المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بــحـــــث فــــــــي قبيلة ( بنـــي هــاجر ) العظيمـــة


أبو جدي 2007
04-Sep-2007, 10:34 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


إخواني الأعزاء :


كتبت لكم كل ما تريدونه عن قبيلة بني هاجر العظيمة

وإذا لم تجدوا ما تريدونه فما عليكم سوى أن تحددوه لي ثم أبشروا باللي يسعدكم :


بـــــــــــــــنـــــــــــــي هـــــــــــــــاجر

أولاً : نسب بني هاجر /

تفرعات ( بني هاجر ) :
تشير المراجع بمختلفها على كثرة تفرعات القبيلة ،إلا أن هناك فوارق ونواقص قليلة في بعض النواحي مما تجعل الحيرة في الوقوف على المعلومة، ورغم ما ذكرناه فأن أصحاب هذه المراجع لهم جزيل الشكر والإمتنان على ما قدموه في وضع حجر الأساس في مراجعهم كي تتلقاها أقلام جديدة في تنقيح وإضافة تفرعات لم تتوفر سبل الظروف في معرفتها.



(المخضبّة )

وهو بطن من بني هاجر ، وهم : المزاحمة ,وآل شهوان . وشيخهم بن شافي. وجميع تفرعات المخضبة ترجع إلى هذين الفرعين. وهو القول الأول.
والقول الثاني أن المخضبة تتفرع إلى ستة عشائر . وسوف نوردها تفصيلاً على حسب ما ذكرت في القولين …

القول الأول:
المخضبة ، وهم : ( المزاحمة ) ، ( آل شهوان ):

* ( المزاحمة ): وأحدهم مزحمي من المخضبة ، وهم :
* الشباعين . منهم آل شافي ،آل نمر.
* آل حسين
* الملامقة
* آل توّاه
* آل منيف
* الركابين / الركبان
* آل سلطان
* آل فهيد
* الشراهين
* آل مرسان
* آل ابوظهير

* ( آل شهوان ) ، وأحدهم شهواني، منهم الشاعر المعروف عمير بن راشد آل عفيشة ، آل علي بن غرير ، وكبير آل شهوان في دولة قطر إبن خليل، وهم :
* آل راشد ، وهم: آل مانع ، آل حسن ، آل عجب. وآل مانع هم آل عفيشة وآل بن هادي وآل جميدان وآل تيمه وآل شويل
* الجرارحة ، وهم آل العوامي ، آل الحساوي ، العيزة
* آل جبران ، وهم : آل ثريا ، آل زابن ، آل شايع ، آل عويضة
* آل قمزه
* العرابيد
* الزخانين
* آل نايفة
* الدبسه ، وهم : آل تريحيب ، آل شائق
* الخيارين

القول الثاني:
المخضبة ، وهم ستة عشائر ، هي:

* المزاحمة ، ومنهم :
* آل شبعان / الشباعين، ومنهم : آل شافي ، آل نمر
* آل ركبان
* الملامقة
* آل بوظهير
* آل فهيد
* آل سلطان
* آل منيف
* آل توّاه

* آل محمد : من المخضبة ، ومنهم :
* آل شرهان / الشراهين
* المرسان

* آل شهوان ، وأحدهم شهواني ، ومنهم :
* آل جبران ، ومنهم : آل شايع ، آل عويضة ، الجرارحة ، آل خليل ، الدبسة ، الزخانين ، العرابيد ، آل العوامي ، آل قمزة ، آل مانع ، آل نايفه.(8)

* الخيارين ، منهم في دولة قطر ، وفيها استوطنوا العوينة ، والعسيلة ، والخرسعة ، والريّان ، والبدع ، وهم آل شرعان ، آل كميت ، آل المطوع / المطاوعة، آل سيف ، ومنهم آل غانم بن سيف آل بوسعيد. يجمعهم مع آل شهوان اخوة قديمة.(9)

* آل موسى ، وهم :
* آل الأسير
* آل جُحيش
* آل حسين
* آل دشن
* آل دهمان
* آل الساعي
* آل غريب
* آل مدرام
* المظافرة/ المظفري ، ومنهم : آل دويحس ، آل حسن بن مثيب ، الحسنة ومنهم آل حمود ، آل علي بن مثيب ، آل محمد بن مثيب ، آل مسدّر ومنهم آل عجلان ، آل طوال ، آل مليطع.

* المفاقيع ، وهم بنو علي بن منصور بن موسى ، ومنهم:
* آل إزيد ، وهم بنو ازيد بن عبدالله ، ومنهم :البردة ، الحدبان ، الحراملة ، آل دلباح ، آل معتق ، الوثون.
* آل براك
* آل عبدالهادي
* آل مناحي
* آل ناصر




( آل محمد )


* آل محمد : وهو بطن من بني هاجر.

القول الأول ، وهم : ( آل علي ) ، ( الكدادات ) ، ( القروف )

* ( آل علي ) ، وهم : آل عميره ، آل عليان
* آل عميره ، وهم : الهيازع ، آل جدي

* الهيازع ، هم :
* آل ضمين
* آل مسيفره
* القطون
* المهاشير
* اللقامين
* آل ذعفه

أما آل جدي ، هم :
* آل حيدر
* المصابحة
* آل الاوضاح
* العميره
* آل هذال
* آل مريم
* الموافقه

* آل عليان ، وهم :آل عضية ، آل راشد
* آل عضية ، وهم :الشعامل ، المسارير ، آل زايد

الشعامل ، وهم :
* آل علي بن حسن (وفيهم الإمارة)
* السماحين
* آل جميل
* آل سعيد
* آل طايع

المسارير ، وهم :
* آل مسعود
* آل ركان
* آل غانم
* الشيبان
* آل هادي

آل زايد وهم :
* آل عقيل
* المساحلة

* آل راشد ، وهم :الكلبه ، الفلحه
الكلبه ، ومنهم :
* القشانين
* آل مفرج
* الوفه
* آل عمران
* آل مضف
* البعله

* ( الكدادات ) ، وهم : آل حامد ، آل فالح ، آل مقبل ، المواجده ، آل فرحان ، آل ضريان.

* ( القروف ) ، ومنهم آل عايض ، آل جليد ، الجعامله ، آل جاش ، آل قعاش.


القول الثاني :
* آل محمد ، من شيوخهم إبن عايد ، وإبن طعزة، وينقسمون إلى أربعة عشائر، وهم :

* آل عظيّة، وتتفرع إلى فرعين : آل بنينا ، الشعامل:
* آل بنينا ، وهم: آل زايد ، المسارير
* الشعامل ، وهم : آل حصين ، آل سعيّد ، السماحين ، آل طايع ، آل طعزة ، من ذرية عبدالله بن شايع ، وهم بنو ماضي بن عبدالله بن طعزة ، بنو طامي بن عبدالله ، بنو هادي بن عبدالله. ومن الشعامل: آل عايد ، آل علي ، آل محجة.

* آل عليان ، وهم :
* آل فالح (الفلحة)
* آل كليب (الْكْلِبَة) ، ومنهم المضف.

* آل حمد ، وهم :
* القروف
* كدادات ، وهم بنو شنيف ، من آل حمد ، ومنهم : آل حامد ومنهم آل راضي والمطاوعة وآل دغش ، آل فالح ، آل ظريان.

* آل عميرة ، وهم :
* آل جدي ، ومنهم: آل حيدر ، العيَرَة ، آل مريم ، المصابحة ، آل وضاح ومنهم آل تويم في الجُريفة في الوشم (وهم بنو تويم بن وضّاح) .
* آل عمر ، ومنهم : القطون
* آل هيازع ، ومنهم : آل ذعفة ومنهم آل محمد و المهاشير (وهم آل شمروخ) ، وآل جمهور ومنهم آل ضمين واللقامين وآل مسيفرة. ومن آل مسيفرة آل حمد وآل زهير، ومن آل زهير آل صليهم وآل ثاني.

أما الفرع الثالث ( لبني هاجر ) كما وصفه المؤلف/ علي بن شداد آل ناصر ، على ثلاثة مباحث ، وهي :

* المظافرة ، وهم : آل مثيب ، المفاقيع ، الحسنه ، آل غريب ، آل دهمان

* آل مثيب ، هم : آل دويحس وآل محمد وآل علي وآل حسن وآل أحمد
* المفاقيع ، هم : آل علي وآل محسن
* الحسنه ، هم : آل فرج وآل ناهض
* آل غريب ، هم : آل حسين وآل دشن وآل مدرام
* آل دهمان ، وهم : آل الجاني وآل عصافره وآل جاري

* آل أزيد ، وهم : آل ثنيان ، آل دلباح ، البرده ، آل جعيري ، الحرامله ، الحدبان ، الطرارقه. وأمير آل أزيد (هادي بن ناصر بن فصلا)

* آل ثنيان ، وهم : آل فصلا (وفيهم الإمارة) والوثون والسويكت
* الدلباح
* البرده ، وهم : آل سلوم وآل جبر وآل محمد
* آل جعيري
* الحرامله ، وهم : آل هيّن وآل فايز
* الحدبان ، وهم : آل إبراهيم وآل صويان (آل طامي) وآل جعفر وآل منيف وآل مشعان
* الطرارقه ، وهم : آل بطي وآل هادي وآل الطعان وآل دويحان


* آل حمراء

آل حمراء ، وأحدهم حمراني ، بطن من بني هاجر ، وهم من القبائل التي رحلت عن أراضيها في عسير، وهم :
* آل غنيم ، ومنهم آل بعيث وفيهم الإمارة
* آل شعيل
* آل عمّار
* آل ماعز
* آل حسين
* الجعاملة (جعملي)
* المسافرة
* المضاحكة ، ويتمركزون في قطر بمنطقة أم قرن
* الهرامسة (هرمسي)
* الشرمان
* الشعافيل (شعفولي)
* آل داود


وإن الفروع الأربعة الأخيرة الهرامسة ، الشرمان ، الشعافيل ، آل داود ) تلتقي مع آل حمراء في جدهم (علي)، فيقول أحدهم للآخر : يا وجه آل علي، كما يقول أحد بطون آل شريف للآخر يا وجه شريف. (10)


ثانياً : إمارة بني هاجر /

صدر القرار السامي قبل أشـهر بتعين الشيخ/ ناصر بن حمود ال شافي أمير شمل قبيلة بني هاجر

ثالثا : من ألقاب بني هاجر /

لباسة البشوت , كبار البخوت , خلان الاشدة , عزازة الجار , مكرمين الخطار , متيهه شمخ الذرى ...

رابعاً : من شيوخ القبيلة و أمرائها وقصائد في مدحهم /

الأمير شافي بن سالم بن شافي بن سفر بن ناصر بن شبعان

من الشباعين أمير شمل قبيلة بني هاجر شجاع مقدام وفي مقدمة قومه في حروبهم مع القبائل الأخرى في المنطقة، ووقف بكل شجاعة مع عبد العزيز آل سعود في معركة كنزان الشهيرة التي كان الملك عبد العزيز يواجه فيها مؤامرة مدعومة من دول وعلى رأسها الدول العظمى في ذلك الوقت الدولة العثمانية. وقد تم النصر لعبد العزيز بعد أن وقفت قبيلة بني هاجر وعلى رأسها شيخها الأمير شافي بن سالم آل شافي مدة سبعة أشهر متتالية، لم يتوقف فيها القتال وفي معركة محيرس والوزية أصيب إصابة بالغة في رجله في أثناء هذه المعركة، وقد عولج من هذه الإصابة في البحرين بعد أحداثها ، والأمير شافي له مواقف مشرفة مع آل سعود ومن قبله آباؤه ومثال ذلك عندما شاركت كتائب بني هاجر قوات الحملة ضد اليمن عام 1934م سارت معهم جماعات من جنب وآل شريف ، تحت لواء الأمير شافي بن سالم آل شافي زعيم بني هاجر الكبير، وشعراء بني هاجر مدحوا شيخهم الأمير شافي بن سالم بقصائد كثيرة منها هذه الأبيات للشاعر ناصر بن سعود :-

شافي إليا عدت شيوخ مشاهير *** اسمه يسجل ما عليه أختلافي

مقدم بني هاجر على الشر والخير *** وزيزومهم لا صار موج وعصافي

وقول خالد بن سعود آل حلبان :-

ربعي بني هاجر وأميرنا شافي *** وأن جيت في نجد فهل الرين لي لابه
وقول آخر :

يتلون أخوا شفيا حمى كل مرهوق *** حامي المهار من العياد العجالي.وخلفه من بعده ابنة حمود الذي توفي عن مئة سنة ومبارك بن شافي وسالم بن شافي ( أمير الفوج ) وآلت مشيخة القبيلة الى ناصر بن حمود بن شافي بن شبعان أمير قبيلة بني هاجر أطال الله بقاءه ومنهم بالكويت أبناء المغفور له راشد بن مسفر بن مذكر بن نمر بن شبعان أما راشد بن عويضه بن شبعان فقد توفي العام 1843 للميلاد الموافق 1260 للهجرة بعد أن ترك خلفه سمعة طيبة تتناقلها الأجيال عليه رحمة الله


أرشيد بن مفرح

هو أرشيد بن مفرح بن درعان آل زايد من آل عضية عاش في نجد في القرن الثالث عشر وهو فارس من فرسان بني هاجر وشاعر من شعرائهم .. قال هذه القصيدة خلال الصراع بين بني هاجر وآل عاصم الذي نشأ بسبب مقتل المير سحمى القصاب قال العقيد أرشيد :

مناني من نقل المزرج عنله *** هو مادري عدله لزوم وقافي

من دفة البراق رمحي انعله *** والخيل فالحدبا بهلها مقافي

لاهيب لا شطف ولا مستجله *** ومن عقبها ما ذاق برد العوافي



بجاد بن علي بن ملفي

من كبار القروف عاش في منطقة الاحساء وبالتحديد في الحفاير بالقرب من القطيف ، شارك مع قبيلته بني هاجر في معارك كثيرة منها فتح الاحساء مع الملك عبد العزيز في عام 1313هـ وآخرها معركة كنزان التي استشهد فيها مع من استشهد من فرسان بني هاجر في عام 1333هـ وقد مدحه شعراء ، منهم الشاعر حويد القحطاني من فخذ آل عاصم :

حويدي يبدع حسين التماثيل *** شيخ القروف اللي كمل بالمعاني

جعل الحفاير مزنة تزعج السيل *** هاد هواها برقها عقرباني

يسقى مضاميها وذيك الدها كيل *** من القطيف إلى الحساء إلى اسهباني

دار القروف مكثرين التساهيل *** وأميرهم بجاد راعي الحصاني

ياللي تسوي البن لافاح بالهيل *** زود على هيله عطه زعفراني

وصبه لابن ملفي عساه التماهيل *** بجاد مروى شذرة الهنواني

اللي محله مدهل لمشاكيل *** ونجره لو أني بعيد دعاني

ولا قال يا هل البيت دارو على الكيل *** ولا يشين خاطره بالمكاني

بمناسف فوقها غصب الحيل *** مثل الزباير فوق ذيك الصياني

والياغدي البارود مثل المخاييل *** وعلى الطريح يلاوحن العناني

لا هو بسيفه يضرب الراس ويشيل *** لاجاء نهار فيه قل الحساني

قيل عند نحورهن يا هل الخير *** يحول اللي فارس من زماني

من روس فرسان ثقال حلاحيل *** هواجر يروون حد السناني

كرمان لاجات السنين المماحيل *** وريف على جيرانهم والعواني

عدوهم وقت السفر كانه في ليل *** وصديقهم ينزل بروس البياني

وعلى النبي صليت يا سامع القيل *** شفيع من صلى وصام رمضاني


وهذه قصيدة للفارس بجاد بن ملفي قالها قبل معركة كنزان عندما أرسل له الامير محمد بن ماضي يطلب حضوره إلى الاحساء من الحفاير بالقرب من القطيف للمشاركة مع الملك عبد العزيز في كنزان فقال العقيد بجاد وهو يتهيأ للرحيل :-

من الحفاير صلاة الصبح بالسله *** نقدع الجمع شبان وشيبانا

جمعنا دلقته للموت طبع له *** لعنا اللي رفع صوته ينخانا

سعد من حن نهار الضيق ربع له *** حن بني هاجر والصلب قحطانا


وهذه قصيدة في رثاء العقيد بجاد بن علي بن علي بن ملفي قالها عبدالرحمن بن ملفي بعد استشهاد العقيد بجاد في معركة المحيرس وجرت خلال حرب الاحساء :-

البارحة عيني من النوم مقزاه *** أنا أشهد اني داري وش علامي

تبكي على اللي في المحيرس دفناه ***أميرنا اللي نفتخر به دوامي

لاجات صكات الليالي ذكرناه *** ونذكره لارد البرا والزحامي

من دون ابو تركي بسوقه جلبناه *** ورخصت عمارا عندنا ما تسامي

كم واحد منهم بثاره خذيناه *** لا شك ما يبرد على الكبد حامي

بيوتنا وسط المبرز مبناه *** والجو من عج الرمك له عسامي

ما دام ابو تركي يبينا تبعناه *** باهل الموت متيهين الجهامي

وشوبا على ضرب المعادي مضراه *** وحدب الظهور اللي تقص العضامي

هواجر نعرف نهار الملاقاه *** لا جاء نهار فيه شد الحزامي

من راح منا ذا السنه ما حسبناه *** ونرجي من المولى بنصر دوام


بداح بن سويكت

الملقب بالوثن احد عقداء فرسان آل أزيد بني هاجر المشهورين،

وتوضح القصيدة التالية وهي لأحد رجال قبيلة العجمان من جيران بني هاجر السابقين كيفية تلقيه خبر انتصار آل ازيد في إحدى المعارك بعد انتقاله إلى قبيلته، حيث كان عقيد آل أزيد بداح الوثن ومعه عدد من الفرسان الذين توضح اسماءهم القصيدة :

آل ازيد خذو لمداح *** ذكرهم يا فهد جاني

مضحي والعقيد بداح *** نجو الجيش لاحاني

هاضني فعل بن دلباح *** وسالم ذيب لقراني

وذهيلان يجيهم طياح ***دايخ الراس سكراني


بداح بن علي

من آل ذعفة ، عاش في ميثب بني هاجر في نهاية القرن الثاني عشر، وعاصر شيخ شمل بني هاجر محمد بن شبعان، وقد قاد بنفسه كثيرا من الهيات التي وقعت بالمنطقة، حيث كانوا يصلون في غزوهم مناطق بعيدة حتى إنهم وصلوا إلى عالية نجد . وكان يشاركه في الغزو شقيقه صهدان بن علي . ومن هذه الهيات هية المقيبلية .


تركي القريطي

من الفلحة ومن عقداء بني هاجر المشهورين، عاش في القرن الرابع عشر

وشارك في كثير من الهيات وكذلك معركة كنزان والوزية ومحيرس في سنة 1333هـ ومما قاله :-
يبون يضدونا بالكثر وحنا ضدهم *** بحد النجاري لا ركبنا ظهورها

هواجر تخطي ولا تقبل الخطا *** شويين ونعطي كل عين غرورها


وقد جرت على العقيد تركي قصة وهي انه ذهب إلى الاحساء لبيع حلال له لشراء مؤونة له ولأولاده، فباع الماشية بمبلغ وقدره ستون ريالا وعندما دخل السوق شاهد بندقية وتعرف بأم تاجين فسأل صاحبها عن ثمنها فقال له إنها بستين ريالا فلو اشتراها لما بقى معه من النقود ما يشتري به ما يحتاجه من المواد التموينية، فذهب إلى تاجر يعرفه فقال له أنا لك أو للذي ، فقال له التاجر إلا لي ، وقال التاجر خذ ما تحتاجه من المحل فذهب بعد ذلك واشترى البندقية، وذهب إلى أهله فلما وصل إليهم وشاهدوا أم تاجين وما اشتراه لهم أخذوا يعاتبونه على ذلك لأن ما أتى به من المؤونة لا يكفيهم ولو أنه لم يشتر تلك البندقية لكفاهم ثمنها كل ما يحتاجونه فقال هذه الأبيات لأهله :-

انا شريت وشريتي مالها بار *** وانا شريت وشريتي زينتلي

أبغي الا جا تالي الليل حوارب *** ولا مع فجران وقت المصلي

لا فرعن البيض والزمل مرتاب *** اطمر بهاعند العقاب المتلي

وما نيب من غرب وجاب له مشعاب *** وعلى الثنايا صامل مايذلي

ولا نيب خبل بين الاجواد هذار *** مثل البغل في كل روض يفلي


جبر بن فهد


من القروف بني هاجر، عاش في منطقة الاحساء في القرن الثالث عشر وشارك في كثير من الغزوات التي كانت تجري في تلك الأيام وكان كريما جوادا ويملك عددا من مرابط الخيل الأصيلة

هذه قصيدة له قال العقيد جبر بن فهد:-

اقول اشوف راسي دايخ ما تقهويت *** ياراسي اللي عقب العماس داير

يا زين شب الضوء في مقدم البيت *** قلاط محماس يصالي السعاير

انا لربعي محمل ما تصابيت *** يرسى إلى هبت عليه الزفاير

مثل بن سوده يوم حدوه في البيت *** ما قد تشره من دنياه ثاير

حطيت حمله فوق كتفي وشليت *** وعويت به ونا صبي الخساير

جمعان بن حميص ( خيال الفجايا )

من آل ضمين ال جمهور بني هاجر ووالده حميص بن جمهور عاش في الميثب في القرن الثاني عشر، خاض جمعان معارك كثيرة مع قبائل تلك المنطقة ومدحه عدد من شعراء بني هاجر منهم الشاعر أرشيد الهاجري من الكدادات منها هذه الأبيات قالها في يوم المقصر

نفلت أنا من ربعنا ثلاثة *** اللي غشاهم ذك النهار اسكار

منهم جمعان ضرب مكلويهم *** يحدهم يمين والجموع يسار

قامت تنسفهم مذارع سابقه *** مثل الشمع يومي به المعصار


حرفاش بن ناشي

من الكدادات عاش في الاحساء في القرن الرابع عشر مع قبيلته بني هاجر وسطر معظم معاركها، وكان آخرها معركة كنزان. ويعد من الشعراء البارزين في بني هاجر وله قصائد كثيرة معظمها في (هيات) شارك فيها وهذه العرضة له عندما شارك في هية (مريقب) قال العقيد حرفاش :-

يا مخيلن هل وبله وبرقه يشتعل *** وبله المصبوب حادية مشخول الملاح

في علات ميقب ثار له عجت نفل *** لين حمى السوق بنفوس صبيان الفلاح

يوم جاء لرفح يبي غز خلفاتن هجل *** غازين يبغي خراجه مراديم اللقاح

فالتقينا عندها ساعتين تقصف الاجل *** بالهنادي والمخابيط وحدود الرماح

يم لحقوا لابتي عند طرعات الفحل *** هملوها عطفن عقب مرهوج الصياح

لا بتي عند العشاير يروون العسل *** في هدهم يشبع الطير خفاق الجناح

لا بتي سيل حقوق يضيق به الفحل *** لا ضرب ديرة لجانيب يجعلها براح

هيتن فيها القلايع مخلاتن همل *** من صلاة العصر والليل لين أفضى صباح

حمد العوامي

فارس من فرسان بني هاجر المشهورين من الجرارحة آل شهوان تقابل مع الشيخ راكان بن حثلين في معركة بين بني هاجر والعجمان وبعد أن بدأ طراد الخيل ، برز العقيد حمد لراكان بن حثلين وعقر فرسه واصابه وذلك بسبب قوة وسرعة حصان العقيد حمد العوامين فهو من نسل كروش المعروفة بأنها مربط من مرابط بني هاجر، منذ أن كانوا في الجنوب وهذا الحصان هدية من الشيخ محمد آل الخليفة للفارس حمد العوامي عندما كان هذا الحصان رضيعا. فرباه العقيد حمد على حليب الإبل كماهي عادة أهل البادية واشتهر حصانه في شرق الجزيرة العربية. وفي سنة 1277هـ حدثت معركة الطبعة بين العجمان والمنتفق من جهة والإمام فيصل بن تركي من جهة وتمكن جيش فيصل بن تركي من هزيمتهم فنزح بعضهم إلى نجران أما الشيخ راكان بن حثلين فقد رحل إلى البحرين ومكث عند آل خليفة وعندما كان في البحرين وكانوا في مجلسه يتحدثون عن الخيول العربية الأصيلة ذكر راكان للشيخ محمد بن خليفة عن قوة وسرعة حصان العقيد حمد العوامي (دعمان) فأرسل الشيخ محمدبن خليفة إلى حمد العوامي يطلب منه شراء حصانه ليشبي به افراسا في اصطبله وأرسل مع خطابه بعض النقود ثمنا له، فارسل العقيد حمد قصيدة إلى الشيخ محمد منها :-

يا الله يا اللي لا طلبته عطاني *** يا غافر الزلات يا خير معبود

تفرج لمنهو كاسب المعاني *** ذرب الفعايل ما يجي درب منقود

ياطارشي هيا إلى من طراني *** زر الشراع وحين ماهبت النود

من العقير تسير والفجر باني *** واحذر على صدره من الفشت وحيود

ملفاك محمد سور ذيك المباني *** ياسعد من جاله من البعد مظهود

براحته غنى بها المطرباني *** ولا حد بعد من مجلسه رد مطرود

ياما عطى من كاظمات العناني *** يعطي لصايل ويلبس الجوخ ماهود

يعطي ولا يرجي وراها اثماني *** ياما عطىمن غالي الخيل والقود

يا شيخ منك طارش قد لفاني *** أخذ الجواب الذرب يا ترثت الجود

يا شيخ لا تطري الثمن في حصاني *** والله لو تعطي ورا الألف باالزود

غوجي حسين الدل شقص الأذاني *** حلفت ما يهدا على حاكم قود

أبغي إلى رد البرا من أخواني *** لينه كما العفري مع مقدم الذود

يبرى لخلفات قمعها امتاني *** وشلفا تلظى حاشي جبها العود

وابغي إلى وقف رهيف الثماني *** ينخي على عوج الحنايا هل الزود

رديت أنا غوجي عليهم بياني *** والحقت انا أهل قصر الخيل بشهود

مع بني عم تشيل الوحاني *** هواجر تقدم على الطيب وتزود

ثم انشدوا راكان يوم التقاني *** والخيل من لفح المزاريح يبود
وهنا ذكر العقيد حمد بأنه لا يريد أن يبيع حصانه وأنه بحاجه لهذا الحصان لرد أعداء قبيلته ثم ذكر فخره واعتزازه بقبيلته وفي نهاية قصيدته طلب من الشيخ محمد أن يسأل الشيخ راكان عندما التقى به في المعركة . وسأل الشيخ محمد بن خليفة الشيخ راكان عن هذه المعركة وما حصل فيها فذكر الشيخ راكان له عندما عقر فرسه وأصابه العقيد حمد العوامي وصدق قوله وهذه من شيم العرب.

وللفارس حمد العوامي قصيدة أرسلها إلى الأمير شافي بن سفر بن شبعان شيخ بني هاجر، وهو في نجد وكان بنو هاجر في نجده قبيلة قحطان التي أسفرت عن معركة تبين ، وفي خلال مغيب بني هاجر غزتهم قبيلة من القبائل عليهم ليستردوا إبلهم التي كان بنو هاجر قد أخذوها منهم بعد معركة حدثت بينهم وتعرف هذه الابل بالهدلاء ولكن لم يستطيعوا وبقيت عند بني هاجر وأصبحت من ذلك الوقت عزوة للأمير شافي ابن شبعان.

يا ركب وجنى من الهجن خيره *** ما فوقها إلا شدادها والروايا

ركابها اللي ما يتيه المسيره ***وأدل من رباب بيض الحضايا

تشدي القايد جمله مستديره *** لا حققت بالعين زول التقايا

أمن البحث تنشر احلول السفيرة *** والعصر في هجر حسين القرايا

ملفاك اخو شفيا حمى كل ديره *** يا عيد اهل هجن لفوا بالحجايا

سعد لربعه في الليالي العسيرة *** يا دامح زلاتهم والخطايا

وسيفه نهار الهوش حارب جفيره *** ومن وقع سيفه يحشمون اللجايا

قل له لفان من الاحفة مغيره *** وهج الهجيج وفرعن الصبايا

ساعة لحقنا محتسين الذخيرة *** وردن بنا حوض المنايا السبايا

رديت غوجي دورتن لستيره *** غمن للحساد والوجوه الدنايا

وخذيت العويمر شوق ضافي الجديله *** عليه يام كلبوهم طنايا

شيخنا يقدم قبل فعله نذيره *** ضاري بخزاز لبكار الخلايا

كله عنا الهدلا السهاف النضيره *** اللي علشانها نقلنا الجنايا



دهيم بن فالح ( أخو نفلا )

من آل ذعفة الهيازع عاش في منطقة الاحساء في القرن الرابع الهجري كان شجاعا مقداما قاد كثيرا من المغازي والهيات منها عشيران ويعتبر من أشهر عقداء بني هاجر، قال العقيد فالح بن دهيم هذه الأبيات ولم يعرف الشطر الأول من البيت الأول :

................................. *** انا اخوك يا نفلا طري الفعايلي

كم واحدا يبي فعلى ولا احرزه *** ويدق فينا قصير المهايلي

عقرت لي تسع فوقها تسعة *** حما قلى وكبودهم غلايلي
قال العقيد فالح في ابنه دهيم :

ارجو ان دهيم بالعصيلا يخبي *** يلفف لصيد طارف ما يحاديه

ولا دعيته ليهو لي يلبي *** ماهوب خطوى ثورا منتفخة علابية



راجح بن عصفور

من آل جدي آل عميرة ومن كبار آل وضاخ عاش في الكويت وكان كثير الغزو مع الشيخ مبارك بن صباح وهو صاحب مربط خيل عربية أصيلة ، وفي ذات مرة كان راجح في غزو مع الشيخ مبارك ضد قبيلة المنتفق وكان معهم فارس اسمه جليل فكان كل من خرج له من جيش مبارك بن صباح قتله فبرز له العقيد راجح وبدأ الطراد حتى أن جليلا لم يستطع أن يطرح راجحا من على فرسه وكان لجليل فرس أسبق من فرس راجح وحاول راجح أن يصيب جليلا وأطلق عليه ولكن لم يصبه وبعد ذلك تعب جليل من الطراد ورجع إلى قومه، وقد انتصر جيش ابن صباح في تلك المعركة وغنم مغانم كثيرة فقال راجح بعد تلك المعركة هذه القصيدة

يا شيخ فعلك في عدوك يشوقي *** الله يعزك يا مجازي معاديه

امطر علي بصوه خيال حقوقي *** تمطر رعوده واشقر الدم كاسيه

لحقت جليل فوق شقر سبوقي *** من جل سلفات العشاير معديه

ورديت ذوق للمنوق يشوقي *** قبل ألحقه قد طرد الخيل راعيه

وعندي من الويلان ربع شهودي *** ثلاث مرات وأنا أرميه وأخطيه

لو أن جوادي للمقفى لحوقي *** حياة رب البيت ما أرجع وأخليه

الامير / راشد بن عويضه بن شعبان شيخ بني هاجر

هو راشد بن عويضه بن محمد بن وحير بن شبعان شيخ بني هاجر نشأ فى وقت كانت تسود المنطقة اضطرابات وحروب مستمرة خلال فترة سيطرة العثمانيين على المنطقة فتمرس على الفروسية وعادات الرجال على يد والده عويضه بن محمد بن شبعان وأسرة الشباعين هم شيوخ بني هاجر منهم الشيخ شافي بن سفر بن شبعان الذي انحدر بني هاجر من تثليث الى حيث مساكنهم الحالية ولا تزال مشيخة القبيلة فى أسرة آل شافي الى اليوم ، ومن الجدير بالذكر أن الشباعين يرتبطون بصلة نسب قوية مع أسرة آل خليفة حكام البحرين ونشأة هذه الصلة منذ عهد الشيخ أحمد بن خليفة حاكم البحرين السابق ولا تزال العلاقة قائمة ومستمرة الى اليوم .

حصل أن اصدر الإمام فيصل بن تركي حاكم نجد وأميرها فى الدولة السعودية الثانية أمرا بإلقاء القبض على شيوخ قبيلة العجمان بسبب قيامهم بأمور اعتبرها الإمام خروجا على طاعته فتفرق شيوخ العجمان حتى لا يقبض عليهم معا ومنهم هيف بن حجرف من آل ظروان من آل سليمان من العجمان وهو أحد مشايخ العجمان وزعمائهم المعدودين فنزل بجماعته على راشد بن عويضه بن شبعان طالبا حمايته فاستضافه وأكرمه وقال ( أنتم في وجهي حتى لو قتلت دونكم ) فعلم الامام بوجود حجرف عند راشد بن شبعان فأرسل إليه 800 مركوبة فعمل لهم ابن شبعان وليمة لكن قائد الحملة قال ما جئنا لهذا أتينا لتسلمنا ابن حجرف بأمر الإمام فيصل فقال ابن شبعان ( اللى منكم حالبتن أمه على خشمه يمد يده عليه ) هؤلاء ضيوفي وفي وجهي ولن اسلمهم ما دمت حيا فعادت الحملة الى الامام فيصل وأبلغوه بما حصل وأرسل معهم راشد بن عويضه ثمانية من الخيل الأصائل وحصان كهدايا للإمام فيصل فقبل الهدية لكنه أصر على تسليم ابن حجرف ومن معه وجهز جيشا لذلك فأمر ابن شبعان على قومه بترك الأمر له ليتدبر الموضوع بنفسه فأبلغه قائد الجيش بأمر الامام فيصل فقال أنا سأذهب معكم الى الامام فإن شاء قتلني وإن شاء عفا عني فاحضر الى الامام فيصل الذي أمر بإيداع راشد بن عويضه بالسجن وبعد أسبوع من سجنه أحضر الى الامام فيصل مرة أخرى وطلب منه احضار ابن حجرف وتسليمه فأصر ابن شبعان ان الموت أهون عليه من تسليم دخيله وهذه عادات العرب يا طويل العمر فأعجب الامام فيصل بشجاعته ومحافظته على عادات العرب حتي وإن كان بها قتله فأمر بإطلاق سراح ابن شبعان مقرونا بعفوه عن ابن حجرف وقومه لكن ابن شبعان أصر على إطلاق السجناء الذين معه بالسجن فأطلق سراحهم رغم أن معهم اثنين من المسجونين محكومون بالقصاص فقال أحد شعراء العجمان هذه القصيدة مادحا راشد بن عويضه بن شبعان ومنها قوله :-

أما ابن شبعان لبس ثوب نوماس *** من دون جاره ساق خيل أصايل

عيا عليه بصامل العزم والباس *** عيا عليه بمرهفات السلايل

بمصقل يهوي عى ثومه الرأس *** على الخطأ وألا على الحق مايل

ترفع له البيضا على روس الأطعاس *** من باب هجر ليا قفار وحايل

هواجر من عصر نوح على ساس *** كرمان لا من قل وبل المخايل

ظفران لا من درعوهن بالألباس *** وعلى القبايل يكسبون النفايل

حمد بن لقرع

من آل عقيل آل زايد آل عضية من فرسان بني هاجر ومن المشهور عنه أنه رام متمكن فلم يذكر أنه رمى وأخطأ واشتهر كذلك بالصيد وبعد وفاته رثاه العقيد الشاعر عائض بن حملاء آل زايد بالأبيات التالية :-

يا حمد شدوا وخلوك الجماعة *** سعد ربعك يا حمد نيك تاتي

اشهد في قاعة الطرفاء بضاعة *** زين صوته عند تالي الحاذياتي

حنقوش بن لقرع

من آل عقيل آل زايد آل عضية كان فارسا اشتهر بالشجاعة والفروسية والكرم، شارك في كثير من الهيات وقد مدحه كثير من شعراء بني هاجر منهم العقيد الشاعر عايض بن حملاء بعد أن توفي العقيد حنتوش ويمدح كذلك شقيقه الأصغر العقيد ناصر بن لقرع قال ابن حملاء :-

ياليت حنتوش خذاله سنيني *** خيالنا لا من نبح كل نابوح

مرحوم يا مروي شذات العريني *** لاجا نهار فيه ذابح ومذبوح

حول ... منوة الهاشليني *** خيالهن لا من حدوهن على الصوح

ونعم بناصر قلتها شوف عيني *** حول ........ وخلاه مطروح


الامير خليل بن هزاع آل خليل

الملقب بالخرم من آل شهوان وأميرهم قال فيه العقيد حمد العوامي قصيدته المشهورة:-

خليل ما غيره يسامي *** اللي بحد السيف وطا الاصاعيب

كم هجمه قادها من مضامي *** وكم درهما له باسلم فطر شيب

وقال فيه العقيد تيس وارم من القمزة من آل شهوان عندما قام الشيخ العقيد خليل بن هزاع آل خليل بقتل ثلاثة من قبيلة طلبا في ثار الشيخ ابن شبعان فقال تيس وارم هذه الأبيات:-

يزين ثرها في شقيق الرمالي *** خدها تهجر السيل تبرا الحيران

جابها اللي نافع العيالي *** في المرجله ما هو غضب وحمسان


دريميح بن محمد الشرمي

من الشرمان بني هاجر، عاش هذا العقيد في منطقة الدوادمي في القرن الرابع عشر، وكان له دورا بارز في الدفاع عن قبيلة الشرمان من هجوم قبائل تلك المنطقة على أراضيها وأملاكها. وفي يوم جاء النذر إلى الشرمان أن هناك قوما يريدون غذوهم فأوقد نار فوق الهضبة ليجتمع قومه من كل مكان لصد هذا الغزو وعندها أخذت فرسه (العوراء) تصول وتجول وكثر صهيلها بسبب تلك النار فتمثل بهذه الأبيات :-

يا سابقي حرم عليك النوم *** والصبح مركابك على الدخان

وان جاء نهار فيه بيع وسوم *** نرهب لحم الحرق بالجنحان

لعيون من يجعل ثلاث رقوم *** والعلم يذكر عند ابن مشعان



ذيب بن ردة

من آل جدي آل سالم بن عميرة ، عرف بابن ردة وهو لقب لوالده عبدالرحمن بن المنداع بن مرزوق بن حيدر ، وذلك لشجاعة عبد الرحمن ولكثرة رده على القوم، وذيب بن ردة من شيوخ آل محمد البارزين شجاع كريم وحكيم عاش في أواخر القرن الرابع عشر الهجري وشارك في الكثير من الهيات التي كانت تجري في ذلك الوقت بين ابناء القبائل العربية يقود جموع آل جدي فيها وكذلك شارك في حرب الاحساء بكنزان والمحيرس والوزية وفي بداية هذه المعركة كان الشيخ ذيب بن ردة وجماعته آل جدي على عد يقال له )الهبية ( ويقع في الحبل شمالي جوف بني هاجر فأرسل له شيخ العجمان يطلب منه أن ينضم إليه أو يقف في موقف حيادي فرد الشيخ ذيب عليه، " إنني وجماعتي سوف نرحل إلى قطر ولن نشارك مع أي الفريقين " وتوجه آل جدي وانضموا إلى جموع بني هاجر في صف عبد العزيز آل سعود . وتحت زعامة الأمير شافي بن سالم آل شافي والشيخ ذيب مدحه كثير من الشعراء منهم شاعر من قبيلة العجمان وكان جارا لابن جبهان من الموافقة آل جدي عندما أخذت إبله وردها الشيخ ذيب له فقال هذه القصيدة

ياويش حنا نبي نركب حلول المضاهير *** لا حالوا البدوان صوب البروقي

يا ذيب يا حامي عقاب المضاهير *** لعلقوا بقطيهن العروقي

اشكي على آل جدي ربوعا مناعير *** ربعن على عوج الطلايب صفوقي

وهذا بيت قاله الشاعر العقيد عبلان العجمي عندما نزل بجواره رجل ويدعى ذيب فذهب عبلان المصرا لزيارته معتقدا إنه الشيخ ذيب بن ردة وعندما وصل إلى بيت هذا الرجل قال له أين الشيخ ذيب فقال الرجل أنا ذيب فقال عبلان :-

يا ذيب من سماك ذيب فغاوي *** الذيب بن رده ولا انت على ماش


راشد بن مانع آل مانع

وراشد بن مانع هو من كبار آل شهوان ومن عقدائهم القدماء وفارس من فرسانهم الأشداء وهو أخو المرحوم : شيبان بن مانع الذي يضرب به الوصف في الكرم وقد سمى عليه ضلع في المنطقة الشرقية باسمه إلى هذا اليوم ويسمى ضلع شيبان لأنه كان يشب النار فيه. أما هذه القصيدة قد قالها راشد بن مانع في إخوانه وأولاد عمه وهم كالآتي : خليل بن هزاع آل خليل وحمد العوامي وابن ذيغان آل عجب عندما دخلوا قطر ونزلوا ام الجراثيم وكان هو في جبال القاره وشاف البرق فقال هذه القصيدة وأرسلها لهم :

يا راكب من فوق سلكات لقران *** حراير قطع الفرج من مناها

تنصي لنا في الجراثيم فرقان *** ربع تسرع للهشا لا عشاها

تنصى خليل شوق سحاب لردان *** يا عيدا هل هجن يرتع حفاها

ثم خص ابو راشد وذا كل مسمان *** لا تيهة في القفر تتبع هواها

واطرح جوادك توبية بن ذيغان *** زبن الحدود اللي هفت في رياها

ظفر وعاده للملابيس طعن *** كم سابق رمحه سبيها وراها

قله لفانا من الحبل طرشان *** ولحقت جويات الهمل منتهاها

البرق لاح من وراء البرق فرسان *** والبل شكت من قاعانا ذا جفاها

للبل على أهلها حقوق ومدان *** تبعد محانيها وتسبر و راها

اخير عندي من مقابل هل الخان *** دناي شقرا ربي اسوا حلاها

ياما لا جامع الصبح بيشان *** وقيل الدبش زوع من أقصى فلاها

قمنا من المجلس على شكص الاذان *** أصايل ما دغلت من رباها

تحلق بشغموم وسروال تومان *** وشلفى تشرب جبها في عصاها


زيد بن حلبان ( راعي الأبرق )

هو زيد بن حلبان بن راكان آل ذعفة، عاش في نهاية القرن الثالث عشر الهجري، واشتهر بشجاعته. وقتل في هية أبرق الدعجة، والتي تعد من أشرس الهيات في ذلك الوقت لكثرة عدد الأعداد، ومما قاله الشيخ زيد بن حلبان في حياته هذه الأبيات:

الا يا حمام الورق بالله غردي *** جرى بصوتك في علو اليتايمي

ثمانية فكوا ثمانين هجمه *** وهي من وراء تسعين غلما غلايمي



سالم ابن الرشيد والعقيد سالم من آل زايد آل عضية فارس من فرسان بني هاجر شارك في العديد من الهيات التي جرت بين بني هاجر وقبائل أخرى وبعد إحدى تلك الهيات قال الشاعر سند بن جعلود آل جدي يمتدح ما قام به العقيد سالم فقال الشاعر سند :-

سالم ابن أرشيد ياللي حريب للردى *** بين نوره لنا وجعله منا ما يغيب

منوة الهشال لجو من عقب الجفا *** فالوازم حاضر وفالمراجل ما يغيب

من بني عمي هل الفعل لرد البرا *** ون عوى ذيب لذيب يفرون الحريب



سالم بن جدعان

من آل ذعفة الهيازع، عاش في القرن الثالث عشر الهجري في ميثب بني هاجر ومن الفرسان المشهورين وعندما كان شابا يافعاً، وفي يوم من الأيام جلس الأب ينتظر قدوم ابنه الذي كن في حراسة ابل أبيه ممتطيا فرسه الكحيلة وعندما عاد استقبله والده بالأبيات التالية مختبرا بها ابنه ولمعرفة ما في نفسه فقال ابن جذعان:-

يا مرحبا بالذود واللي سرح فيه *** لابد من عذرا نبطحه في ظهرها

فأجابه ابنه العقيد سالم بهذه الأبيات :-

يا بوي أغلى منها الذود نتبع شهاويه *** في قفرة مثل الزوالي زهرها

يا سعد منه مثلي البريصا تباريه *** مسرورة من شافها ما حقرها

تاطي على صوب وصوب تداريه *** وتعطي مذلوق العريني نحرها

يا بوي خطويا الولد حرمته ما تشافيه *** طويلة الحنجور ربي قهرها

تمسى وتصبح وهي تناحيه *** ويصبح عند الفرقان باقي خبرها

لا جاها ميرها دغبرت فيه *** واستشهبت غبريا القرى من دهرها

فمجرب ياخذ من الحق قاديه *** ونشاف جحران الخباره طمرها

ومن أمراء بني هاجر ( باختصار )

الفارس نهار بن حمدان (( خيال العشاير )) من آل زايــد

بتال بن عمر من الفلحة

بداح القريني من المسارير

بريكان ال طرق من آل ازيد

بطي الطراق من آل زايد

جابر بن شرعان من الخيارين

جابر بن منيف بن معتق من آل أزيد

جاسر بن عجيم من ال سويدان من المسارير ال عضيه

حمد آل حريملي من آل ازيد

حمد بن راشد العفيشة من آل شهوان

حمد بن شيبان من آل شهوان

حمد بن محمد بن دوغمان من آل حباية

حويدر ابن طريخم من الركابين

خالد بن سويد من آل منيف

خالد بن سيف آل دلباح من آل ازيد

خالد بن طامي أبو خشبه من آل منيف

خويران منيف من ال راكان من المسارير ال عضيه

دلهم ابو شقرة من آل فهيد

دلهم عوير من آل فهيد

ذهيلان الطرق من آل ازيد

راشد الرزاح من الكدادات

راشد الفويضل من الفلحة

راشد بن دوغان من آل فهيد

راشد بن مانع بن شيبان من آل شهوان

راشد بن محمد ال عفيشة من ال شهوان

راشد بن نشيرة من آل منيف

ربيع بن دهيم من آل ذعفة الهيازع

رجاء النجدي من الركابين

رجاء بن قشعم من آل زايد

زايد الدواي من الخيارين

زيد الدويه من آل فهيد

سالم بن جعفر الحدبان من آل ازيد

سالم بن سالم النويمي من آل فهيد

سالم بن جعفر الحدبان من آل ازيد

سالم بن سالم النويمي من آل فهيد

الأمير سعود بن سالم آل شافي

من أمراء بني هاجر ومن فرسانها شارك في كثير من المعارك وكان آخرها معركة كنزان الشهيرة ومدحه شعراء بني هاجر بقصائد منها هذه الابيات :-

وشافي وأخوه سعود في حومة الوغي *** بصفه على شحف العياد الطلايع

تناخوا وردوا ردة فرجت لهم *** وحطوا لهم في الضيق طرق وسايق

سعود بن محمد آل حلبان من آل ذعفة

سعيد المطوع من الخيارين

سعيد بن عامر من آل جمهور الهيازع

سعيد بن فهيدان من الكدادات

سويد بن مطرب من المسارير

الاميرعلي بن عايد من الشعامل آل عضية

الأمير مذكر بن سالم آل شافي

الامير ناصر بن خليل ( راعي البويضا )

و آســــــــف على القصــــــــور

فلاح الهاجري
05-Sep-2007, 11:28 AM
بيض الله وجهك يا العتيبي على الموضوع وما اقدر ازيد على كلامك والله لا يهينك ويقول ابن عفيشه :





يـا غتـيـرٍ بالقبـايـل وتـاريـخ الـعــــــــرب
00000000000000000000000000جدنا اللي سبـع الأفيـا شكـوا حرايبـه
من بني ضيغم عبيـده عريبيـن النسـب
00000000000000000000000000من بني هاجر وقحطان حـــن ضرايبـه

تالي الأولين
05-Sep-2007, 11:43 AM
ومليووووون نعم في خلان الاشده


قبيلة نكن لها الود والاحترام والتقدير....


والحقيقة الطيب ينومس فعله بعيد او قريب


خاويتهم ونعم الخوة وافيييييييييييييييين



واشكرك على الموضوع الجميل

أبو جدي 2007
05-Sep-2007, 06:40 PM
فلاح الهـــاجري

مــــــا عليـــــكم زود ... و هذا ما طلع إلا من حبي للهواجـــر

و إنــــــي صاحبتـــــهم و خاويتهم 10 سنــــين ... وافين وافين وافين

تالي الأوليــــــن

لا هنت على المروور و مشكوووووووور على الرد الجميل