِ حينَ الظلم ينفجرُ
والإنسُ في سمعهم وقرٌ ألمَّ بهم = صمٌّ وعميٌ فلم يُفقه لهم خبرُ
مازالَ ميزانُ أهل الأرضِ مضطرباً = الغربُ أثقلُ لو شاؤوا لما مكروا
أقسمتُ يا جنةً تذرو خمائلَها = عواصفُ الظلمِ والأرزاءُ والكدرُ
لو تحت رملتها نفطٌ لباركها = بيتُ الضلالةِ و( الفيتو ) له نظرُ
شرٌّ تمادى وخيرٌ لا وجودَ لهُ = والوحش يرتعُ والإنسانُ يحتضرُ
والحقُّ في عزلةٍ دعواهُ غائبةٌ = قميصُهُ قُدَّ من دبرٍ وما نصروا
مكَّارُ ما أنتَ إلا دمية حُقِنت = حقداً على الدين للأخلاق تفتقرُ
تبرأَ الاسمُ من وجهٍ تملَّكهُ = داءُ الوحوشِ ونهجُ الغابِ والبطرُ
لكلِّ ظلمٍ بأمرِ الله مهلكةٌ = والعدلُ يمهلُ حيناً ثمَّ لا يذرُ

-------------
شعر : عبد الملك بن عواض الخديدي
20/7/1433هـ


* الهرج : القتل كما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.















التوقيع
https://twitter.com/abalwled


عَظيمةٌ أنتِ يـا أرضَ الرسَـالاتِ = يا مهبطَ الوحي فِي خَتْـمِ النبـوَّات
أنْتِ السُّعُوديَّةُ العَلْيَـاءُ فِـي شَمَـمٍ = تَعْلُو عَلَى كُلِّ مَنْ تَحْـتِ السَّمَـوَاتِ
رد مع اقتباس